الرئيسية » الفن والأدب » حـوار الـعـشـاق!

حـوار الـعـشـاق!

سـألتُ ومـا سـألتُ عن الخلاف ** ولـكـنّـي ســألـتُ عـــن الإيــاب

عـذلتُ ومـا عـذلتُ على فـراقٍ ** ولـكـنّي اشـتـكيت مـن الـغياب

هـمـست لـهـا بـأنّ الـصرم قـتلٌ ** ولـيـس الـقـتل ألـيق لـلصّحاب
.
.
.
نـــأت عـنّـي قـلـيلا ثــم قـالـتْ ** حكيم القوم أنتَ على الصّواب

ولـكنْ مـذ سـليتك مـن فـؤادي ** وجـدتُ الـعشق يبدو كالسّراب

وجـدت الـحِبَّ ذو طـمع دنيءٍ ** وصــار الـحـبّ أعـمدة الـخراب

بـحـثتُ ســواك عَـلِّيْ أن أجـده ** ولــكـنْ دونـــه شـيـب الـغـراب

نــبـذتُ بـبـاب قـبـلك كـبـريائي ** ودفّــنـت الـتّـمرّد فــي الـتّـراب

فـهـا قـلـبي كـسـير الـبـال حـقاً ** أنــاب إلـيك دعـك عـن الـعتاب
.
.
.
فـقـلت لـها حَـلَلْتِ بـأرض قـلبٍ ** تَـكـبّـد فــيـك أنـــواع الــعـذاب

أَحَــبَّـكَ يـوم أن كــانت حروفي ** وفــاءً فــي الـمحبّة لا انـتساب

وأخـلصتُ الـفؤاد بـطيب قـلبٍ ** وحـوض الغدر ليس بمستطاب
.
.
.
عـلمتك مـن عـهودك عهد حبّي ** بـأنّـك مـخـلص صـافـي الـلّباب

سـفير الـحب فـي بـلد القوافي ** أمـير الشّعر عند أولى الخطاب

إذا بـانـت عـيـوني عـنـك دهـراً ** رجعت إليك هل هل من متاب؟
.
.
.
فقلتُ لها اسمعي مني قصيصا ** لـعـلـك تـفـهمين مــن الـجـواب

عـكفتُ عـلى هيامك بـاشـتياق ** رجـاء الـعود مـنك إلى النّصاب

وأدري أن لــــي عــهـد طــويـل ** سـينقطع الـنظير عـلى الـشّباب

وأدري أن حــبّـي فـيـك أعـمـىٰ ** تـحـاصره الـهـموم مـن ارتـياب

أمــرتُ الـنّفس بـعدك بـالتّسلّي ** فــحـنّـت بـاشـتـياق والـتـهـاب

وأخـفـيتُ الـصّـبابة فــي عـناءٍ ** فـفـضّحني دمـوعـي بـانصباب

وأعـمـض عـيـنيَ الـيـمنى مـليّا ** وأخـراها مـن الـطّيف الحجاب

خـرجت إلـى ألـفقيه أجرّ ذيلي ** فـقلتُ لـه على وشك اضطراب
.
.
.
حـبـيب الــرّوح غـادرني بـهجر ** ونـار الـشوق تـلهب في جَنابي

فـقيه الـعشق مـا بـال الـفتاوى ** وما حكم الفراق من الصّحاب؟

فـأفتى لـي خـطورة مـا أقاسي ** وأن الــغـدر لــيـس بـمـسـتتاب

وأفـتـى قـلـبيَ الـمغروم وصـلاً ** ومـعترضا على فتوى انسحاب

أتــفـتـي أن يُــبـتّـل حــبــل ودٍّ ** وإنّ الــتّـبـل مــقـرون الـتَّـبـاب

Share This:

عن محمد عبد الرحمن شيخ

محمد عبد الرحمن شيخ
شاعر صومالي في قاريسا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *