الرئيسية » الأخبار » نص البيان الختامي لمؤتمر منتدى الشركاء من أجل الصومال

نص البيان الختامي لمؤتمر منتدى الشركاء من أجل الصومال

اجتمع مسؤولو حكومة الصومال وشركاؤها الدوليون في مقديشو في 1-2 أكتوبر 2019 لحضور منتدى الشراكة من أجل الصومال، حيث قام المشاركون بتقييم التقدم المحرز منذ المؤتمر السابق في يوليو 2018 ، واتفقوا على الإجراءات ذات الأولوية للتصدي للتحديات المتبقية معًا.

وأقر الشركاء الدوليون بإنجازات الصومال وأثنوا على قيادة حكومة الصومال الفيدرالية للتقدم الكبير في تنفيذ الإصلاحات بما في ذلك تحسين الإدارة المالية العامة الإيرادات، والمشاورات حول خطة التنمية الوطنية الجديدة ، والإصلاحات الأمنية الواسعة ، والعمليات العسكرية الناجحة لاستعادة السيطرة واستقرار الأراضي التي كانت تحتلها سابقا حركة الشباب ، وزيادة تقديم الخدمات الاجتماعية ، والتقدم نحو المصالحة المحلية في بعض المناطق.

وفي الوقت ذته، لا يزال هناك عدد من التحديات ، بما في ذلك الحاجة إلى خلق فرص العمل والنمو الاقتصادي ، ومواصلة الحرب ضد حركة الشباب ، والاستجابة للأزمات الإنسانية وبناء القدرة على الصمود ، ووضع الأسس للسياسة الشاملة وتعزيز احترام الحقوق والمشاركة وتمثيل النساء والأقليات.

واتفقت الصومال وشركاؤها الدوليون على إطار للمساءلة المتبادلة لتضييق تركيزهم المشترك على مجالات العمل والموارد ذات الأولوية لتحقيق النتائج الرئيسية ذات الأولوية قبل ديسمبر 2020. ولاحظ الشركاء الدوليون أنه على الرغم من التقدم المحرز في عدد من الأولويات الرئيسية فإن التعاون السياسي بين كانت الحكومة الفيدرالية وبعض الولايات الأعضاء في الحكومة الفيدرالية في غاية الأهمية، وما زال هناك حاجة إلى بلورته. واتفق قادة الصومال على أن هذا التعاون أمر حاسم من أجل تحقيق مزيد من التقدم في الإصلاحات السياسية والأمنية والاقتصادية ، وأن هذا سيتطلب التزاما قويا من جميع قادة الحكومة الفيدرالية والولايات الإقليمية.

تلتزم الصومال بإنجاح العمليات العسكرية الحالية، والقيام بمزيد من العمليات ضد حركة الشباب ، واستكمال الإصلاحات ذات الأولوية لمؤسسات الأمن والعدالة وحقوق الإنسان. وفي عام 2020 سيتم تحديد وتخطيط تركيز هذه العناصر بشكل مشترك لضمان قدرة جميع أصحاب المصلحة على تنسيق جهودهم ومواردهم مع المواقع المتفق عليها.

ويلتزم الشركاء الدوليون بدعم إنشاء قوات الأمن المتوافقة مع حقوق الإنسان ، واستقرار المناطق المستعادة حديثًا بما في ذلك الوصول إلى العدالة، وعمليات الإصلاح الرئيسية بما في ذلك الموارد البشرية وإصلاح كشوف المرتبات لقوات الأمن الصومالية. ووافق الشركاء الصوماليون والدوليون أيضًا على التعاون بشأن خطوات إضافية نحو الانتقال السلس من بعثة الاتحاد الأفريقي إلى قوات الجيش الوطني بقيادة الصومال. وسيتم اتخاذ خطوات مشتركة ، بقيادة الحكومة الفيدرالية، لتأمين العملية الانتخابية الفيدرالية وتعزيز الأمن في مقديشو.

وتلتزم الصومال بالامتثال الكامل للمعايير المالية في برنامج إعفاء الديون، ويلتزم الشركاء الدوليون بتقديم الدعم الفعال من أجل تلبية المعايير بناءً على التقدم الكبير المحرز حتى الآن ، واتخاذ الخطوات اللازمة للقرار المتوقع للبلدان الفقيرة المثقلة بالديون في أوائل عام 2020. ورحب الشركاء الدوليون بورشة العمل الأخيرة في أديس أبابا حول عملية تخفيف عبء الديون ، وشجعوا الحكومة الفيدرالية والولايات الإقليمية على مواصلة جهودهم على المستوى السياسي لتطوير وتعزيز الأطر المالية الحكومية الدولية.

 تلتزم السلطة التنفيذية والتشريعية باعتماد قانون انتخابي بحلول ديسمبر 2019 من أجل ضمان إجراء الانتخابات الفيدرالية التي تتألف من صوت واحد في أواخر عام 2020/ أوائل عام 2021. والتزمت الصومال بإكمال المراجعة الدستورية بحلول يونيو 2020 ، والاعتماد على دستور اتحادي معدل ورسمي، وإنشاء المحكمة الدستورية ولجنة الخدمة القضائية ، ومواصلة عملية المصالحة الوطنية، وضمان مشاركة جميع قطاعات المجتمع ، بما في ذلك النساء ، في صنع القرار السياسي. وافق الشركاء الدوليون على تشجيع الحوار والمشاركة السياسية وتعبئة الموارد لاستكمال التمويل الحكومي بعد اعتماد التشريعات ذات الأولوية لدعم هذه العمليات ، ومساعدة الصومال على الوفاء بالجدول الزمني للتحضيرات.

تلتزم الصومال بإعطاء الأولوية لتمكين الشباب وإتاحة فرص العمل ، وبناء المرونة من خلال الحماية الاجتماعية ، وتحقيق حلول دائمة للاجئين والعائدين والمشردين داخلياً مع الاحترام التام للمبادئ الإنسانية والقانون الدولي لحقوق الإنسان ، وزيادة تقديم الخدمات الاجتماعية. ويشمل ذلك مواءمة المساعدة الإنمائية بشكل أفضل مع أولويات خطة التنمية الوطنية 9 ، وتعزيز قدرة الحكومة على تقديم الخدمات للسكان وتعزيز شرعية الحكومة.

وافق الشركاء الدوليون على دعم هذه الأولويات، لا سيما عن طريق تقليص الفجوة المالية المتبقية لخطة الاستجابة الإنسانية لعام 2019. واتفق الشركاء الصوماليون والدوليون على إعطاء الأولوية للعمل المشترك بشأن إدارة المياه وتنمية القطاع الخاص والتجارة والتكامل الإقليمي وتحسين خدمات البنية التحتية. تعتزم الحكومة الفيدرالية وضع نهج وطني لمعالجة تأثير تغير المناخ على السياسة العامة ، وسن تشريعات لتعزيز النمو وتوليد فرص العمل.

وبناء على إحزار الصومال تقدما في السنوات الأخيرة بفضل قوة الشراكة بين الصومال والمجتمع الدولي اتفق المشاركون على ضمان مواءمة جهودهم، وزيادة استخدام الأنظمة القطرية تدريجياً ، واعتماد وتنفيذ إطار قانوني وطني يحكم المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية، بما في ذلك الحماية التي توفرها المنظمات غير الحكومية بموجب الدستور الاتحادي المؤقت وتشريعات حقوق الإنسان، ومن أجل المنظمات غير الحكومية أن تعمل في امتثال كامل للقانون الصومالي. أكد المنتدى من جديد التزام جميع الأطراف بهذه الشراكة وبمبدأ المساءلة المتبادلة من أجل تعظيم جهودهم الجماعية لبناء مستقبل مشرق للصومال.

وأشاد المشاركون بقوات الأمن الصومالية والبلدان المساهمة بقوات وأفراد شرطة في بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال لشجاعتهم وتضحياتهم في استعادة السلام في الصومال.

ويعرب  الصومال عن امتنانه للشركاء الدوليين لالتزامهم الثابت بدعم بناء الدولة في الصومال وازدهارها واستقرارها لصالح جميع الصوماليين.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *