الرئيسية » الأخبار » الرئيس فرماجو يتعرض لهزيمة،ويقبل العودة  إلى إتفاقية 17 سبتمبر 2020

الرئيس فرماجو يتعرض لهزيمة،ويقبل العودة  إلى إتفاقية 17 سبتمبر 2020

رحب الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد فرماجو المنتهية ولايته في خطاب مقتضب بثه التلفزيون الرسمي الليلة الماضية البيان المشترك الصادر من وقادة ولايتي غلمذغ، وهرشبيلى، إثر ترحيب رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلي، ورؤساء الولايات الفدرالية الأخرى كبونت لاند، وجوبالاند، فضلا عن رئيس مجلس الشيوخ.

وفي كلمة وجهها الرئيس فرماجو إلى الشعب الصومالي عبر التلفزيون القومي ركز فيها الأوضاع السياسية، والإنتخابات،والأحداث الأمنية الأخيرة في مقديشو العاصمة.

وشدد  فرماجو ضرورة إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وحرصه على تنفيذ ذلك،وأن تكون مترجمة على الديمقراطية النامية في الصومال والتنمية والتقدم التي تحقق تطلعات الشعب الصومالي، بيد أنه أشار إلى وجود عقبات تتمثل في التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية الصومالية،والهدف منه تدمير الشعب والوطن على حد تعبيره.

وقال الرئيس فرماجو ” نحن كدولة كنا مستعدين تنظيم الانتخابات بدون شروط، وأن تكون بناءا على إتفاقية 17 سبتمبر 2020م ، ومقترحات اللجنة الفنية التي توصلت إليها في 16 فبراير 2021م في مدينة بيدوا عاصمة ولاية جنوب غرب الصومال.

وأشاد فرماجو جهود رئيس الوزراء محمد حسين روبلي، وقادة ولايات غلمذغ، وهرشبيلي، وجنوب غرب، وإدارة إقليم بنادر الرامية إلى تحقيق السلام في مقديشو العاصمة، كما رحب البيانات الصادرة عنهم.

وأضاف فرماجو ” الشعب الصومالي ميز الليلة وعرف من الذي لا يعمل تنظيم الانتخابات في البلاد، وتدمير الدولة الصومالية، والذين ينتصرون السلام، والوطن، والوحدة “

وأضاف فرماجو ”  وبما أنني أملك مسؤولية حماية الدستور، ويتحتم علي الموازنة بين الإتفاقية السياسية المتصلة بالإنتخابات، والقرار الأخير  لمجلس النواب، سأمثل اليوم السبت القادم أمام مجلس النواب لجمهورية الصومال الفدرالية لإعادة الوطن إلى طريق الانتخابات بناءا على الإتفاقية الموقعة بين قادة الدولة الفدرالية، وقادة الدول الأعضاء في الحكومة الفدرالية.

ودعا الرئيس فرماجو جميع الأطراف الصومالية  تعزيز كل شيئ والذي يعرقل  الاستقرار، والتقدم إلى الأمام، كما أصدر توجيهات إلى الأجهزة الأمنية بحماية  استقرار العاصمة،وأمن المواطنين، وسلامتهم، والإبتعاد عن أي خطوة، أو عمل يؤدي إلى إثارة الفوضى الأمنية، وأن الشعب الصومالي مع الجيش الصومالي.

تجدر الإشارة إلى تعرض الرئيس فرماجو المنتهية ولايتة لهزيمة سياسية في مقديشو العاصمة، وذلك إثر إستيلاء إتحاد المرشحين على مناطق إستراتيجية في مقديشو عقب إندلاع مواجهات عسكرية بينهم وبين القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *