الرئيسية » الأخبار » 12 قتلى في اشتباكات داخل حركة الشباب المتشددة في الصومال

12 قتلى في اشتباكات داخل حركة الشباب المتشددة في الصومال

مقديشو- قراءات صومالية- لقي ما لايقل عن عشرة عناصر مصرعهم، وأصيب آخرون جراء إشتباكات مسلحة دارت بين قيادات من حركة الشباب المتشددة في مدينة جلب بمحافظة جوبا الوسطى الواقغة جنوب الصومال.

ويدور صراع إداري بين القيادات العليا للحركة وفق تغريدات نشره جهاز المخابرات والأمن الوطني الصومالي في حسابه على التويتر، وكشف الجهاز في 10-3-2020م  اعدام الحركة رئيس وحدة الأمنيات السابق في مقديشو، التابع لها، واسمه موسي معلم أثناء تواجده في مدينة بؤالي

وقد برزت الإشتباكات داخل الحركة إلى العلن في يونيو 2013م حيث أصدر أمير الحركة السابق أحمد غودني تصفية القيادات المعارضة له والقضاء عليهم سريعا، وقد تم اعدام إبراهيم أفغان، ومعلم برهان في مدينة براوي بمحافظة شبيلى السفلى، بينما هرب حسن طاهر أويس المدينة عن طريق البحر مستغلا زورقا خوفا من اغتياله.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة جلب في محافظة جوبا الوسطى،تعتبر أحد أهم المعاقل الإستراتيجية للحركة الواقعة في جنوب الصومال، وتقع بالقرب من مدينة جمامي بمحافظة جوبا السفلى الواقعة على ساحل المحيط الهندي، وتقع هي الأخرى تحت سيطرة الحركة.

تجدد الإشتباكات العنيفة بين عناصر الحركة قد تتسع رقعتهاإذا تورطت فيه قيادات بارزة والتي لها نفوذ داخل الحركة، كما سيحاول فرع تنظيم داعش في الصومال الإستفادة من تلك الإضطرابات الأمنية والعسكرية المشتعلة في الحركة.

وتأتي هذه الإشتباكات المفاجئة في وقت يزحف الجيش الصومالي نحو معاقل الحركة في محافظة جوبا الوسطى إثر استيلاء الجيش بدعم من قوات أفريكوم، والقوات الإفريقية على جميع مديريات محافظة شبيلى السفلى المجاورة لمحافظة جوبا الوسطى.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *