الرئيسية » الأخبار » القوات الكينية تنسحب من  بلدة فافحطون الصومالية

القوات الكينية تنسحب من  بلدة فافحطون الصومالية

تفيد الأنباء الواردة من محافظة جدو الواقعة غرب الصومال إنسحاب القوات الكينية من بلدة فافحطون الإستراتيجية بطريقة مفاجأة، وعلى الفور استولت حركة الشباب المتشددة على البلدة إثر خروج القوات الكينية منها، وقد تعرضت القوات الكينية لهجمات من حركة الشباب أثناء إنسحابها باتجاه المناطق الحدودية.

وتحركت القوات الكينية باتجاه بلدة غريليي الواقعة على الشريط الحدودي الفاصل بين الصومال وكينيا، وتقع بلدة فافحطون على بعد 80 كيلومتر من مدينة بارطيري غربا.

وتجدر الإشارة إلى أن بلدة فافحطون تقع في محافظة جدو، وهي إحدى المحافظات الثلاثة التي تتكون منها ولاية جوبالاند، وتتمركز القوات الكينية في عدد من المدن والبلدات الإستراتيجية في مناطق جوبالاند ومنها كيسمايو العاصمة المؤقتة لجوبالاند.

ويأتي إنسحاب القوات الكينية من بلدة فافحطون إثر التوتر الدبلوماسي الذي نشب بين الصومال وكينيا وذلك بسبب طرد الأخيرة السفير الصومالي لديها، واستدعاء سفيرها لدى الصومال، كما يقوم الرئيس الكيني أهورو كينيا بزيارة رسمية إلى إثيوبيا حيث أجرى مباحثات مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الإثيوبية تتمركز في اكثر من مدينة في محافظة جدو ومنها غربهاري عاصمة المحافظة، وبارطيري، ولوق، ولم تتضح الصورة بعد ما إذا كانت القوات الإثيوبية ستحرر بلدة فافحطون الإستراتيجية من قبضة حركة الشباب؟.

وتعود حركة الشباب مجددا إلى البلدة دون قتال بعد سبع سنوات كانت القوات الكينية تتمركز فيها حيث خاض الجانبان في المحافظة معارك شرسة اعنفها معركة عيل عدي في 2016م التي راح ضحيتها حوالى 63 من القوات الكينية.

المصدر: قراءات صومالية

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *