الرئيسية » مقالات » معجم النساء الصوماليات (5)

معجم النساء الصوماليات (5)

المرأة الصومالية قديما وحديثا كانت همزة الوصل ، وجسر الصعود وتعويذة النجاح ، مركز الحكمة ومحور الحياة ، وغاية المنى ، حتى وان تعمد الرجل أن ينفيها من ذاكرة التاريخ ، ليدون ويوثق أحداثا وتواريخا يكون محورها ، والمسيطر عليها ، ينسب لنفسه غزوات وفتوحات كبرى ، يسرد حبه وعشقه وبغضه وكرهه ، ينسى لبرهة أن هذه الأرض التي كانت أهم مراكز التجارة العالمية ، بل وتتحكم على تجارة الذهب في شرق افريقيا لقرون عديدة لم تكن ذكورية بقدر ما كانت أنثوية .

في هذه الاطروحة والدراسة التي سميتها ( معجم النساء الصوماليات ) يضم العديد من النساء المذكورات في التاريخ والتراث وأخريات نابغات مشهورات في حاضرنا تقلدن مناصب رفيعة ، وهذا العمل والمشروع الذي يعتبر أول توثيق ودراسة عن النسوة الصوماليات قد يجانبه الضعف والقصور ، لأسباب كثيرة منها أن الرجل حضي الاهتمام الكبير في الكتابة والتدوين عن حياته ومآثره ، في حين لم تحضى المرأة ذلك ، حتى أن القاري لكتب التاريخ والتراجم لا يجد ما يشفي غليله ، على سبيل المثال كتاب بغية الأمال في تاريخ الصومال ، للمؤرخ عيدروس بن الشريف علي العيدروس العلوي ، لم يذكر فيها الا اسمين فقط ، وهو من أهم المراجع والمصادر ، وقس على ذلك .

اعتمد الباحث على النظام الابجدي في الترتيب ، كما أنه تتبع كل امرأة لها علاقة بالصومال من دون أن يهمل الشهيرات المثيرات للجدل والاستهجان والامتعاض مثلما هو متعارف في كتب التراجم التي يزدحم فيها الأضداد ، الصالحين والطالحين ، والأخيار والاشرار .

هذا المعجم والذي نرجو ان يكون كتابا في المستقبل يضم أكثر من ( 100 ) شخصية من تراجم أعلام نساء الصومال ، على أمل أن نضيف فيه ما سقط سهوا ، وان ينال القبول والاستحسان .

100- مريم أويس جامع ، الدكتورة ووزيرة الموانئ والنقل البحري سابقا ، ووزيرة شؤون المرأة ورعاية الأسرة .

101- مريم بنت حسين هلولي ، من الفاضلات الصالحات ، أخت العلامة الشيخ حسن حسين هلولي ، يقال إنها ذهبت في رحلة حج مشيا على الأقدام ، وبعدما أدّت الفريضة تزوجت في مكة المكرمة وآثرت الإقامة فيها إلى أن توفيت هناك ( سيرة العلامة الشيخ حسن حسين هلولي ، بقلم / أدم شيخ حسن ) .
102- مريم قاسم أحمد ، طبيبة وسياسية ، شغلت منصب وزارة المرأة والأطفال في حكومة رئيس الوزراء محمد عبدالله فرماجو 31 أكتوبر 2010 الى 19 يونيو 2011م ، ثم عينت وزيرة التنمية والشؤون الاجتماعية في حكومة رئيس الوزراء عبدي فارح شردون أكتوبر 2012م .

103- مريم مرسل عيسى ، مطربه ومؤلفة أغاني ، ولدت في مدينة جالكعيو عام 1950م ، انتقلت مع اسرتها الى مقديشو ، دخلت عالم الفن والاضواء من نافذة راديو مقديشو ، اشتهرت بأغانيها الرومانسية والوطنية ، انضمت مع فرقة وابري الفنية ، وقامت مع الفرقة بجولات في العديد من البلدان في أفريقيا ، بما في ذلك مصر والسودان والصين ، تعتبر أول امرأة وفنانة تلعب في الجاز الصومالي ، منعت من الغناء بعد أن انتقدت الحكومة العسكرية في الصومال لمدة عامين ، وبعد اندلاع الحرب الاهلية عام 1991م انتقلت الى جيبوتي ثم الى الدنمارك ، واستقرت في المملكة المتحدة .

104- مكة بنت توق بن غري ، أم قبيلة قرانيو المحسوبون من غري، فهم من قبيلة در بن أجه واسمه إسماعيل بن أرر بن سمال (بغية الآمال في تاريخ الصومال ، عيدروس بن الشريف علي العيدروس ، ص 280 ) .

105- منى كوثر عبدي ، كاتبة وصحفية الوسائط المتعددة ، عملت مراسلة في WSET ABC 13و ABC التابعة لشبكة تلفزيون السوق رونوك ينشبورغ فيرجينيا ، كما أنها مساهمة في شبكة الجزيرة وسائل الإعلام ، أيضا شغلت منصب منتج مشارك ومحرر في قناة KGTV 10 ، محطة التلفزيون ABC التابعة مقرها في سان دييغو .

106- واريس ديري ، كاتبة وممثلة وعارضة أزياء ، ولدت في جالكعيو عام 1965م ، انتقلت الى مقديشو ومنها الى لندن هاربة من الزواج بالإكراه لرجل يكبرها كثيرا وهي لم تتجاوز الثالثة عشر ، عاشت مع عمها الذي كان سفيرا للصومال في المملكة المتحدة ، في عام 1987م تغيرت حياتها بعد أن ظهرت على غلاف بيريللي بمساعدة المصور تيرينس دونوڤان ، لتصبح ايقونة ووجه اعلاني للعديد من الماركات العالمية مثل شانتيل ولوريال وليفايس وريڤلون ، كما أنها لعبت دورا ثانويا في فيلم جيمس بوند ( أضواء النهار الحية ) 1987م ، وشاركت في عروض لندن وباريس وميلان ونيويورك .

في عام 1995م انتجت BBC فيلما وثائقيا عن مسيرتها في عالم الأزياء يحمل اسم ( فتاة من البدو في نيويورك ) ، وفي عام 1997م عينتها منظمة الأمم المتحدة كسفيرة لها للقضاء على الختان ، وفي عام 1998م ألفت أول كتاب لها وهو سيرة ذاتيه بعنوان ( زهرة الصحراء ) ، وقد أصبح أكثر الكتب مبيعا ، ثم نشرت عدة كتب ناجحة مثل كتاب ( فجر الصحراء ) وكتاب ( رسالة الى والدتي ) وكتاب ( أطفال الصحراء ) ، وفي عام 1997م عينت سفيرة خاصة للأمم المتحدة للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ، وفي 2002، أسست جمعية ( زهرة الصحراء ) في ڤيينا بالنمسا ، ومن ثم أسست ديري في يناير 2009، جمعية پى پى آر لكرامة وحقوق المرأة ، وفي عام 2010 عينها الاتحاد الأفريقي سفيرة للسلام لعام السلام والأمن ، فازت بالعديد من الجوائز ، كجائزة سيدة العام 2000م من مجلة جليمور ، وجائزة كورين 2002م من منظمة المظلة لتجارة الكتب الألمانية ، وجائزة العالمية النساء 2004م من رئيس الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف ، وسام جوقة الشرف من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي 2007م ، والقلادة الذهبية لرئيس الجمهورية الإيطالية عام 2010م من أجل إسهاماتها كناشطة في مجال حقوق الإنسان .

107- نصرة عقيل ، مهندسة مدنية ورائدة أعمال ، ولدت في الصومال ثم انتقلت مع عائلتها الى كندا ، درست الهندسة المدنية في جامعة رايرسون في تورونتو ، وتخرجت بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف في عام 2005 حاصلةً على درجة البكالوريوس في الهندسة ، عملت في بداية حياتها المهنية كمفتشة طرق لخدمات النفل ببلدية تورونتو ، ثم انتقلت إلى دبي في الإمارات العربية المتحدة ، في عام 2007 انضمت إلى شركة كانسلت الكندية ، في عام 2012م عادت إلى الصومال لتفتتح أول متجر شامل في البلاد ، تقديراً لعملها المجتمعي حصلت على جائزة دوق إدنبرة من قبل الحاكم العام لكندا ، وجائزة منظمة المفتاح الذهبي الدولية .

108- نظيفة محمد ، كاتبة ورائية ، ولدت في هرجيسا عام 1981م ، كان والدها بحارا في البحرية التجارية ، انتقلت العائلة الى المملكة المتحدة في عام 1986م ، التحقت بجامعة أكسفورد ودرست التاريخ والسياسة ، أصدرت روايتها (صبي المامبا السوداء ) عام 2009م ، حصلت هذه الرواية على اشادة من النقاد ، وفازت بجائزة بيتي تراسك لعام 2010م ، وجائزة جون ليويلين ريس لعام 2010، تم إدراجها أيضا في قائمة جائزة أورانج 2010 للخيال ، وفي عام 2013م أصدرت روايتها الثانية (بستان الأرواح الضائعة ) ، وفي عام 2014 فازت الرواية بجائزة سومرست مومام وتم إدراجها في القائمة الطويلة لجائزة ديلان توماس ، وقد تم اختيارها لتكون واحدة من أفضل روائية بريطانية للشباب لمجلة جرانتا Granta الأدبية ، وفي يونيو 2018 انتخبت زمالة الجمعية الملكية للآداب في مبادرة ( 40 تحت 40 ) .

109- نوره محمد إبراهيم ، كاتبة وقاصة ، مقيمة في سوريا مدينة دمشق ، حاصلة على الشهادة الثانوية ، لديها العديد من المقالات والقصة العربية القصيرة منها القصة القصيرة ( أكره تلك المرأة ) .

110- ورسن شرى ، كاتبة وشاعرة ، حائزة على جائزة الشعر الافريقي من جامعة برونل ، ولدت في أغسطس 1988م بكينيا ، انتقلت مع أسرتها الى المملكة المتحدة ، تحصلت على بكالوريوس الآداب في الكتابة الإبداعية ، أصدرت ديوانها الشعري ( أعلم أمي كيف تلد ) في عام 2011م ، قامت بقراءة شعرها في عدة أماكن فنية على مستوى العالم في المملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا وأمريكا الشمالية وجنوب أفريقيا و كينيا ، و قد نشرت قصائدها في عدة مجلات أدبية ، وفي عام 2015م استقرت في لوس أنجلوس .

111- هبر أول ، امرأة فاضلة ، وأم قبيلة من قبائل الإسحاق ، تسمى بها ابناءها فيما بعد .

112- هبر قدر ، سيدة كريمة ، وأم قبيلة من قبائل هويه ، نسب اليها أبناؤها .

113- هبة حسن حاج أحمد ، ولدت في الصومال ، التحقت بجامعة مقديشو ، كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية ، رحلت الى السودان والتحقت بجامعة أم درمان ، حيث تخصصت في علم التربية ، نالت درجة الماجستير في رسالة موسومة ” التربية الجسيمة في ضوء السنة النبوية ” ( معجم المؤلفين الصوماليين بالعربية قديما وحديثا ، لدكتور محمد حسين معلم علي ) .

114- هبه محمد جودن ، المشهورة بـ ( هبه نورا ) مطربة وفنانة مسرحية ، ولدت في الصومال عام 1954م ، دخلت عالم الفن والغناء والاضواء مبكرا في عام 1968م ، اكتسبت شهرة واسعة بعد انضمامها الى فرقة وابري احدى الفرق الفنية التابعة لوزارة الاعلام والثقافة 1972م ، لتساهم في ابراز الفن والتراث وتكون أبرز نجمات جيلها ، قدمت مسيرة فنية وثقافية حافلة بالنجاح ، فقد شاركت في مهرجانات ثقافية ومسرحيات غنائية ، عرفت بتأديتها الأغاني الرومانسية والوطنية ، في عام 1992م انتقلت الى مينيسوتا ، لتعود الى مقديشو في عام 2014م ، اعلنت عن اعتزالها الغناء والابتعاد عن الوسط الفني في عام 2015م .

115- هبه شوكري ، الطبيبة والناشطة السياسية ، ترعرعت في سوريا ، ودرست جامعة دمشق كلية الطب ، تعتبر الدكتورة من أبرز النشطاء السياسيين في السنوات الأخيرة ، وهي التي تدافع عن بلدها وتوعي مجتمعها وتشارك كافة الوسائل الإعلامية لإعطاء صورة جميله وواقعية عن الصومال ، كما أنها النموذج الأمثل للفتاة الصومالية المتعلمة والمثقفة .

116- هيباق عثمان ، ناشطة وسياسية ، ولدت في الصومال ، تناقلت بين اثيوبيا والسودان ومصر واليمن والولايات المتحدة الأمريكية ، محللة سياسية وخبيرة في العمل مع المجتمع المدني ، عملت مديرة الاتصالات لصندوق السلام ، ورئيسة مركز النهوض بالمرأة والطفل الصوماليين ، قامت منذ 2002م بتوجيه أنشطة الهيئة في افريقيا واسيا والشرق الأوسط ، مؤسسة مركز ثينك تانك للنساء العربيات ، وصندوق الكرامة ، ومركز المبادرات الاستراتيجية للمرأة ، كما أنها أحد مؤسسي التحالف من أجل السلام في القرن الافريقي ، في عام 2009م تم اختيارها من بين 500 من المسلمين الأكثر تأثيراً من قبل مركز الأمير الوليد للتفاهم بين المسلمين والمسيحيين في جامعة جورجتاون .

117- هبر يونس ، سيدة كريمة ، وأم قبيلة مشهورة ، احدى قبائل إسحاق ، نسب اليها ابناؤها .

118- هودن أحمد ، ناشطة سياسية ، ولدت بعد اندلاع الحرب الأهلية في الصومال عام 1991م ، هاجرت مع اسرتها الى الخارج ، في عام 2003م عادت الى الصومال ، مؤسسة ومشاركة في تشكيل الجمعية البرلمانية النسائية الصومالية SOWPA ، مسؤولة في المعهد الديمقراطي الوطني NDI ، عملت مع صندوق الأمم المتحدة للسكان ومعونة الشعب النرويجي ، وفي عام 2013م وتحت رعاية زمالة المعهد الديمقراطي الوطني بواشنطن وضعت برنامجا لتزويد النساء بالمهارات القيادية المطلوبة للمشاركة في السياسة الصومالية ، منحت لها الجائزة السنوية من المعهد الديمقراطي الوطني .

119- هودن عبدي ولنول ، ولدت في مدينة بربرة ، معشوقة شاعر الحب والرومانسية علمي إسماعيل ليبان ، المشهور بـ ( علمي بودري ) والذي عاش بين أعوام 1900م-1940م ، ولقد ذكرها وخلدها في شعره العفيف لشدة عشقه وتعلقه بها ، لاقي العديد من الألآم والصعاب لأجل أن يتزوجها ، مرض حد الهذيان والجنون بعد علمه تزويج محبوبته لرجل أخر ، مات أثر نوبة شديدة .

120- ياسمين ابشر سمنتر ( ياسمين ارسام ) عارضة أزياء وناشطة ، وعضو في اتحاد الشباب الصومالى بكندا ، ولدت في مقديشو عام 1976م ، انتقلت مع عائلتها الى كندا ، حيث أكملت دراستها الجامعية ونالت درجة البكالوريوس في علم النفس ، بدأت مشوارها في عروض الأزياء في سن العشرين ، عملت مع عدة وكالات مثل شوك مودلز ، ونيكست ، وأي أم جي مودلز ، حققت نجاحات عديده وظهرت في مجلات عالمية مثل مجلة Vogue الإيطالية والامريكية ومجلة Elle البريطانية ، قازت بلقب ” أكثر الكنديات جاذبية ” في عام 2004م .

121- ياسمين أهلك ، روائية وممثلة ، ولدت في مقديشو عام 1967م ، انتقلت مع اسرتها الى هولندا عام 1987م ، وفي أمستردام التحقت بمدرسة للتمثيل ، في عام 1998م أصدرت أول رواياتها ( فتاة أسمها آديل ) والتي لاقت نجاحا كبيرا ، ثم في عام 2001م أصدرت روايتها الثانية ( الجنرال ذي الأصابع الستة ) ثم في عام 2004م تصدر روايتها الثالثة ( الغرفة الزرقاء ) بعدها تصدر كتابا ضم مقالاتها المتنوعة تحت عنوان ( منفية ، ولكن ما زلت بالوطن ) وفي عام 2010 نشرت روايتها الرابعة ( تاريخ تتوارثه الأجيال ) المستوحاة من رحلة عودتها الى الصومال 2006م ، إلى جانب ذلك تنشط في العمل الإسلامي، حيث أنها عضو في ( منظمة مرحبا ) وهى منظمة ثقافية واجتماعية إسلامية، تهدف إلى تقوية الروابط بين المجتمعات المحلية، كما أنها عضو في المبادرة الإسلامية للمرأة من أجل المساواة والقيم .

Share This:

عن عمر محمد علمي نيمر

عمر محمد علمي نيمر
كاتب وباحث صومالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *