وبحسب المصدر، فإن الشرطة الألمانية تمكنت من اعتقال المشتبه فيه بعد إصابته برصاصة في ساقه بينما كان يحاول الإفلات.

وأوضح وزير الداخلية في ولاية بافاريا يواكيم هيرمان أن المهاجم هتف “الله أكبر” خلال تنفيذه الاعتداء حسب شاهد عيان، وأنه خضع أخيرا لعلاج نفسي في مؤسسة متخصصة.

وأوردت الشرطة أنها ألقت القبض على مشتبه فيه بعد “عملية كبيرة”، أغلقت فيها بعض قطاعات وسط المدينة، مشيرة إلى أنه صومالي الجنسية ويبلغ من العمر 24 عاما.

وذكرت شرطة منطقة لوار فرانكونيا على موقع تويتر: “ألقينا القبض على مشتبه فيه.. لا مؤشرات على مشتبه به ثان ولا خطر على السكان”.

ولم تحدد الشرطة طبيعة الهجوم، وما إذا كان الأمر متعلقا باعتداء إرهابي، على غرار حوادث سابقة في البلاد.

وأظهرت صورة متداولة على موقع تويتر، المشتبه فيه وهو يمسك سكينا بيده، بعدما أقدم على قتل وجرح عدد من الأشخاص. وبدا عناصر الشرطة الألمانية وهم يطوقون المشتبه فيه، في محاولة للسيطرة عليه، قبل أن يلجؤوا إلى إطلاق النار.

وذكرت صحيفة بيلد الألمانية عن الشرطة تأكيدها أن الموقف الآن تحت السيطرة. ولم ترد حتى الآن أي معلومات عن الدافع المحتمل وراء الهجوم.

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على مشتبه فيه بعد “عملية كبيرة” أغلقت فيها بعض قطاعات وسط المدينة.