الرئيسية » الأخبار » واشنطن تعترف بقتل اثنين من المدنيين خلال الغارات الجوية في الصومال

واشنطن تعترف بقتل اثنين من المدنيين خلال الغارات الجوية في الصومال

مقديشو (قراءات صومالية)- قالت الولايات المتحدة  إنها قتلت اثنين من المدنيين وأصابت ثلاثة في ضربة جوية في الصومال أوائل العام الماضي، في اعتراف نادر بسقوط قتلى مدنيين جراء العمليات العسكرية التي تنفذها القيادة العسكرية الأمريكية في الدولة الواقعة بمنطقة القرن الأفريقي.

جاء الإعلان عن ذلك في مستهل تقرير تقييم ربع سنوي للقيادة الأمريكية في أفريقيا عن مزاعم بسقوط قتلى مدنيين جراء عملياتها ضد المتشددين الإسلاميين في الصومال وليبيا ودول أفريقية أخرى.

وقال الجنرال في الجيش الأمريكي ستيفين تاونسند قائد “أفريكوم” في التقرير “للأسف قتل مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون في غارة جوية في فبراير 2019، نأسف بشدة لهذا الحدث.

ونفذت الغارة الجوية بالقرب من قرية “كونيو برو” في محافظة شبيلي السفلى بالصومال، وقال التقرير إن الهدف المقصود -عنصرين من حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة قُتلا في الغارة وأنها نجحت في تحقيق هدفها..

وقال التقرير إن سقوط القتلى المدنيين جاء نتيجة انفجار ذخيرة للقوات الأمريكية أو لحركة الشباب خلال الضربة الجوية.

وهذا هو الحادث الثاني الذي تعترف فيه “أفريكوم” بقتل مدنيين في الصومال حيث يتهمها ناشطون حقوقيون بفرض سياج من السرية على عملياتها هناك منذ فترة طويلة.

وكانت الأولى غارة جوية في أبريل 2018 في بلدة عيل بور، في محافظة غلغدود في وسط الصومال ، حيث أفادت “أفريكوم” بأنها قتلت اثنين من المدنيين دون قصد.

وتقوم الولايات المتحدة بشن غارات جوية في الصومال منذ سنوات للمساعدة في هزيمة حركة الشباب التي تسعى للإطاحة بالحكومة المركزية الصومالية المدعومة من الغرب وإقامة حكمها الخاص المبني على التفسير المتشدد للشريعة الإسلامية.

المصدر: وكالات

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *