الرئيسية » الأخبار » الشرطة الصومالية وبعثة أميصوم يدرسان استراتيجية تأمين الانتخابات المقبلة

الشرطة الصومالية وبعثة أميصوم يدرسان استراتيجية تأمين الانتخابات المقبلة

مقديشو (قراءات صومالية)- عقدت بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال (AMISOM) والشرطة الصومالية اجتماعًا لمناقشة سبل واستراتيجيات توفير الأمن الكافي للانتخابات المقبلة التي تتم عبر الصوت الواحد والفرد الواحد.

وقالت بعثة الاتحاد الأفريقي يوم الأربعاء إن قائد الشرطة عبدي حسن محمد صرح بأن هناك حاجة لتحديد المواقع التي ستجري فيها الانتخابات، وعدد الأشخاص الذين سيشاركون في الانتخابات وأيضًا تدريب شرطة إضافية للمساعدة في تأمين الانتخابات.

وقال قائد الشرطة:”إن وزارة الأمن الداخلي قد رشحت بالفعل عددًا من المفوضين على المستوى الإقليمي والاتحادي للاجتماع معًا ولكن ما نحتاج إليه هو تحقيق اللامركزية والوصول إلى جميع المناطق وكل قرية ستجري فيها الانتخابات”.

 وأضاف في كلمة أمام الاجتماع إن الحكومة حققت تقدماً هائلاً بالتعاون مع شركاء دوليين ، لتعزيز أمن العاصمة مقديشو والمدن والقرى الأخرى في جميع أنحاء البلاد.

من جانبه أكد فرانسيسكو ماديرا ، رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال ، على ضرورة أن تعمل بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال والقوات المسلحة الصومالية بشكل وثيق ليس من أجل تأمين الانتخابات فحسب ، بل وتعزيز الأمن في جميع أرجاء البلاد حتى يتمكن الشعب الصومالي من ممارسة حياته بشكل طبيعي.

وقال ماديرا: “ما نحتاج إليه هو أن نرى كيف يمكن السيطرة على هذه الحوادث الصغيرة (من هجمات المسلحين) التي ما زالت تحدث بين فينة وأخرى”.”نحن بحاجة إلى النظر في عدد من القضايا وكيف يمكننا تأمين الانتخابات، لا سيما من خلال تجربتنا الماضية ومن ثم القضية الحاسمة المتمثلة في تحديد المجالات التي ستجري الانتخابات فيها”.

وخلال الاجتماع، عرضت بعثة الاتحاد الأفريقي أيضًا تقديم دعم استراتيجي للاتصال إلى فرقة العمل المعنية بأمن الانتخابات لكسب ثقة الجمهور في الاستعدادات الأمنية قبل الانتخابات وأثناءها وبعدها.

وتقوم الصومال بمساعدة بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في الصومال بالاستعداد لإجراء انتخابات عامة، والتي ستكون الأولى من نوعها بعد أكثر من عقدين منذ اندلاع الحرب الأهلية التي أعقبت انهيار الحكومة الصومالية في عام 1992

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *