الرئيسية » الأخبار » رئيس الصومال يوافق على زيارة نيروبي واللقاء مع الرئيس الكيني

رئيس الصومال يوافق على زيارة نيروبي واللقاء مع الرئيس الكيني

مقديشو (قراءات صومالية)- وافق الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو على دعوة كينيا لزيارة نيروبي لتهدئة التوترات التي ارتفعت حدتها الأسبوع الماضي.

وأشار الرئيس فرماجو الذي استقبل مساء أمس في مقديشومبعوث الرئيس كينياتا الخاص ووزير الداخلية فريد ماتيانغ في مقديشو  إلى أنه سيجتمع مع الرئيسي الكيني على الرغم من أن الموعد الفعلي لم يعلن عنه.

جاء ذلك عقب اجتماع بين الطرفين في القصر الرئاسي في مقديشو حيث قدم ماتيانغ  دعوة من الرئيس كينياتا.

 وقال بيان صادر عن رئاسة الصومال  إن الرئيس الصومالي قبل دعوة السيد كينياتا لعقد اجتماع في نيروبي.

وتم إرسال ماتيانغ ومجموعة من قادة الأمن الكينيين إلى مقديشو صباح يوم الأحد ، حيث كان الوفد يهدف إلى تسوية الخلاف الأخير في بلدة منديرا التي شهدت قتالا ضاريا بين قوات الجيش الوطني الصومالي وقوات جوبالاند على الأراضي الكينية.

وازداد التوتر بين البلدين الجارين منذ أن تفاقمت قضية الحدود البحرية في محكمة العدل الدولية في ظل ئاسة فرماجو، وكان الدبلوماسيون من وزارة الخارجية والمسؤولون في مكتب النائب العام هم الذين يتولون ذلك.

لكن فرماجو طالَب دائمًا بعزل قضية الحدود عن القضايا الثنائية الأخرى ، حيث ستصدر محكمة العدل الدولية تحكيمًا نهائيًا.

واتهم الصومال كينيا ما وصفه بأنه تدخل سافر في شؤونه الداخلية، لكن كينيا رفضت المزاعم وحذرت الصومال في وقت لاحق من “الاستفزاز”.

لكن بسبب ضغوط من الولايات المتحدة ووساطة خفية من قبل رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أجرى الزعيمان محادثات عبر الهاتف يوم الخميس الماضي ، حيث أعلن فرماجو أنه سيتم تشكيل لجان لمناقشة أمن الحدود.

وقال مصدر لشبكة HOL إنه بناءً على طلب من الولايات المتحدة اتصل رئيس الوزراء الإثيوبي أحمد رئيس الصومال فرماجو وطلب منه التحدث مباشرة مع الرئيس كينياتا.

في هذه الأثناء ستستمع محكمة العدل الدولية إلى القضية في يونيو المقبل وتقررها، لكنها تظل غير متأكدة مما إذا كان ذلك سيغلق الفصل حول القضية التي وضعت الدولتين المجاورتين على خلاف دبلوماسي، خاصة وأن هناك دلالات سياسية عليها.

المصدر: HOL

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *