الرئيسية » الأخبار » وزير أمن جوبالاند: مسؤولون ساعدوني في عملية الهروب من الاحتجاز

وزير أمن جوبالاند: مسؤولون ساعدوني في عملية الهروب من الاحتجاز

مقديشو (قراءات صومالية)- قال وزير الأمن في جوبالاند عبد الرشيد جانان إنه تلقى مساعدة من بعض مسؤولي الحكومة الفيدرالية للهروب من الاحتجاز في مقديشو مضيفًا أن اعتقاله كان ثأرًا من السلطات في مقديشو حيال انتخابات سبتمبر التي جرت في جوبالاند.

وقال جانان في مقابلة مع  إذاعة بي بي سي الصومالية إن الحكومة الفيدرالية خلال احتجازه طالبته بتسليم 1000 من قوات جوبالاند لقيادتها لكنه رفض الطلب”.

وأعلنت الحكومة الفيدرالية أنها لن تعترف بانتخاب أحمد مدوبي كرئيس لولاية جوبالاند في أعقاب الانتخابات البرلمانية المثيرة للجدل في أغسطس 2019.

 وقال جانان إنه كان هناك مساعدة ما من بعض مسؤولي الحكومة الفيدرالية بعد احتجازه لمدة خمسة أشهر ، مضيفًا أنه احتُجز لأول مرة في منزل بحي هيلوا شمال العاصمة، ثم نُقل بعد ذلك من منزل إلى آخر، وقبل أسبوع من هروبه أفاد بأنه نُقل إلى منزل في منطقة شبس في مقديشو.

وأضاف أنه مكث في مقديشو لمدة ثلاثة أيام قبل أن يستقل بقارب في البحر لمسافة 500 كيلومتر إلى كيسمايو.

ونشرت الحكومة الفيدرالية مئات الجنود من الجيش في بلد حاوه والمناطق المجاورة الأسبوع الماضي فيما يعتبر خطوة لتقويض إدارة مدوبي وسط خلاف مستمر بين مقديشو وكيسمايو.

وفي معرض حديثه عن تحركاته في بلد حاوه ضد الحكومة الفيدرالية، قال جانان إنه “يعيد تنظيم الجنود الذين تم التدخل بهم خلال فترة احتجازه”.

واتهمت منظمة العفو الدولية جانان بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وقتل مدنيين أو تعذيبهم خلال فترة عمله كرئيس محلي في منطقة غدو خاصة في بلدة دولو الحدودية.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *