الرئيسية » الأخبار » جدل بشأن أجندة اللقاء بين الرئيس فرماجو، وقادة منتدي أحزاب المعارضة

جدل بشأن أجندة اللقاء بين الرئيس فرماجو، وقادة منتدي أحزاب المعارضة

نشر مدير الإعلام للقصر الرئاسي الصومالي السيد عبدالنور محمد أحمد  تغريدة مقتضبة في حسابه على الفيس بوك أشار فيه إلى أهمّ قضية مطروحة في طالة الحوار بين الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد فرماجو، وبين رئيس منتدى الأحزاب الوطنية شيخ شريف شيخ أحمد الرئيس الأسبق للصومال، والدكتور حسن شيخ محمود الرئيس السابق للصومال في مناسبة غذاء رسمية تقع تحت رعاية رئيس البلاد.

وقال السيد عبدالنور  محمد أحمد مدير الإعلام للقصر الرئاسي ” إن أبرز أجندة اللقاء هي قضية الانتخابات في عام 2020م، وكيفية تعاون الرئيسين شيخ شريف شيخ أحمد، وحسن شيخ محمود مع الحكومة الصومالية الفدرالية في تحديد  الطريقة الأنسب لإجراء انتخابات شفافة ومباشرة يشارك فيها الناخبون في الوطن، ليستعيد الشعب  السلطة ، وينتخبوا قادتهم وأعضاء البرلمان الذين يمثلون الشعب مباشرة ”

غير أنه لم يتحدث عن قضايا أخرى إلا أنه يفهم من تغريدته وجود موضوعات أخرى ربما مرشحة لطرحها أمام القادة.

بدوره كشف السيد أحمد معلم فقه عضو البرلمان الصومالي، والمنسق العام لمنتدى أحزاب المعارضة الوطنية عن أجندة اللقاء حيث حصرها في  النقاط الخمسة التالية وهي:

  1. أن يكون الدستور الإنتقالي وقوانين البلد أساسا يضبط سلوك وأعمال الدولة،وحماية الدستور، وتجنيب البلد من الفوضى، والنظام الدكتاتوري.
  2. التبيين للشعب قضية الانتخابات الرئاسية، وكشف الغطاء عنها، وما يحيط بها،وإجراء انتخابات شفافة وفقا للدستور.
  3. إيجاد حل عاجل للخلافات بين الحكومة الصومالية الفدرالية وبين الولايات لإجراء الانتخابات في موعدها.
  4. إعطاء سكان إقليم بنادر حقوقهم لينتخبوا الإدارة التي تمثلهم، ورفع الحرج عنهم، وإزالة الحواجز الأسمنتية المعرقلة لتجارتهم والإقتصاد الوطني.
  5. تقديم الإعتذار عن الإنتهاكات ضد قادة الوطن السابقين، والتي تتعارض مع قوانين الوطن.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الاجتماع يعد هو الأول من نوعه الذي يعقد في القصر الرئاسي بمبادرة من الرئيس محمد عبدالله محمد فرماجو، ويأتي هذا التحرك في وقت يشهد البلاد توترا سياسيا غير مسبوق بين الحكومة الصومالية الفدرالية وبين قادة أحزاب المعارضة السياسية، كما تتسع هوة الخلافات أيضا بين الحكومة وبين ولايتي بونت لاند، وجوبالاند، فضلا عن اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية لعام 2020م دون التوصل إلى أتفاق بين الحكومة والمعارضة، فضلا عن عدم مصادقة البرلمان الصومالي قانون الانتخابات.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *