الرئيسية » الأخبار » المبعوث الأممي يحث قادة الصومال على العمل معا حول القضايا العالقة

المبعوث الأممي يحث قادة الصومال على العمل معا حول القضايا العالقة

مقديشو (قراءات صومالية)- حث مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال جيمس سوان زعماء البلاد يوم الإثنين على اتخاذ “خطوات جريئة” لضمان أن عام 2020 يضع البلد البلاد الهش على طريق السلام والاستقرار ، وليس المزيد من الانقسام السياسي وزيادة التطرف.

وقال سوان إن الصومال وشركاءه الدوليين اتفقوا في أكتوبر الماضي على الأولويات “التي يجب ألا تفشل” في تحقيقها في عام 2020. وتشمل هذه التدابير تحقيق تخفيف عبء الديون، وإجراء انتخابات عامة على أساس الصوت الواحد للفرد الواحد، ووضع اللمسات الأخيرة على الدستور الاتحادي الانتقالي، والنهوض بمكافحة المتطرفين ، وتوطيد الدولة الفدرالية.

وأضاف سوان في كلمته أمام مجلس الأمن الدولي إن هناك “تقدمًا جيدًا” في الأولويات الاقتصادية.

وقال سوان إن المجالس التنفيذية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي أكدت مؤخرًا أهلية الصومال لتخفيف عبء الديون بموجب مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون ، وتم إصدار تشريع رئيسي لتعزيز الإطار المالي للبلاد.

لكن سوان ذكر إنه من أجل أن تحقق الصومال “أولوياتها الطموحة” يجب على قادة البلاد وأصحاب المصلحة الرئيسيين العمل سويًا، وهذا مما لا يحدث الآن.

وذكر مبعوث الأمم المتحدة إن الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو التقى بعض قادة الأحزاب في نوفمبر الماضي ولكن توقفت المفاوضات منذ ذلك الحين، واستمرت التوترات بين الحكومة الفيدرالية وبعض الولايات الفيدرالية.

وحذر سوان من أن “الغياب المطول لإجماع سياسي واسع حول الطريق إلى الأمام في عام 2020 لا يزال يشكل تهديدًا للمزيد من التقدم”.

وبعد ثلاثة عقود من الحرب الأهلية والهجمات المتطرفة والمجاعة ، أنشأت الصومال حكومة غير انتقالية فعالة في عام 2012 ومنذ ذلك الحين تعمل على إعادة بناء الاستقرار، لكن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قال إنه لا يزال يتعين عليه معالجة التطرف العنيف والإرهاب والصراع المسلح وعدم الاستقرار السياسي والفساد.

 وقال سوان في كلمته: “سيواجه الصومال في عام 2020 اختبارًا مهمًا للتقدم المحرز في بناء الدولة من خلال إجراء انتخابات تاريخية على أساس الصوت الواحد للشخص الواحد” ، وهو معلم تاريخي محتمل للمواطنين الذين حُرموا من الحق في المشاركة السياسية لمدة 50 عامًا.

المصدر: وكالات

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *