الرئيسية » الفن والأدب » صـنـم الـقـضـاء! (قصيدة)

صـنـم الـقـضـاء! (قصيدة)

إذا مـا الـدماء كـقص الـظفر ** ونتف الشيوخ لشيب الشعر

فـأي الـنفوس تـكون الـفدا ** وأي الــفـؤاد بــهـا يـصـطـبر

نـــزور الـقـبور بــزي الـهـدى (1) ** بغدر الذي كان يحمي الأشر

ويــرفــع شــكــوى لـسـادتـه ** ويـفلت مـثل الـبريء الجزر

يـعـيث فـسـادا ويـزهـو بــه (2) **ويـحضن بـعد الـفساد الأسر

إلام الــدمـاء تـــراق ســـدى ** ويـبقى بـقلب ذويـها الأثـر؟

تجول علينا أيادي الوحوش ** بـقصد اصـطياد بجلد البشر

وتــبـقـى الــكـلـوم تـلازمـنـا ** كـوقع الـحسام وفقء البصر

تــئــن الـنـفـوس “لـخـالـقها” ** أنـين الـمخاض لحجم الغرر

إلام الــدمـاء تـــراق ســـدى ** ويخشى القضاء مئات النذر

وتـبـقـى الـجـنـاة ولا تـتـقي ** وتـمشي ولـكن بدون الحذر

عَـلَـتْ فـي القضاء عصابتها  ** فـكـيف الـطليق إذن يـستتر

بـــــلاد بـــهــا صــنــم آمــــرٌ (3) ** يـقـاضي الـقضاء ولا يـؤتمر

ويـصـحو الـجميع بـهم قـلقٌ ** لأن الــدمــاء لــديــه هــــدر (4)

يــعــزي الــرئـيـس كـعـادتـه ** وتـبقى الـعفال تسيء النظر

إلام الــدمـاء تـسـيـل ســدى ** وتـسقي التراب كمثل المطر

………………………………………………….

الهوامش:

(1) زي الهدى: زي التعليم
(2) يزهو: يفتخر به
(3) الصنم: المقصود به القبلية
(4) لديه: الضمير يعود إلى القبيلة

Share This:

عن محمد عبد الرحمن شيخ

محمد عبد الرحمن شيخ
شاعر صومالي في قاريسا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *