الرئيسية » الفن والأدب » ألا أبلغ الأعداء! (قصيدة)

ألا أبلغ الأعداء! (قصيدة)

ألا أبلغ الأعداء عني رسالة ** بأنّ محلتـــي (تليح) ومقعــــــــدي

بأمن وإيمان وخيرِ سلامة ** وعيشٍ يطيب للضيــــــوف ومرقــــد

ألا أيهذا اللائمي أعزمِ البقا * * وأن أنشر العلوم هل أنت مُخلدي؟

وإنّي على درب اليقين بأنني ** على ماقضاه الله أَمسي وأَغتدي

وقد قال خير العالمين محمدُ ** كلاما شهيرا لابن عم ليهتــــدي

أيا أيّها الغلام إني معلم ** فكن حافظا لله يحفظكَ باليــــــــد

وما أخطأ الأنامَ لم يك يحصُلِ ** وما كان قد أصاب ليس يُفَنَّد

ولله درّ الشّافعيِّ إمامِنا **على كِلْمَةٍ يهجوا بمن كان يحسد

تمنّى رجال أن أموت وإن أمت ** فتلك سبيل لستُ فيها بأوحد

وما موت من قد مات قبلي بضائري ** ولا عيش من قد عاش بعدي بمخلدي

لعلّ الّذي يرجو فنائي ويدعي ** به قبل موتي أن يكون هو الرّدي

أُؤَمِّلُ نفسي بالنّبيّ وما جرى ** له من حوادث الزّمان المعقّد

وذي طائف لنا دروس وكم عبر ** بها يا أخا الإسلامِ هَمَّك أبعد

وهذا كليم الله جاء مخاطبا ** لفرعون يا لَهَوْل ذاك ومشهد

وكن قارئا (طه) هديت أو القصص ** ترى العجب العجاب ثم تزود

تذكر أيا قلبي وُقِيت بمصعب ** هو ابن عمير سار بِعثا لأحمد

وبالمؤمن الذي حكايته أتت ** بأولى حواميم القرآن الممجد

ومومن ياسين كذاك وقد قتل ** ينادي عشيرة هناك بملحد

فيا رب أنت الله حسبي وعدتي**عليك اعتمادي ضارعا بالتوحد

فمن يرد النجاة فالله حافظ** وليس على أمر العباد بأبعد

Share This:

عن عبد الرشيد أو فارح

عبد الرشيد أو فارح
شاعر وأديب صومالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *