الرئيسية » التقارير و التحليلات » تاريخ الجالية الصومالية في عدن

تاريخ الجالية الصومالية في عدن

بقلم/ ام محمد العدنية

عرفت عدن تعدد الأجناس والمذاهب والأديان والثقافات التي استوطنتها نظرا لموقعها الجغرافي الفريد ؛ وقد وُجِدت فيها العديد من الجاليا ت العربية والاجنبية وعند الخوض في دراسة تاريخ الجاليات في عدن تتضح لنا طبيعة ونوعية العلاقات الاجتماعية الرابطة بين هذه الجاليات وسكان هذه المدينة حيث التنوع من وسائل التقارب بين الناس .

في هذا المقام نتناول تاريخ الجالية الصومالية في عدن و جوانب علاقتها بهذه المدينة والتى تعود كما ذكر المؤرخ الراحل الأستاذ حمزة علي لقمان لأكثر من 1000سنة مايؤكد أنّ الإتصال بين عدن والصومال عبر البحر قد ساعد على جعل عدن ملتقى لحركة النشاط التجاري للصومال الذي تجاوز عدن إلى عدة مناطق في اليمن ؛ كذلك العكس حيث هاجر عدداً من أبناء عدن والمناطق الأخرى إلى الصومال وكانت تعرف عند أهل عدن باسم (بر الصومال) .

واستوطن العديد منهم مُدناً مثل مقديشو وهرجيسا وبرعو ومناطق مثل الوادي الكبير والوادي الصغير وزيلع المشهورة عند أهل عدن (بالسمن الزيلعي) .

وتعود العلاقات التجارية البحرية بين عدن والصومال إلى القدم وبعد الاحتلال البريطاني لعدن _ وفيما بعد للأقليم الشمالي من الصومالي _ تطورت تلك العلاقات التجارية وشهدت ازدهاراً حيث كانت تورد المنتجات والسلع الصومالية من كباش وأبقار وجلود وسمن ولؤلؤ وصدف وعمبر ولبان ومر وصمغ و لوز إلخ ….

وكانت للجالية الصومالية في مدينة عدن دورا هاما حيث اسهم افرادها بالانخراط في الكثير من الاعمال والمهن المختلفة وكانت لهم اسهامات فعّالة وبصمات خالدة في كافة المجالات تجاريا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ورياضيا وسياسيا .

في مقدمة ذلك يأتي الدور الاجتماعي للجالية الصومالية في عدن اذ كانت تعتبر اكبر الجاليات في المدينة لاسيما ابان فترة الاحتلال البريطاني لعدن .

وعمدت الجالية الصومالية في عدن الي تأسيس العديد من الاندية الثقافية والفنية وشكلت جزءا مهما من المجتمع العدني .

كان من أبرز تلك الاندية نادي الصومال في مديرية كريتر بعدن عام 1934 والجمعية الاسلامية ؛ ليس ذلك فحسب بل يرى بعض المهتمين ان الجالية الصومالية مثلت شريحة مهمة في مدينة عدن وأثرت في تكوينها وفي نهضتها خلال تلك الحقبة التاريخية .

وفي الجانب الاقتصادي كان سوق عدن منبرا تجاريا توزع فيه المنتجات الصومالية وكانت الصومال في ذلك الوقت تصدر (95%) من صادراتها إلى عدن حيث كان الصوماليون يقومون بإمداد المواشي وتوريدها إلى القاعدة البريطانية في عدن .

وعند افتتاح مصفاة عدن لتكرير النفط كانت عدن تقوم بتصدير جزء من منتجاتها النفطية إلى الصومال ؛ وفي ظل الازدهار التجاري والعمراني الذي شهدته عدن قبل الاستقلال زاد عدد الوافدين الصوماليين إلى عدن طلباً للرزق وكانت علاقة أفراد الجالية الصومالية في عدن بالسكان المحليين تحمل طابع الأخوة والود وكان السكان المحليون لايعتبرونهم غرباء ؛ والاهم من ذلك هو علاقة النسب والقرابة التى حصلت بين أبناء الصومال والسكان المحليين .

في عدن هناك التجار والموظفين والعمال من أبناء الجالية الصومالية ساهموا بنصيب كبير في تنمية الحركة الاقتصادية العدنية.

ففي عام 1849م سجلت إحصائية أجراها الكابتن هينس حيث كان عدد الصومال في عدن حوالي 2300 شخص مقيمين دائمين.

وبالحديث عن الجانب الاقتصادي والعمراني بعد نهاية الحرب العالمية الثانية يقول المؤرخون ان عام 1950م كان عاماً فريدا مثّل نقطة تحول اذ شهد فيه ميناء عدن قمة النشاط الاقتصادي والبحري وكان واحداً من أكثر الموانئ ازدحاما لتموين السفن بالوقود وكان لافتتاح مصفاه عدن في البريقة عام 1954م دورا هاما في انعاش النشاط الاقتصادي والتجاري في عدن ؛ حيث تخلت بعض العائلات الصومالية الغنية عن ميناء بربرة وهي تقع في الأقليم الشمالي من الصومال نهائياً عنه لينتقل أعمالها إلى ميناء عدن مما عزز حركة التجارة آنذاك .

ليس ذلك فحسب بل توطدت العلاقة بين الجالية الصومالية وابناء مدينة عدن وترسخت من خلال صلة القرابة والنسب التي شكلت صلة ربط ابدية
بالاضافة الي احتواء اللهجة العدنية على بعض الجمل والعبارات والمفردات الصومالية وحتى بعض المناطق سُميت باسماء صومالية وعلى سبيل المثال منطقة “قلوعة” سُميت بهذا الاسم بسبب تعرّجها او اعوجاج طريقها.

ويقطن الصوماليون العدنيون افضل وارقى المناطق بعدن اذ انهم يتمركزون على مناطق (التواهي ؛ المعلا ؛ كريتر ؛ خور مكسر ؛ القلوعة ؛ الشيخ عثمان ؛ البريقة).

كما عرفت عدن مطاعم ومقاهي صومالية كانت لها شهرتها الواسعة في المدينة ومنها مطعم النيل ومطعم صالحو يباع فيه الشاي واللحوح الصومالي والحليب البقري.

وللصوماليين في عدن شخصيات بارزة في مجالات مختلفة وعلى سبيل المثال لا الحصر هناك الرياضي الذي ذاع صيته في الوطن العربي الكابتن سعيد دُعالي -اطال الله بعُمره- وفي الاعلام كان المرحوم حسين يوسف احد اهم اعمدة الصحافة الرياضية العدنية ؛ كما ان الزميلة الرائعة فردوس علمي ايضاً من الصوماليات اللآتي ابدعن في الصحافة العدنية ومن على منبر صحيفة الايام الغراء ؛ اضف الي ذلك المرحومة جميلة جميل -رحمها الله_ التي اضاءت شاشة قناة عدن الفضائية واعتقد ان والدتها صومالية إن لم تكن هي.

وهناك العديد في السلك الشرطوي والعسكري والقضائي والسياسي حيث انني مازلت اتذكر العميد في ادارة امن عدن محمد علي سمنتر والمرحوم الرائد في الامن المركزي وليد بذورة والعقيد خالد سيدو -حالياً مدير عام مديرية صيرة- وآخرون كُثر .

ومن ابرز الشخصيات في التربية والتعليم الاستاذ ابراهيم روبلي الذي تولى عمادة كلية عدن ثم ترقّى الي منصب وكيل وزارة التربية والتعليم .

اضف الي ذلك الأديب والمترجم والكاتب حامد جامع ؛ الذي يُعدّ من أشهر كوادر مدينة عدن ؛ حيث اصدرت له عدة مؤلفات وترجم للادب الانجليزي وترأس صحيفة التجمع وكان من رفاق عمر الجاوي ومن مؤسسي حزب التجمع .

ابراهيم محمد موسى مواليد 1979 استشهد في مايو 2015 وهو يدافع عن مدينته اثناء الحرب الحوثي على عدن ؛ كذلك استشهد في هذه الحرب الكثيرون من ابناء الجالية الصومالية في عدن ومنهم الشهيد احمد حسن ويرح اضف الي ذلك عمّار عبدالناصر الذي استشهد بجبهة الساحل الغربي وهو يدافع عن الدين والعرض .

المصدر: موقع القلم الصومالي.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *