الرئيسية » مقالات » معجم النساء الصوماليات(1)

معجم النساء الصوماليات(1)

في مملكة البنط القديمة كانت مكتشفة أسرار شجرة البخور واللبان ونبات المر والتوابل ، تلك الكنوز التي كانت سبب السطوة والنفوذ السياسي والعلاقات التجارية مع المصريين القدماء والفينقيين والبابليين والاشوريين .

وعند ارسال الملكة ( حتشبسوت ) احدى ملوك الاسرة الثامنة عشر بعثتها التجارية كانت تقف مع ملك بونت على قدم المساواة ، وتستقبل البعثة بكل حفاوة وكرم ، لتكون الرديف والسبب في ربط العلاقات الوثيقة مع مصر الفرعونية ، ليخلد ذلك الانجاز وينحت على جدران معبد الدير البحري .

وفي سلطنة ( مقعد شاه ) شاركت المرأة مع الرجل كافة الأدوار التاريخية سياسيا وثقافيا ودينيا واجتماعيا ، كانت المحاربة والمدافعة والبانية ، كما قامت بمهام جليلة وعظيمة ، فهي التي تشكل جزء أساسيا من المجتمع وتبرز الجزء الاخر من خلال تربية الأطفال ورعاية الزوج ، بالإضافة الى كونها الداعم الحقيقي للبناء والتعمير ودفع عجلة التنمية الى الامام ، فضلا عن نشاطها وحركتها وتحفيزها لكل من حولها .

المرأة الصومالية قديما وحديثا كانت همزة الوصل ، وجسر الصعود وتعويذة النجاح ، مركز الحكمة ومحور الحياة ، وغاية المنى ، حتى وان تعمد الرجل أن ينفيها من ذاكرة التاريخ ، ليدون ويوثق أحداثا وتواريخا يكون محورها ، والمسيطر عليها ، ينسب لنفسه غزوات وفتوحات كبرى ، يسرد حبه وعشقه وبغضه وكرهه ، ينسى لبرهة أن هذه الأرض التي كانت أهم مراكز التجارة العالمية ، بل وتتحكم على تجارة الذهب في شرق افريقيا لقرون عديدة لم تكن ذكورية بقدر ما كانت أنثوية .

في هذه الاطروحة والدراسة التي سميتها ( معجم النساء الصوماليات ) يضم العديد من النساء المذكورات في التاريخ والتراث وأخريات نابغات مشهورات في حاضرنا تقلدن مناصب رفيعة ، وهذا العمل والمشروع الذي يعتبر أول توثيق ودراسة عن النسوة الصوماليات قد يجانبه الضعف والقصور ، لأسباب كثيرة منها أن الرجل حضي بالاهتمام الكبير في الكتابة والتدوين عن حياته ومآثره ، في حين لم تحضى المرأة ذلك ، حتى أن القاري لكتب التاريخ والتراجم لا يجد ما يشفي غليله ، على سبيل المثال كتاب بغية الأمال في تاريخ الصومال ، للمؤرخ عيدروس بن الشريف علي العيدروس العلوي ، لم يذكر فيها الا اسمين فقط ، وهو من أهم المراجع والمصادر ، وقس على ذلك .

اعتمد الباحث على النظام الابجدي في الترتيب ، كما أنه تتبع كل امرأة لها علاقة بالصومال من دون أن يهمل الشهيرات المثيرات للجدل والاستهجان والامتعاض مثلما هو متعارف في كتب التراجم التي يزدحم فيها الأضداد ، الصالحين والطالحين ، والأخيار والاشرار .

هذا المعجم والذي نرجو ان يكون كتابا في المستقبل يضم أكثر من ( 100 ) شخصية من تراجم أعلام نساء الصومال ، على أمل أن نضيف فيه ما سقط سهوا ، وان ينال القبول والاستحسان.

1- أُبح حسن – الوردة – عارضة أزياء ، ولدت في الصومال عام 1987م ، هاجرت الى كندا مع اسرتها ، وفي عام 2008م ظهرت كنموذج جذاب في أسبوع الأزياء ، كانت وجه حملة رالف لورين عام 2009م ، بالإضافة الى ذلك تشارك في الاعمال الخيرية مع منظمة TOMS الخيرية العالمية .

2- الملكة أتي ، زوج الملك باراحو ، كانا يحكمان مملكة البونت وفقا للنقوش الموجودة على معبد الدير البحري.

3- إدنا آدم إسماعيل ، سياسية ورائدة في المجال الصحي والاجتماعي ، ولدت في 8 سبتمبر عام 1937م في هرجيسا ، تنتمي الى اسرة علمية وثقافية ، فوالدها طبيب بارز ، درست التمريض في المملكة المتحدة ، فهي أول فتاة صومالية تدرس في بريطانيا ، والأولى المؤهلة كممرضة ، وأول من يمكنها القيادة ، تزوجت من السيد محمد حاجي إبراهيم عقال رئيس وزراء الصومال 1967-1969م ، عادت الى الصومال لتؤسس مستشفى ادنا عدنان للأمومة ، كما عملت في منظمة الصحة العالمية كمستشار التمريض الإقليمي خلال الفترة من عام 1987 إلى عام 1991، ثم مستشار للشؤون الفنية الإقليمي لصحة الأم والطفل ، والمسؤولة عن القضايا المتعلقة بالممارسات التقليدية الضارة التي تؤثر على صحة النساء والأطفال مثل تشويه الأعضاء التناسلية للإناث ، بعد ذلك كانت ممثلة منظمة الصحة العالمية في جيبوتي بين عامي 1991 و1997م ، كما شغلت منصب وزيرة الرعاية الاسرة والتنمية الاجتماعية .

تقديرا لمساهمتها في العمل الإنساني ، أضيف اسم إدنا عدنان إسماعيل للقاعة الطبية للمشاهير في جامعة توليدو أوهايو، في 2007م ، كما حصلت على الدكتوراه الفخرية من جامعة كلارك في ماساتشوستس والزمالة الفخرية في مدرسة التمريض بجامعة كارديف في 8 يوليو 2008م .

4- أراويلو ، ملكة قوية الشخصية ، وسلطانة تمتاز بالدهاء والفطنة ، امرأة جبارة ذات عزم وحزم حكمت أرض البونت قديما ، أشتهر عنها أنها كانت تخصي أعداءها من الرجال ، وترميهم في غياهب السجن ، يقال انها أسطورة ومحض خيال ، غير ان الحقيقة الساطعة أنها أكثر النساء حضورا في التراث وخلودا في ذاكرة الصومال .

5- أصلي حسن عبادي ، أول امرأة قادة طائرة حربية ، ولدت في مدينة بولبرتي ، أتمت تعليمها الثانوي في مقديشو ، ثم التحقت بإحدى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية ، تلقت تدريباتها في الطيران العسكري في احدى المعاهد بولاية تكساس الأمريكية ، ثم عادت الى الوطن وانضمت إلى قوات الجوية الصومالية في السبعينيات ، هاجرت الى أمريكا بعد الحرب الأهلية الصومالية ، وفي عام 2000م شاركت في مؤتمر عرته بجيبوتي ممثله عن الجالية الصومالية المغتربة .

6- – اعتدال ديرية ، شخصية سياسية واجتماعية ، وكاتبة وقاصة عدنية من أصول صومالية ، مؤلفة القصة ( صوت من الماضي ) والمجموعة القصصية للأطفال بعنوان ( عازف الناي ) .

7- افراح إبراهيم جامع ، كاتبة وروائية ، ولدت في عام 1984م مقيمة بدولة الكويت ، درست جامعة الكويت ، كلية الشريعة ، لديها الكثير من المقالات منشوره في الصحف والمواقع ، كما لها مجموعة قصصيه وروايات لم تطبع في كتاب ، كالمجموعة القصصية ( أميون ولكن يقرؤون التاريخ ) ، والقصة القصيرة ( مرايا ) ، والرواية الرومانسية ( فنجان).

8- افراح أحمد ، ناشطة اجتماعية ومكافحة ختان الإناث على مستوى العالم ، ولدت في مقديشو ، وفي عام 2006م هاجرت الى ايرلندا ، عملت مع عدد كبير من المنظمات من أجل التغيير المجتمعي لصالح تحسين أوضاع حقوق الإنسان، مثل منظمة اليونيسيف ، ومنظمة العفو الدولية ، ومجلس اللاجئين الإيرلندي ، والمركز الأفريقي ، والجماعة الصومالية في إيرلندا ، وفي عام 2010، أسست منظمة الشباب المتحد لإيرلندا، لتقديم الدعم لشباب المهاجرين ، كما أُنشأت مؤسسة إفراح بموجب قانون جمهورية إيرلندا ، حصلت على جائزة منظمة نساء من أجل أفريقيا لعام 2015 تكريمًا لها على جهودها الإنسانية في الدفاع عن حقوق المرأة في الصومال .

9- افراج بشير خليف ، كاتبة ومؤلفة ومدربه تنموية وناشطة اجتماعية ، من مواليد الثمانينات من القرن المنصرم ، درست الابتدائية والإعدادية والثانوية في المملكة العربية السعودية ، ثم تحصلت شهادة البكالوريوس من جامعة العلوم والتكنولوجيا ، تخصص علم النفس ، 2007م الى 2011م كما أنها حصلت على شهادات كثيرة في مجال التنمية البشرية ، انتقلت الى دولة الامارات العربية المتحدة وهناك شاركت العديد من الفعاليات والمبادرات مثل مبادرة ( رمم ) لترميم منازل ذوي الدخل المحدود ، وفي عام 2016م أصدرت كتابها الأول ( نبضات الحياة ) .

10- افراح محمود جامع كاتبة ومدونة ، أنشئت مدونتها الالكترونية في عام 2006م ، تنشر ابداعاتها ورحيق قلمها ، أصدرت في عام 2012م كتابها ( نهايات لم تحن ) نصوص وخواطر .

11- اكرام حاجي داود ، سياسية ونائبة برلمانية وأول امرأة منتخبة من أرض الصومال .

12- الهان عمر ، ناشطة وسياسية وعضو مجلس النواب الأمريكي ، ولدت في مقديشو عام 1981م ، بعد الحرب الأهلية الصومالية 1991م نزحت مع اسرتها الى كينيا ، وبحلول عام 1995م هاجرت الى الولايات المتحدة الأمريكية ، تخرجت من جامعة نورث داكوتا مع درجة البكالوريوس في العلوم السياسية والدراسات الدولية في عام 2011م ، وفي عام 2012م شغلت منصب مديرة حملة كاري دزايدزيك لإعادة انتخاب ممثل عن ولاية مينيسوتا في مجلس الشيوخ ثم شغلت 2013م منصب منسقة عامّة في وزارة التعليم ، كما عملت لصالح حملة أندرو جونسون في مجلس المدينة ثم كمساعدة شخصية بعد انتخابه حتى عام 2015م ، بزغ نجمها في عام 2016م حين تم انتخابها من قبل الحزب الديمقراطي كعضوه في مجلس النواب عن مدينة مينيسوتا مما جعلها أول امرأة صومالية ومسلمة تنتخب في هذا المنصب ، وفي عام 2018م ترشحت عضوية مجلس النواب عن مينيسوتا لتفوز وتكون أول امرأة محجبة ومن أوائل النساء المسلمات المنتخبات في الكونغرس الأمريكي .

13- أليلي فدوما ، والدة الروائي الصومالي العالمي نورالدين فارح 1945م ، شاعرة شعبية مجيدة ، تتقن تأليف الأغاني وتنشدها في المناسبات والافراح ، وكانت تغني لابنها وتطلب منه حفظ أغانيها .

14- أمل أدين ، مؤلفة وكاتبة ومحاضرة ، ولدت في الصومال عام 1983م ، انتقلت مع اسرتها الى النرويج ، تكتب في صحيفة داغ أوغ تيد ، عضو في لجنة شكاوي الصحافة النرويجية ، نشرت أول كتبها عام 2008م ، في عام 2010م حازت على جائزة زولا بريزون لعملها في قضايا الهجرة والاندماج ، وجائزة منظمة العفو الدولية النرويج 2013م ، وجائزة إيريك باي التذكارية 2014م ، وجائزة غينا كروغ للجمعية النرويجية لحقوق المرأة 2016م .

15- آمون عبد الله محمد صحفية وناشطة اجتماعية ، ومؤسسة مدرسة البنات في مقديشو ، ولدت في الصومال عام 1973م ، هاجرت في التسعينات إلى السويد كلاجئة ، عملت في محطة إذاعة الراديو السويدية الدولية SR International ، وقدمت العديد من التقارير البارزة ، في عام 2009م كشفت أحد قادة مركز الشباب في رينكيبي الذي يقوم بتجنيد الشباب في ميليشيا الشباب الصومالية ، تعرضت لاعتداءات جسديا وفكريا ، وفي عام 2010م حصلت على جائزة جمعية حرية الناشرين السويديين .

16- أمينة عبدالمجيد ، أول فتاة تفوز بمسابقة حفظ القران الكريم في الصومال من بين 60 متسابقا شاركوا المسابقة في مقديشو في عام 2005م ، أمينة كانت كفيفة تبلغ من العمر 16 عام ، فقدت بصرها عندما أصيبت برصاصة خلال الحرب الأهلية الصومالية ، قال عنها وزير الشؤون الدينية عمر محمد ” إن أمينة كسرت عرفا كان سائدا في المسابقة التي كان الفوز بها مقتصر على الفتيان لعقود طويلة “.

17- أمينة محمد جبريل ، محامية ودبلوماسية وسياسية ، ولدت في 5 أكتوبر 1961م بكينيا ، انتقلت الى أوكرانيا في منحة دراسية في جامعة كييف ، حصلت على درجة الماجستير في القانون الدولي ، ولاحقا تحصلت على دبلوم الدراسات العليا من جامعة أكسفورد ، وفي عام 1985م عملت كمسؤولة قانونية في وزارة الحكم المحلي الكينية ، وبين عامي 1986م و 1990م عملت مستشاره قانونية في وزارة الخارجية الكينية ، وفي مجال القانون قامت بصياغة العديد من المعاهدات الدولية ، كاتفاقات الخدمات الجوية الثنائية مع الامارات وسلطنة عمان وايران والمملكة المتحدة ، كما قامت بصياغة الاتفاقية الافريقية لحقوق الطفل.

شغلت العديد من المناصب منها ، رئيسة المنظمة الدولية للهجرة والمجلس العام لمنظمة التجارة العالمية ، ومساعد الأمين العام ونائب المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ، عملت سفيرة وممثلة دائمة للبعثة الدبلوماسية الكينية في جنيف بين عامي 2000 و 2006 ، وكذلك رئيسة ومنسقة ومتحدثة باسم المجموعة الأفريقية في لجنة حقوق الإنسان التابعة لمنظمة التجارة العالمية ، ترأست هيئة مراجعة السياسات التجارية في عام 2003 ، وشغلت منصب رئيس هيئة تسوية النزاعات في عام 2004. وفي عام 2005م أصبحت أول امرأة ترأس المجلس العام لمنظمة التجارة العالمية ، كما شغلت منصب سكرتير مجلس الوزراء للشؤون الخارجية في كينيا من مايو 2013 إلى فبراير 2018 .

18- أمينة موجي حرسي ، رائدة أعمال بارزة ، ولدت في مدينة بونغوما غربي كينيا عام 1964م لأسرة ثرية ، فوالدتها ساره حرسي سيدة أعمال ماهرة هذا الذي جعلها تمتلك حنكة تجارية ، كما أن عمها السيد ( ادم حرسي علي ) هو السكرتير المالي في الوزارة المالية الكينية ، درست كلية المحاسبة ، أطلقت مشاريع استثمارية كبرى في كامبالا عاصمة أوغندا ، كما أنشأت أول مصنع للسكر ، قامت بتأسيس شركة ( هوريال للاستثمارات القابضة المحدودة ) ، تحصلت على جائزة أفضل مستثمر لعام 2008م.

19- أنيسة عبد القادر حاجي المؤمن ، كاتبة وناشطة اجتماعية وسياسية ووزيرة شؤون المرأة والاسرة في بونتلاند ، ولدت في 1978م ، انتقلت مع اسرتها الى أمريكا ، تحصلت على شهادة البكالوريوس في الدراسات النسائية من جامعة ولاية متروبوليتان ، وفي عام 2013م أسست ( حاجي المؤمن وشركاؤه ) وهي منظمة غير حكومية تهتم بتنمية الشباب وتمكين المرأة .

20- أنيسة علي عبده ، أكاديمية وباحثة ، حصلت على درجة الماجستير في علوم الحديث ( منهج التعامل مع السنة ) من كلية الدراسات العليا والبحث العلمي بالجامعة الإسلامية بمقديشو في الصومال . ( معجم المؤلفين الصوماليين بالعربية قديما وحديثا ، للدكتور محمد حسين معلم علي ) .

21- أيان حرسي علي ، كاتبة وناشطة ، وأكثر النساء جدلا لانتقادها الدين الإسلامي ، ولدت في 13 نوفمبر 1969م في مقديشيو ، ابنة السياسي وزعيم المعارضة الصومالية حرسي ماجان عيسى ، شاركت في كتابة سيناريو وحوار فيلم ( الخضوع ) للمخرج الهولندي ثيو فان جوخ ، وتلقت بعده العديد من التهديدات بالقتل ، نشرت في عام 2006م مذكراتها التي ترجمت الى الإنجليزية سنة 2007م بعنوان ( كافرة ) ، صنفت في عام 2005، من قبل مجلة التايم ضمن قائمة أكثر المئة فرد تأثيرا في العالم ، وفي يناير 2006 منحت مجلة Reader’s Digest لقب أفضل شخصية أوروبية لعام 2006م ، تعمل أيان حرسي علي زميلا في كلية جون ف. كينيدي للعلوم الحكومية بجامعة هارفارد، وهي عضو في مشروع مستقبل الدبلوماسية بمركز بيلفر ، حصلت على الجنسية الأميركية يوم 25 أبريل 2013، وتعيش حاليا في الولايات المتحدة مع زوجها المؤرخ البريطاني نيال فيرجسون Niall Ferguson .

22- ايمان محمد عبدالمجيد ، ممثلة وعارضة أزياء ، ولدت في مقديشو عام 1955م ، هي ابنة محمد عبدالمجيد أحد سفراء الصومال في السعودية ، أكملت تعليمها الثانوي في مصر ، درست العلوم السياسية في جامعة نيروبي في كينيا ، في عام 1975م دخلت عالم الأزياء ، ثم انتقلت الى الولايات المتحدة الامريكية ، عملت في تصوير الأزياء لمجلة فوغ ، كما عملت مع دار ايف سان لوران ، وكممثله ظهرت في مسلسل ميامي فايس 1984-1989م ، وفي فيلم أوت أوف أمريكا 1985م ، وفي عام 1991م شاركت في فيديو كليب مع ملك الغناء العالمي وملك البوب الشهير مايكل جاكسون وقامت بتجسيد شخصية كليوبترا .
23- باتي دلونبره ، ابنة محمد المحفوظ أمير زيلع ، وزوج الإمام الغازي أحمد بن إبراهيم الجوري 912-949هـ ، سيدة حكيمة مجاهدة ، كانت ترافق زوجها الى القتال ، ولما استشهد الأمام تزوجت بابن أخته نور بن مجاهد ، واشترطت عليه أن تثأر للإسلام ولزوجها ، فقبل شرطها وواصل الجهاد حتى وافته المنية في سنة 975هـ .

24- تمرو سيد ماجن ( وقيل اسمها عرو ) سيدة حكيمة ومربية جليلة ، أم المجاهد محمد عبدالله حسن نور ، الملقب بمهدي الصومال والملا المجنون 1856 – 1920م ، كان لها الفضل في نبوغ ابنها ، لما اولته من العناية والرعاية ، حتى ذاع صيته ، حيث حفظ القران الكريم وهو لم يتجاوز الثامنة من عمره ، ودرس علوم اللغة العربية والشريعة ، واشتهر بتمكنه واطلاعه الواسع وغزارة علمه ومعارفه .

Share This:

عن عمر محمد علمي نيمر

عمر محمد علمي نيمر
كاتب وباحث صومالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *