الرئيسية » الأخبار » قيادة حركة الشباب تعقد اجتماعا عاجلا ونادرا في الصومال

قيادة حركة الشباب تعقد اجتماعا عاجلا ونادرا في الصومال

مقديشو (قراءات صومالية)- في محاولة لتقوية عملياتها وإدارتها الداخلية عقدت قيادة حركة الشباب اجتماعًا طارئًا يوم الجمعة الماضية لمناقشة الأوضاع الداخلية بعد أن نجت حركة الشباب إلى حد كبير من نزاع داخلي مرير، وتحاول الآن التركيز على الصومال مع تقلص هجماتها المتكررة على كينيا.

ففي الأسابيع الثلاثة الماضية قتل المتشددون أكثر من 50 شخصًا داخل الصومال حيث كان الهجوم الذي وقع في كيسمايو منتصف هذا الشهر والذي أسفر عن مقتل 27 شخصًا هو الأسوأ في الأيام الأخيرة.

وكما أفاده الصحفي هارون معروف المتتبع والمهتم بشأن التنظيم المشتدد وفق مصادره فقد حضر الاجتماع يوم الجمعة أربعة من القيادة العليا للحركة ونشطاء آخرين من عدة وحدات إدارية في المناطق التي تسيطر عليها حركة الشباب.

وقال هارون إن قادة الحركة عقدوا اجتماعًا نادرًا يوم الجمعة بالقرب من بلدة بولو فالاي في محافظة باي حيث حضر اللقاء أمير الحركة أبو عبيدة، ومهد كرتاي، وإبراهيم علي آدم، وجعفر طيري، ومسؤولون آخرون، وتم المناقشة حول الأمن وإصلاح الولايات.

وبعد ضربات جوية قاتلة على مدى سنوات يتفادى مسؤولو الحركة عن عقد لقاءات دورية، وغالبا ما يختبأون في المناطق النائية من البلاد بدون وسائل حديثة قد تعرضهم للاستهداف.

وكانت كينيا عززت أمنها الحدودي، وأغلقت الطرق المؤدية إلى مدينة لامو ، في أعقاب محاولات المتشددين لاستهداف السكان الكينيين.

ويأتي الاجتماع بعد أسبوع من زيارة قائد الجيش الكيني الجنرال والتر راريا للقوات الكينية في الصومال في إطار زياراته الروتينية التي يقوم بها الجنرال لرصد وتحفيز القوات في الميدان.

وتحرص كينيا على سحب قواتها من الصومال التي مزقتها الحرب بحلول عام 2021م وفقًا لخطط الاتحاد الأفريقي، وبحلول ذلك الوقت ، يتوقع أن تكون للجيش الوطني الصومالي القدرة على التعامل مع المتشددين.

المصدر: هيران أولاين + ترجمة قراءات صومالية.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *