الرئيسية » الأخبار » كينيا تحقق في كيفية حصول مسؤول صومالي كبير على جواز سفر كيني؟

كينيا تحقق في كيفية حصول مسؤول صومالي كبير على جواز سفر كيني؟

مقديشو (قراءات صومالية)- شرعت الحكومة الكينية في التحقيق حول كيفية حصول مسؤول صومالي كبير في الحكومة الصومالية الفدرالية على جواز سفر وبطاقة هوية كينية ذات تواريخ ميلادية متعارضة والتي كان المسؤول يستخدمها عندما يسافر إلى الخارج.

ويملك السيد أحمد فهد طاهر – وهو فهد ياسين حاجي نائب مدير وكالة الاستخبارات الصومالية – جواز سفر كيني  ورقمه (C024542) بالإضافة إلى بطاقة هوية رقم 22847167 وهي الآن محل تحقيق من قبل وكالات التحقيق الكينية وفق ما نشرت جريدة نيشن الكينية واسعة الإنتشار.

وتذكر الوثيقة الكينية أن فهد ياسين ولد في مدينة مانديرا بكينيا بتاريخ 19 يوليو 1978 وهو ما يتناقض مع بطاقة هويته الصومالية التي صدرت في 13 يوليو 2017م التي تأكد أنه ولد في الصومال.

ولكن التفاصيل  الموضحة في بطاقة هويته الكينية تظهر أنه ولد في 5 أبريل 1978 في الوثيقة التي صدرت في عام 2001 في دائرة شرق مانديرا بكينيا.

وأكد السكرتير الرئيسي للهجرة والتسجيل ومراقبة الحدود الميجور جنرال غوردون كيهالانغوا بأن التحقيقات حول الوثائق جارية ولكنهم رفضوا إعطاء مزيد من المعلومات.

 وقال غوردون: “حصلنا على هذه المعلومات ونحن نحاول التحقيق في تفاصيل الوثائق وكيف تم الحصول عليها من قبل الفرد”، وعندما سُئل أكثر من ذلك ، اكتفى بالقول: “لا يمكنني التعليق على شيء لم أقم بتوثيقه “.

وأضاف غوردون  “فريق التحقيق لدينا موجودون بالفعل على الأرض لتحديد صحة المستندات، ما أعلمه هو أن القوانين الصومالية تمامًا مثل القانون الكيني حيث تنص على ازدواج الجنسية ، ولكن كيف تسير على مناصب رفيعة في حكومتهم – الصومال- قد لا أعرف “.

أما في كينيا فيُمنع من المرء أن يشغل منصبا حكوميا كبيرا إذا كان يحمل جنسيتين مزدوجتين.

وقال السيد ألكسندر متوشي مدير سابق لجهاز الاستخبارات الوطنية لمكافحة الإرهاب في كينيا إن السيد أحمد طاهر ربما حصل على الوثائق الكينية في الوقت الذي كانت فيه أغلبية المواطنين الصوماليين يلتمسون اللجوء في كينيا في التسعينات عندما كان الصومال يواجه عدم استقرار سياسي في أعقاب سقوط نظام محمد سياد بري في عام 1990.

وأضاف ألكسندر: “أغلبية هؤلاء الناس توافدوا إلى البلاد وانتهى بهم الأمر إلى الحصول على وثائق كينية، لكن مع استقرار الأوضاع في الصومال، أصبحوا الآن يتقاتلون”.

وكان السيد فهد ياسين مراسل قناة الجزيرة الفضائية السابق ثم مديرها الإقليمي، قد أصبح مدير الحملة الانتخابية للرئيس الصومالي الحالي محمد عبدالله فرماجو، وعينه الرئيس المدير العام لمكتب الرئاسية، وأخيرا عين نائب مدير وكالة الإستخبارات الصومالية.

تجدر الإشارة إلى أن الدستور الإنتقالي الصومالي لا يمنع حامل الجنسية غير الصومالية بتولى مناصب عليا في البلاد، علما بأن الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو يحمل الجنسية الأمريكية، بينما رئيس الوزراء حسن علي خيري يحمل الجنسية النرويجية، ويحمل الكثير من أعضاء البرلمان، والوزراء جنسيات أمريكية، وكندية، وأوربية.

وقد أثارت الصحافة الكينية الجنسية المزدوجة التي يحملها السيد فهد ياسين إثر تعيينه نائيا لمدير جهاز المخابرات والأمن الوطني الصومالي، بينما إلتزمت الصمت لمدة عام وثمانية أشهر الماضية.

المصدر: جريدة نيشن الكينية/ قراءات صومالية.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *