آخر الأخبار
الرئيسية » الفن والأدب » مَـــرَارَةُ الــعِــشــقِ! (قصيدة)

مَـــرَارَةُ الــعِــشــقِ! (قصيدة)

مَــابَـــال دَمـعِـيَ فَـوقَ الـخَـدِّ مُـنـهَــمِــرَا ** وَلَـهـفُ نَـفـسِـيَ بَـيـنَ الـخَـلـقِ مُـنـتَـشـرَا

وَجُــرحُ قَـلـبِـيَ حـَتَّـى الـآنَ مَـا انــدَمَــلَا ** وَفِـي اللَّيَـالِـي أُسـارِي الـنَّـجـمَ وَالـقَـمَــرَا

وَدَمــعُ عَـيـنِـيَ فِـي الـظَّـلمَـاءِ سَـــائِـلَـــةٌ** كَمَـا السَّحَـابِ يَـجُـودُ الـغَـيـثَ وَالـمَـطَـرَا

مِـن أَينَ هَـذَا؟ سَأَلـتُ الـصَّحـبَ مُـعـتَذِراً **قَـدِ انـدَهَـشـتُ فَـقُـولُـوا أَيُّــهَــا الـخُـبَــرَا

فَـهَــل بِـقَلـبِـيَ شَــيءٌ لَــســتُ أَفـهَــمُـــهُ** أَم إِنَّــنِــي الــيَـومَ مَـتـبُـولٌ أَيــا شُـعَـــرَا؟؟

قَــالُــوا جَـمِـيـعــًا، فَـهَـذَا الـدَّاءُ نَـعـرِفُــهُ ** هَـذَا الـغَــرامُ وَهَـذَا الـعِـشـقُ قَـد ظَـهَــرَا

فَـقُلـتُ حَـيـرَانَ ، مَـاذَا قُـلـتُـمُـو؟ أَعِـدُوا!!**  لَا تَـغـدِرُونِـي، فَـبِـئـسَ الـخِـلُّ إِن غَـدَرَا

قَالُـوا صَـدَقـنَـا ، فَـلَـسـنَـا الـغَـدرَ نَـعـرِفُـهُ ** فَـهَــل هُــنَــاكَ فَـتَـاتٌ يَـــا أَخَــا الــأُمَــرَا؟؟

فَـقُـلـتُ: مَـاذا ؟؟، فَـلَـا دَامَــت حَيَـاتُـكُـمُ ** ذَكَّــرتُـمُــونِــي بِـشَـيءٍ سَـنَّـنِــي فَــبَــرَى

كَـــم كُـنـتُ أَكـتُـمُــهُ مِــن كُــلِّ مُـنـتَـعِــلٍ **حَـتَّى الصِّـحَـابُ فَـمَـا جَـالَـستُـهُـم حَـذَرَا

أَحـبَـبـتُ فَـــاتِــنَــةً كَـالـبَــدرِ جَـبـهَـتُـهــا **مَـكحُـولَـةَ الـمُـقـلِ، مَـا أَعـلَاهُ مَن فَـطَـرَا

عَـنـقَــاءَ تَــأسِـرُ لُـبَّ الــمَــرءِ فِـي عَـجَـلٍ ** وَتَــتـرُكُ الـقَـلـبَ مَــأسُـــورًا وَمُـنـفَـطِــرَا

هَـيفَـاءَ تَـمـشِـي عَـلَـى الغَبـرَاءِ خَـاضِـعَـةً ** إِمَّــا لَـقِـيـتَ بِــهَــا لَــا تَـنـثَـنِـــي بَــطَــرَا

سَــمـــرَاءَ وَجــنَـــاءَ لَــاعَـيـبٌ وَلَــاخَـــوَرٌ **جَمِـيلَـةَ الـخَـلـقِ طُـوبَـى مَـن بِـهَـا نَـظَـرَا

حَــسـنَــاءَ تَـرمُـقُ لِلـعُـشَّـاقِ إِن ظَـفِـــرُوا ** بِـرُؤيَـةِ الـطَّـرفِ مَـا أحـظَـاهُ مَـن ظَـفِــرَا

طَـلَـبـتُ مِـنـهَــا لِــقَــاءً كَــي أُمَــازِحَــهَــا**  فَأَوعَدَتـنِـي بُعَيـدَ الـصُبـحِ فِـي الصَّحَـرَا

فَـقُلـتُ أَرجُـوكِ، كُــونِـي الـعَـهـدَ وَافِـيَــةً ** فَـالـعَـهـدُ حَـتـمٌ، لَـحَـاهُ اللَّـــهُ مَـن غَــدَرَا

غَـدَوتُ مُـعـتَـقِـلًا سَـيـفِـي إِلَـى الـصَّحَرَا ** وَفِــي يَــدَايَ وُرُودٌ تَـخـطِـفُ الـبَـصَــرَا

ظَـلِلـتُ أَرقُــبُـهَــا وَالــشَّــوقَ يَـغـلِـبُـنِــي ** أَقُــولُ لِلـقَلـبِ كُــن يَـا قَـلـبُ مُـنـتَـظِــرَا

فَــلَألَأَت مِــن بَــعِــيـدٍ وَهــيَ مُـسـرِعَــةً تَــرنُــو إِلَــيَّ وَتُـــردِي عَـيـنَـهَـا الـبَـشَــرَا

بَــدِيـهَــةَ الــقَــولِ إمَّــارُمـتَ مَـبـسَمُـهَــا ** تُـبـدِي إِلَـيـكَ شَـتِـيـتًـا يُـشـبِــهُ الـقَـمَــرَا

عَـجِبـتُ بِـالـفَـمِّ وَالـأَسـنَـانِ إِن بَـسَـمَــت ** أَو إِنَّـهَـا ضَـحِـكَـت فَـالـكُـلُّ ذَا انــبَــهَــرَا

دَنَـــت إِلَـــيَّ وَقَــالَــت : الـسَّـلـامُ عَـلَــى ** رَبِّ الـقَـوَافِـي وَفَخـرِ الشِّعـرِ وَالـشُّـعَــرَا

فَــقُـلـتُ:أَهــلًا بِــقَـلـبٍ أَنــتِ تَــسُـكُـنُــهُ ** وَالـــرُّوحُ مِـثلَكِ إِي وَاللَّــــهِ مَــا نَــظَــرَا

وَصِرتُ وَلـهَـانَ كَـــم حُـبِّـي تَّـمَـزَّقَــنِــي ** وَكَـم بَكَت مُـقلَتِـي، وَالقَلبُ مَا اصطَبَـرَا

إَنِّــي أُحِـبُّـكِ ، هَـذِي وَردَتِــي فَــخُــذِي ** فَـنَـاوِلِـي الـكَـفَّ مكشُـوفــًا كَمَـا فُـطِـرَا

إِنِــي أُحِــبُّــكِ َيَـاحَـسـنَـاءُ فَانـتَـبِـهِـــي ** لَا تَـتـرُكِينِـي بِـمَـوجِ الـعِـشقِ مُـنـغَـمِـرَا

أَزرَى بِيَ العَيـشُ يَـا مَـن كُنـتِ لِي أَمَـلًا ** حَتَّـى نَـحَلـتُ، وَلَـا قَـلبِـي سِـوَاكِ يَــرَى

حُـبِّـي يَـزِيــدُ مَــعَ الـأَيَـامِ فَــاتِـنَــتِـــي ** هَـلَّا نَـظَـــرتِ بِـدَمـعٍ سَــالَ وَانــهَـمَــرَا

جُنِـنـتُ فِيـكِ وَقَلبِـي اهتَـزَّ مِن شَـغَـفٍ ** فَـهَـل لَـدَيـكِ دَوَاءٌ يَــا ابـنَــةَ الأُمَــرَا؟؟

قَـالَـت وَقَـد أَهـرَقَـت دَمـعـًا أَتَـقـتُلُنِـي؟ ** أَلَـسـتَ تَـعـطِـفُ قَـلبـًا ذَابَ وَانـكَـسَــرَا

مَـهـلًا٬ فَحَسـبِـيَ مَـا لَاحَـظـتُ مِـن أَلَـمٍ ** مِـن شَطـرِ وَجهِـكَ يَـاوَيـلَاهُ مَـن نَـظَـرَا

نَفسِـي وَهَبـتُكَ يَـا مَـن سَـالَ دَامِعَـتِـي ** وَأَنــتَ رُوحِـي وَلَـمَّــا زِلـتَ لِــي قَـمَــرَا

الــعِشــقُ حَـقٌ وَإِنِّـــي لَـسـتُ أُنــكِـــرُهُ ** بِكَـم حَلُـمـتُ بِكُـم يَـا أَفـصَـحَ الـشُّـعَــرَا

فـَقُلـتُ:{شُـكـرًا} حَـيَـاكِ اللَّـــهُ سَـيِّـدَتِـي**  فَـالنَشـكُـرِ اللهَ، خَيـرُ الخَلـقِ مَـن شَـكَـرَا

Share This:

عن أحمد عبد الله عبد الرحمن

أحمد عبد الله عبد الرحمن
طالب يدرس الثانوية،ومقيم في مدينة بيدوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *