الرئيسية » الأخبار » الأزمة السياسية تستعر في ولاية هيرشبيلي

الأزمة السياسية تستعر في ولاية هيرشبيلي

مقديشو (قراءات صومالية)- قدم نواب مؤيدون ومعارضون مقترح سحب ثقة متضاربة ضد كل من رئيس ولاية هيرشبيلي محمد عبدي واري ورئيس برلمانها الشيخ عثمان بري محمد.

وقدم نواب مؤيدون للرئيس “واري” مقترحا لسحب الثقة عن رئيس البرلمان “عثمان” الذي أشار من جانبه إلى أنه استلم مذكرة لحجب الثقة عن الرئيس “واري”.

وتنتهي فترة حكومة ولاية هيرشبيلي في غضون أقل من ستة أشهر تقريبا حيث من المقرر تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية في الإقليم بحلول سبتمبر من العام الجاري.

ودعا الشيخ عثمان بري الحكومة الفيدرالية والمجتمع الدولي للتدخل في الأزمة السياسية في جوهر.

وتأسست ولاية هيرشبيلي في أكتوبر 2016م، وفي أول أزمة سياسية في غضون عام سحب برلمان هيرشبيلي الثقة عن أول رئيسلها علي عبد الله عسبلي في أغسطس 2017م، وانتخب محمد عبدي واري رئيسا.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *