الرئيسية » الأخبار » رئيس الجمهورية يعتذر لشعب أرض الصومال عن المجازر التي وقعت في أواخر الثمانيات

رئيس الجمهورية يعتذر لشعب أرض الصومال عن المجازر التي وقعت في أواخر الثمانيات

مقديشو (قراءات صومالية)- اعتذر رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو علناً لشعب أرض الصومال التي أعلنت الانفصال عن المذابح التي ارتكبها نظام الرئيس الأسبق محمد سياد بري العسكري الاستبدادي في أواخر الثمانينيات في خطوة غير مسبوقة.

وقال فرماجو في اختتام مؤتمر القضاء الصومالي في مقديشو إن الفظائع التي ارتكبها نظام سياد بري لا ينبغي أن تفسر على أنها فعل من قبل الجنوب أو عشائر معينة، وإنما كعمل من قبل النظام آنذاك.

وتأتي تصريحات الرئيس فرماجو بعد يوم من اجتماعه مع رئيس أرض الصومال موسى بيحي على هامش القمة العادية الثالثة والثلاثين للاتحاد الأفريقي في إثيوبيا، إلا أن نتائج ذاك اللقاء ظلت غامضة، لكن المتحدث باسم رئاسة الصومال أكد أن الاجتماع استضافه رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد.

ولم تقدم الحكومات السابقة اعتذارات علنية إلى أرض الصومال في أعقاب الفظائع التي وقعت ما بين عامي 1988-1989 والتي تشير التقديرات إلى أن عدد الوفيات يتراوح بين 50,000 و 100,000.

وفي أعقاب المذبحة والانهيار اللاحق لنظام سياد بري في عام 1991 ، أعلنت أرض الصومال الاستقلال من طرف واحد عن الصومال في 18 مايو 1991 ومنذ ذلك الحين تابعت طريقها إلى تأسيس دولة مستقلة على الرغم من افتقارها إلى الاعتراف الدولي.

المصدر: HOL

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *