الرئيسية » الأخبار » وسط اضطرابات سياسية..اقتراح بإغلاق جديد على ضوء ارتفاع الإصابات بكورونا في الصومال

وسط اضطرابات سياسية..اقتراح بإغلاق جديد على ضوء ارتفاع الإصابات بكورونا في الصومال

مقديشو (قراءات صومالية)- اقترحت وزير الصحة الصومالية فوزية أبيكر نور، أمس الإثنين ، بذل جهود جديدة للحد من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد التي تكافح عبئًا متفاقمًا وسط مأزق سياسي بشأن الانتخابات المقرر إجراؤها الشهر الماضي.

وقالت الوزيرة فوزية أبيكر ، إنها نصحت الحكومة الصومالية بإغلاق جميع المدارس والجامعات والتنقل الجوي ومضاعفة الإجراءات الأخرى لوقف انتشار الفيروس ، بما في ذلك الالتزام بالتباعد الاجتماعي وحظر التجمعات الكبيرة.

وقالت الوزيرة في بيان نُشر على تويتر إن “الوضع مروع” مضيفًة أن السلطات الصحية على الرغم من ذلك واثقة من أن طرح اللقاحات سيساعد في إدارة الحالات المتزايدة، على الرغم من أن الصومال لم تتلقى حتى الآن أي لقاحات ضد كورونا؛ وقالت الوزيرة الأسبوع الماضي إن الجرعات الأولى ستصل في مارس الجاري.

ويبلغ عدد سكان الصومال أكثر من 15 مليون نسمة، ولديها أحد أكثر النظم الصحية ضعفاً في العالم.ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية يحصل ربع السكان فقط على الخدمات الصحية الأساسية.

وإلى جانب خطر فيروس كورونا وتهديد حركة الشباب المتطرفة؛ تواجه البلاد أيضًا أزمة إنسانية حيث أدت الفيضانات وأسراب الجراد الصحراوي إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي لـ 2.6 مليون شخص، وفقًا للأمم المتحدة.

وارتفع الأسبوعين الماضيين عدد حالات العلاج في المستشفيات والحالات الجديدة والوفيات في البلاد حيث تضررت العاصمة مقديشو فيروس كورونا بشدة.

وأبلغت الصومال حتى الآن عن 7257 حالة إصابة و 239 حالة وفاة بسبب الفيروس ومع محدودية آليات الاختبار وجمع البيانات يقول خبراء الصحة إنه من الصعب تقييم مدى انتشار الوباء بدقة.

وتوفي في الأسابيع الأخيرة مواطنون صوماليون بارزون بمن فيهم المغنية الشهيرة فاطمة علي نكروما، والشيخ نور بارود غرحن  بعد إصابتهم بفيروس كورونا.

ومع ارتفاع معدلات الإصابة، أوصت السلطات الشهر الماضي بالحد من التنقل بين المناطق، وعلقت طلبات جوازات السفر وحظرت التجمعات العامة.

وأثار حظر التجمعات انتقادات لاذعة من سياسيين معارضين قالوا إن الحكومة تستخدم القيود لوقف الاحتجاجات المخطط لها التي تطالب الرئيس محمد عبد الله فرماجو المنتهية ولايته بالتخلي عن السلطة. وانتهت ولاية السيد فرماجو في 8 فبراير ، قبل أن تحل السلطات القضايا الرئيسية المتعلقة بالعملية الانتخابية. وأدت المواجهة إلى احتجاجات ومواجهة عسكرية في العاصمة مقديشو الشهر الماضي.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *