الرئيسية » الأخبار » بمناسبة اليوم العالمي للصحافة: الصحفيون الصوماليين يطالبون البرلمان التصديق على قانون الإعلام

بمناسبة اليوم العالمي للصحافة: الصحفيون الصوماليين يطالبون البرلمان التصديق على قانون الإعلام

مقديشو (قراءات صومالية)- انضم الصحفيون الصوماليون إلى زملائهم في جميع أنحاء العالم في الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة يوم الجمعة ولك بدعوة النواب في البلاد للموافقة على قانون الإعلام الحالي للمساعدة في توجيه عملياتهم.

وقال الصحفيون الذين تجمعوا في مقديشو للاحتفال بالمناسبة إنهم ما زالوا يواجهون صعوبات بما في ذلك الموت على الرغم من التقدم المحرز في الدفاع عن حقوق الإنسان ولك يطالبون البرلمان الصومالي إلى الموافقة على قانون الإعلام الحالي من أجل إصدار قانون إعلامي يتماشى مع المعايير الدولية ، وفقًا لبيان مشترك صدر في نهاية اجتماعهم في مقديشو.

وقال الصحفيون إن العام الماضي كان عامًا دمويًا آخر للعاملين في مجال الإعلام في الصومال ، مشيرين إلى مقتل أربعة صحفيين وتعذيب تسعة آخرين وجرحهم جسديًا ، بما في ذلك الهجوم على اثنين من وسائل الإعلام.

وقال محمد إبراهيم معلمو ، الأمين العام للنقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين إنه كان هناك انخفاض في اعتقال الصحفيين مقارنة بالسنوات القليلة الماضية.

في عام 2017 ، قال معلمو إن 39 صحفياً سُجنوا، بينما قُبض على 24 صحفياً في مختلف الأقاليم في البلاد في عام 2018.

وتابع الصحفيون “مع ذلك تتصدر الصومال للسنة الرابعة على التوالي قائمة الدول التي يُقتل فيها الصحفيون دون عقاب”، وطالبوا السلطات بإنهاء عمليات الكشف غير القانونية والاعتقالات التعسفية والترهيب والمضايقة ضد الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام.

وقال معلمو: “نود أن ندعو السلطات الصومالية إلى وقف انتهاكات الصحافة، بما في ذلك الاعتقالات التعسفية والتعذيب وأعمال الترهيب فضلاً عن قمع وسائل الإعلام في جميع أنحاء البلاد وبدلاً من ذلك دعم حريات الصحافة والدفاع عنها على النحو المنصوص عليه في دستورنا”.

وعلى الرغم من بيئة العمل القاسية ، قال الصحفيون في عام 2018 إن الصومال شهد أيضًا عددًا من الإنجازات في مجال أمن الصحفيين، وقالوا إن العديد من ضباط الأمن اعتقلوا بتهمة تعريض الصحفيين لأشكال التعذيب والمضايقات.

وقال معلمو “الصومال بلد يتعافى من الحرب الأهلية التي استمرت لسنوات طويلة وسيحقق انتخابات ديمقراطية ، وبالتالي فإن وسائل الإعلام يمكن أن تسهم إسهاما كبيرا في تحقيق هذا الهدف”.

من جهتها بعثت وزارة الاعلام والثقافة والسياحة لللحكومة الفيدرالية برقية تهنئة الى جميع العاملين بمجال الصحافة في العالم لاسيما الصحفيين الصوماليين وذلك بمناسبة اليوم العالمي للصحافة الذي يصادف الثالث من شهر مايو الجاري من كل عام.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *