الرئيسية » الفن والأدب » آلام وآمال (٣) “قصيدة”

آلام وآمال (٣) “قصيدة”

٥١- إنْ كُـنْتَ تَـرْغَبُ أنْ تَعِيشَ عَلَى ** شَــــرَفٍ وعِــــزٍّ بَــــاذِخِ الــقَـدْرِ

٥٢- فـاربـَأ بِـنَـفسِكَ عـن سَـفـاسِفَهَا ** وانــــزِلْ ذُرَى الآكـــامِ كـالـصَّـقْرِ

٥٣- واعْـكُفْ بِرَوْضِ الـعِلمِ مجتهدا ** فــالـجـهْـلُ ضــــرٌ أيُّــمــا ضُــــرِّ

٥٤- واحفَظْ -هُـدِيتَ- بما رُزِقْتَ بِهِ ** فـالعلْمُ مـا فـي الصَّدْرِ لا السَّطْرِ

٥٥- واعْملْ بما قـدْ حُـزتَ من بَصَرٍ ** لا خــيـرَ فـــي نــخْـلٍ بــلا تَـمْـرٍ

٥٦- واحْـفَـظْ لـسـانَكَ زُمَّ صـولَـتَـه ** واحــفِـرْ بِـقَـلْـبِك مَـلْـحَـدَ الـسِّـرِّ

٥٧- عِـشْ فِي الورَى مـتواضعاً لهم ** واخـلَـعْ -رفـعت- مـلابِسَ الـكِبْرِ

٥٨- واستُرْ عيوبَ النَّاس إن ظهَرَت ** أحْـسِـنْ بِـكَـتْمِ الـعَـيبِ والـسِّـتْرِ

٥٩- صافِ الـصِّحابَ وأنت مـبتسم ** خـيـرُ الـصِّـحابِ الـدَّائـمُ الـبِـشْرِ

٦٠- والـمَـرءُ فــي دِيـنِ الخليلِ فلا ** تـصْـحَـبْ أخــا كَــذِبٍ ولا مَـكْـرِ

٦١- ومــن الأحـبَّـةِ مَـن يُضلُّكَ عَـنْ ** وَضَـحِ الـطَّريْقِ إلـى هُوَى الكُفْرِ
*
٦٢- فـاحْذَر، وكُنْ في حِزْبِ ربِّكَ لا ** تَـسْـلكْ سـبـيلَ الـويـلِ والـخُسْرِ

٦٣- ولَـرُبَّـمـا يُـــؤذِيْــكَ طَــاغِــيَـةٌ ** فَـاصْـبَـرْ عَـلَـيْهِ بِـغَـيرِ مــا ذُعْــرِ

٦٤- صـبـرًا جـميـلا لا تـكـنْ جـزعـَا ** إنَّ الأمـــــورَ تـــنــالُ بــالـصّـبْـرِ

٦٥- وإذا تـَـمــادَى قــل لَــــهُ عَـلَـنـًا ** مــهـلاً هُـــراءَكَ يـــا أبـَـا الـشَـرِّ

٦٦- فاللهُ ربِّـــي لـــــنْ يُـضَـيِّـعَـنِـي ** وإلـيـهِ قــدْ فَـوَضْـتُ مِـنْ أمْـرِي

٦٧- والحــقُّ مُـنْـتَـصِـرٌ ومُـمْـتَـحَـنٌ ** طــوراً ولــمْ أقْـنَـطْ مــنَ الـنَّصْرِ

٦٨- واللهُ أقْـــــوى الأقْـــوِيـــاءِ ولا ** يـخْـشَـى ذوي الإلـحَـادِ والـكُـفْرِ

٦٩- بـــلْ فــهْـوَ يُـمْـهِلُهُمْ إلــى أجَلٍ ** ســيَــذِلُّ فـيـهِـا كـــلُّ ذي قَـــدْرِ

٧٠- يَــومٍ سـتـشخُصُ فيه أعـينُهُمْ ** حَـسْبَ الـذي قد جاءَ في الِذكْرِ

٧٠- يـومٍ سـيُـجْزَى كــلُّ ذي عـمَـلٍ ** بـنـظـيـرِهِ فــالـشَّـرُّ مِــــن شَــــرِّ

٧١- لا يــظـلـمُ الرحـمـنٌ ذا نَــفَــسٍ ** ولــعــلَّـهُ يــعـفـو عَــــنِ الــــوِزْرِ

٧٢- يـتـعـاقـبـونَ مـلائــكٌ فــيـكـمْ ** مــن ربِّـهـمْ فـي الـعَصْرِ والـفَجْرِ

٧٣- لا يـفْـسُــقُـون وإنّ مِــهْـنَـتَـهـمْ ** أن يـكْتُبُوا الأعْـمَال فـي السَّطْرِ

٧٤- مَــعَ أنَّـها في اللوح قـد كُـتِبَتْ ** مــن قـبـلُ بـلْ فـي لـيْلَةِ الـقَدْرِ.
*
٧٥- حـلَــفَ الإلـــهُ بـخـلـقه قَـسَـمـًا ** فــي ذِكْــرِهِ فــي سـورةِ الـعَصْرِ

٧٦- أبـــنـاءُ آدمَ كــلُّــهـمْ جــنَــحُـوا ** عــن ديـنِـهِ والـكـلُّ فــي خُـسْـرِ

٧٧- إِلَّا الَّذيــنَ بـحَـبْـله اعْـتَـصَـمُوا ** وتــعَـاهَـدوا بــالـحـقِّ والــصَّـبْـرِ

٧٨- ولــهُـمْ مـن الأعـمـالِ صـالـحُها ** لا كــــــــلَّ أثَّــــــــامٍ ومـــغْــتَــرِّ

٧٩- فــانْـظُـرْ لــــزَادٍ أنْــتَ حـامِـلُـهُ ** واعـمَـلْ لـيـوم الـدِّيـنِ والـحَشْرِ

٨٠- واجْـهَـدْ إذا رُمْتَ الـجِـنَانِ فَـمَا ** صـحَّـتْ صــلاة دون مــا طُـهْـرِ

٨١- أتـعِـيشُ دهـرًا أم تَمـوتُ غــدًا ** واللهُ ربــِّـــي قـــاسِــمُ الــعُــمْـرِ

٨٢- ومــحلَّــةُ أمْـــــواتِ غَــايَـتُـنَـا ** ولــسـوفَ تَــنْـزِلُ ظُـلْـمَـةَ الـقَـبْرِ

٨٣- ولَـتُـحْـمَلَنَّ على الـرِّقـابِ إلَــى ** قَــبْــرٍ مـــن الأبْــيـاتِ والـقَـصْـرِ

٨٤- لا خالَ فـي الأجـداثِ لا نَـسَبٌ ** فـيـهـا ولا تــسـألْ عـــنِ الـصِّـهْرِ

٨٥- حـتَّـى مـتَـى وإلـى مـتَى تَـتَنَا ** هَــى عـن ذنـوبِكَ يـا أبـا صـخْرِ

٨٦- الــمـــرءُ مـــجـــزيٌّ بــفِـعْـلَـتِـه ** وجــزاءُ ذي الـحَـسَناتِ والأجْــرِ

٨٧- جــنَّـاتُ خُـلْـدٍ لا انـتـهـاءَ لــهـا ** أنـهـارُهـا مـــنْ تـحْـتِـها تــجْـرِي

٨٨- مِـن مــاءِ نـهْـرٍ كـالـزُّلالِ ومِــنْ ** عـسَـلٍ ومِــنْ لـبَـنٍ ومِــنْ خَـمْـرِ

٨٩- وجـزاءُ ذي الـكـفـرانِ هــاويـةٌ ** ولــكـلِّ عـــاصٍ واضــحِ الـكُـفْرِ.
*
٩٠- قــــلْ لــلأنــامِ إذا هُـمُ ســألـوا ** هـــذي نـصـيحةُ شـاعـرِ الـدَّهْـرِ

٩١- إنْ لـمْ يـفـدْك الـنُّـصْحُ تَـبْـصِرةً ** لا خـيـرَ فــي الإبــداعِ والـشِّـعْرِ

٩٢- هـذي وربِّـــي نــبـذةٌ جـمَـعَـتْ ** قـسـطا مــن الـمـعروف والـنُّـكْرِ

٩٣- فـاخذِ الـذي قدْ صحَّ مِن أمْري ** وانـبُذْه مـا قـد ضـلَّ مـن زَجْري

٩٤- والــحَمْـدُ لـلـرحـمـانِ خـالـقِـنـا ** وإلــيـه أزْجِـــي فــائـقَ الـشُّـكْـرِ

٩٥- ثمَّ الـصَّـلاةُ مــعَ الـسَّلام عـلَى ** خــيـرِ الـــورَى والـقـاسِـمِ الــبَـرِّ

٩٦- وصِــحـابِـهِ والآلِ مــا طَلـعَـتْ ** شــمـسٌ ولاحَـــتْ هـالـةُ الـبَـدْرِ

٩٧- وأخصُّ بـالتَّمجِيدِ مَـنْ شَـهِدوا ** أُحُـــدَ الـفُـتـوحِ وغَـــزَوةَ الـبَـدْرِ

٩٨- ولـسـائِـرِ الأصحـابِ أجـمـعـهِمْ ** أزْكَـــى الـتَّـحـايا بــعـدُ كـالـعطْرِ

٩٩- همْ خِـيـرة الـرحـمن، صَـفْـوتُهُ، ** لــــكـــنَّ أفــضــلَـهـمْ أبــوبَــكْــرِ

١٠٠- ولِــكُـلٍّ مَن سَـلَـكُوا مَـسَـالِكَهُمْ ** أبَـــداً مَـــدًى الأيَّـــامِ والــدَّهْـرِ.

Share This:

عن أحمد يوسف بُدُل

أحمد يوسف بُدُل
شاعر صومالي في قاريسا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *