الرئيسية » التقارير و التحليلات » رئيس مجلس النواب السابق جواري يعود من بيدوا خاوي الوفاض

رئيس مجلس النواب السابق جواري يعود من بيدوا خاوي الوفاض

مقديشو-قراءات صومالية- عاد البرفسور محمد شيخ عثمان جواري رئيس مجلس النواب الفدرالي السابق الى مقديشو العاصمة الصومالية يوم امس الخميس قادما من مدينة بيدوا العاصمة المؤقتة لولاية جنوب غرب الصومال.

وقد منع رئيس الولاية عبدالعزيز لفتاغرين من البرفسور جواري ان يرشح نفسه في احد مقاعد مجلس النواب الفيدرالي،في خطوة مفاجئة وغير متوقعة من رئيس الولاية المتحالف مع الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد فرماجو.

وقال السيد محمد عثمان جواري ” واجهنا عقبات وتحديات كبيرة،وما يجري في مدينة بيدوا في نظري الشخصي لم تفتح مجالس يجلس فيه رجل كريم والذي يطلب حاجته”

ووصف ما يجري في المدينة بانه اعتداء على الدستور وخرق للقوانين على حد تعبيره.

وذكر  السيد جواري منع المواطنين من ممارسة حقوقهم السياسية،ولا يوجد نظام دولة ولا توزيع مقاعد مجلس النواب بطريقة عادلة في الولاية.

وأضاف جواري ” واخشى انهيار نظام الدولة الضعيف بسبب التصرفات الحالية ”

وارجع جواري مغادرته من مدينة بيدوا وعودته الى مقديشو العاصمة منع ادارة ولاية جنوب غرب من المنافسة في معقد البرلمان رقم 103وعشيرته تقف معه على حد تعبيره.

ومضى السيد جواري” انا حتى الان هو المرشح الرسمي للمقعد رقم ١٠٣ وانتظر تنظيم انتخابات حرة ونزيهة،ومستعد المشاركة فيها،وانا على هذا الطريق حتى يتحقق ذلك”

وذكر السيد عثمان استمرار المشاورات والحوار بينه وبين أهل الحل والعقد من عشيرته،اضافة إلى قيادة ولاية جنوب غرب لحل هذه الأزمة.

تجدر الإشارة إلي أن الرئيس فرماجو هو المسؤول عن منع السيد محمد عثمان جواري المنافسة في انتخابات مجلس النواب في مدينة بيدوا.وان رئيس الولاية عبدالعزيز لفتاغرين ينفذ سياسات فرماجو.

 

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *