الرئيسية » الأخبار » إعلان دولتين جارتين للصومال أول حالتي إصابة بفيروس كورونا

إعلان دولتين جارتين للصومال أول حالتي إصابة بفيروس كورونا

مقديشو (قراءات صومالية)- أكدت كل من كينيا وإثيوبيا أول حالتي إصابة بفيروس كورونا الجديد يوم الجمعة، كما أكد كل من السودان وغينيا وموريتانيا جميع حالات الإصابة الأولى مما أعطى المرض موطئ قدم في 19 دولة في القارة الأفريقية.

وقال وزير الصحة الكيني مطاهي كاغوي إن الحالة الأولى للبلاد وهي كينية تبلغ من العمر 27 عاما تم تشخيصها يوم الخميس بعد السفر إلى المنزل عبر لندن في 5 مارس الجاري.

وقال إن الحكومة الكينية تعقبت معظم الأشخاص الذين كانت على اتصال بهم بما في ذلك ركابها في رحلتها وسيراقب فريق الاستجابة الحكومي درجات الحرارة لديهم خلال الأسبوعين المقبلين.

من جهتها قالت وزارة الصحة الإثيوبية إن الحالة الإثيوبية مواطن ياباني عمره 48 عاما وصل إلى إثيوبيا في 4 مارس / آذار الجاري.

وتعد كينيا المجارة للصومال أغنى اقتصاد في شرق إفريقيا ومركزًا للشركات العالمية والأمم المتحدة، بينما تعد إثيوبيا ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان حيث يبلغ عدد سكانها 109 ملايين نسمة. وتعد العاصمتان أديس أبابا ونيروبي محاور عبور إقليمية ومركز إقامة لنحو مليون صومالي.

وحظرت السلطات الكينية جميع الأحداث العامة وقالت إنها ستقيد السفر إلى الخارج، وحث عمدة أديس أبابا المواطنين على تجنب الاتصال الشخصي الوثيق ، لكن وزير الصحة الإثيوبي قال إنه لا توجد خطط لإلغاء الرحلات الجوية.

ونجت أفريقيا حتى الآن إلى حد كبير من الانتشار السريع للفيروس الذي أصاب ما لا يقل عن 135000 شخص وقتل حوالي 5000 في جميع أنحاء العالم.

ومعظم الحالات التي تم الإبلاغ عنها في إفريقيا كانت أجنبية أو أشخاص سافروا إلى الخارج تم إجراء اختبارات وحجر صحي سريع للحد من انتقال المرض.

ورُصدت حالات الإصابة في المغرب وتونس ومصر والجزائر والسنغال وتوغو والكاميرون وبوركينا فاسو وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب أفريقيا ونيجيريا وساحل العاج والغابون وغانا وغينيا والسودان وكينيا وإثيوبيا.

وأعلنت وزارة الصحة الصومالية الأسبوع الماضي أنها وضعت مواطنا  سافر من الصين عبر إثيوبيا إلى الصومال الحجر الصحي في منشأة خاصة بمطار آدن عدي الدولي في مقديشو بعد الاشتباه في إصابته بفيروس كورونا، ولم تعلن حتى الآن المزيد.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *