الرئيسية » الأخبار » العفو الدولية: مقتل الناشطة ألمن يظهر الخطر الذي يواجهه النشطاء المدنيون

العفو الدولية: مقتل الناشطة ألمن يظهر الخطر الذي يواجهه النشطاء المدنيون

مقديشو (قراءات صومالية)- قالت منظمة العفو الدولية إن وفاة الناشطة الصومالية الكندية البارزة في مجال حقوق الإنسان ألماس ألمن التي أُطلقت عليها النار في العاصمة الصومالية مقديشو يوم أمس يُظهر الخطر الذي يواجهه النشطاء المدنيون في البلاد، ويؤكد على ضرورة قيام السلطات بضمان سلامة المدنيين.

وأصيبت ألماس برصاصة في 20 من نوفمبر  أثناء سفرها في سيارة داخل مجمع حلني في العاصمة مقديشو، وتوفيت في وقت لاحق في المستشفى نتيجة للإصابة التي لحقت بها، ولا تزال ظروف قتلها غير واضحة.

وتعهدت الشرطة الصومالية بفتح تحقيق في الحادث.

 وقال سيف ماجانغو  نائب مدير منظمة العفو الدولية في منطقة شرق أفريقيا والبحيرات العظمى: “بينما بدأت السلطات تحقيقًا في مقتل ألماس ، يجب عليها التأكد من أن يكون محايد وشاملا وفعالا ، وأن يُقدم أي شخص يشتبه في أنه مسؤول عن الجريمة إلى العدالة في محاكمة عادلة. يجب على السلطات أيضًا أن تعلن نتائج التحقيق على الملأ بمجرد الانتهاء منها. “

كانت ألماس ناشطة بارزة عملت في مجال العدالة الاجتماعية وحقوق المرأة وإعادة تأهيل الأطفال المتضررين من النزاعات في الصومال. وكانت أيضًا مرتبطة بمركز ألمن للسلام ، وهي منظمة تعمل على تعزيز السلام في الصومال.

وتم ترشيح أختها إلواد ألمن لجائزة نوبل للسلام لعام 2019 لعملها في تعزيز السلام في الصومال.

اغتيل والدها ، ألمن أحمد علي، وهو ناشط سلام أيضًا ، بسبب عمله في مقديشو عام 1996.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *