الرئيسية » الأخبار » صحيفة الغارديان: الصومال يقترب من أول انتخابات ديمقراطية منذ نصف قرن

صحيفة الغارديان: الصومال يقترب من أول انتخابات ديمقراطية منذ نصف قرن

سلطت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الضوء على اقتراب الصومال من أول انتخابات ديمقراطية منذ نصف قرن، إذ وقع الرئيس الصومالى محمد عبدالله فرماجو على قانون اتحادى يمهد الطريق أمام إجراء أول انتخابات شعبية منذ 50 عاما.

وذكرت الصحيفة – فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى، اليوم الاثنين، – أنه من المتوقع أن يحل القانون محل النموذج الحالي القائم على تقاسم السلطة بين العشائر والقبائل الصومالية والذى يمنح العشائر الرئيسية فى البلاد تمثيلا متساويا في الحكومة.

ونقلت الصحيفة البريطانية، عن رئيسة لجنة الانتخابات المستقلة بالصومال حليمة إسماعيل “يري”، قولها: “إن الصومال يشهد مرحلة تاريخية، إذ إن مشروع القانون سيمنح الشعب الصومالي الحق فى المشاركة السياسية، الأمر الذى حرم منه طوال الـ50 عامًا الماضية”.

وأفادت (الغارديان) بأن النظام المقترح سيظل يضمن تمثيل العشائر فى البرلمان، مما أثار مخاوف بشأن احتمال استمرار تهميش الأقليات والنساء في الوقت الذى تساءل فيه المحللون عما إذا كانت البلاد مستعدة لإجراء انتخابات شعبية من عدمه.

وقالت حليمة إسماعيل إنه “رغم اختلاف الأمر هذه المرة، فإن العنصر العشائرى لا يزال متواجدًا، ولكن البرلمان سوف يتخذ التدابير اللازمة لضمان حصول النساء على نسبة من المقاعد المخصصة لهن والتى تبلغ 30٪”.

وأضافت: “لم نبلغ بعد هذه المرحلة ولكننا قطعنا شوطًا طويلاً. لقد مررنا بوقت كانت فيه النساء يمثلن 4٪ فقط فى البرلمان”.

وأعادت الغارديان إلى الأذهان أن آخر مرة أجرت فيها الصومال انتخابات عامة بنموذج الاقتراع الشعبي المباشر كانت فى عام 1969.. مشيرة إلى معاناة النساء الصوماليات منذ وقت طويل لإثبات ذاتهن فى وسط ثقافة يسيطر عليها الذكور، حيث يختار شيوخ القبائل ممثليهم فى البرلمان ويستبعدونهن من اتخاذ القرارات.

وأفادت بأن الزعماء فى الصومال اتفقوا – بدعم من الأمم المتحدة- على وقف إراقة الدماء واستعادة القانون والنظام، على شكل حكم قائم على العشيرة يعرف باسم “نظام 4.5″، موضحة أنه بموجب هذا النظام، يتم تقسيم المقاعد البرلمانية ومعظم المناصب الحكومية فى البلاد بالتساوى بين العشائر الأربع الرئيسية، مع تخصيص البقية لمجموعة من عشائر الأقليات.

واختتمت (الغارديان) تقريرها بالتأكيد أن إقرار القانون الاتحادى الذى يمهد الطريق لإجراء أول انتخابات شعبية منذ 50 عاما يمثل علامة فارقة بالنسبة للحكومة وشركائها الدوليين، ومع ذلك يقول العديد من المنتقدين، بمن فيهم زعماء المعارضة الرئيسيين، إنهم لم يتم التشاور معهم بشكل كامل بشأن التغييرات.

المصدر: الغارديان+ اليوم السابع المصرية

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *