الرئيسية » الأخبار » منتدى الأحزاب الوطنية يعبّر عن قلقه حول علاقة بين جهاز المخابرات ويين حركة الشباب

منتدى الأحزاب الوطنية يعبّر عن قلقه حول علاقة بين جهاز المخابرات ويين حركة الشباب

مقديشو- قراءات صومالية – كشف منتدى الأحزاب الوطنية الصومالية عن ورقة سرية أرسلها إلى القيادة العليا للحكومة الإتحادية الصومالية خلال شهر أبريل الجاري، يطلب فيه إجراء تحقيق مستقل حول المعلومات المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود علاقة تعاون بين جهاز المخابرات الصومالي، وبين حركة الشابب المتشددة، كما شدد على ضروة وضع حد نهائي لتلك المعلومات والشكوك التي تحوم حولها لحماية الثقة بين الشعب، والجهاز.

وقدم المنتدى مقترحات إلى الدولة الصومالية بغية حماية المصالح العليا للبلاد، فضلا عن خلق الثقة بين الدولة والشعب.

ترجمة نص الرسالة

ورقة سرية بتاريخ: 19-4-2020م

أرسل منتدى الأحزاب الوطنية الصومالية ورقة سرية بتاريخ 18 أبريل 2020م إلى كل من فخامة الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد فرماجو، ورئيس مجلس الشيوخ، عبدي حاشي عبدالله، ورئيس مجلس النواب محمد مرسل شيخ عبدالرحمن، ورئيس الوزراء حسن على خيري، والمدعي العام للدولة القاضي سليمان محمد محمود.

ويشارك المنتدى هذا الرسالة مع القيادة العليا للوطن، ومع جميع أفراد الشعب الصومالي أينما يقيمون،حيث يعبّر المنتدى عن قلقه البالغ حيال المعلومات المتزايدة في الأونة الأخيرة حول وجود العلاقة والتعاون بين جهاز المخابرات والأمن الوطني الصومالي وبين حركة الشباب الإرهابية، وقد زرعت هذه المعلومة شكوكا قوية في أذهان الشعب الصومالي.

وعندما رأى المنتدى هذه المعلومة وخطورتها على الأمن الوطني، وعندما أعاد المنتدى النظر إلى الأحداث الكبرى التي وقعت في البلاد مثل إغتيال رئيس إقليم بنادر، وعمدة مقديشو السيد عبدالرحمن عمر عثمان – يريسو-  وقيادات أخرى رحمهم الله، وعندما تابع المنتدى وألقى النظر حول قيادة جهاز المخابرات والأمن الوطني الصومالي، اقتنع المنتدى بعدم التهاون في هذه المعلومات.

ولهذا،ولتعزيز الثقة بين  الشعب الصومالي، وفي مختلف فئاته وبين الجهاز،ولإبعاد المخاوف والقلق عن مؤيدي الدولة الصومالية، يطلب منتدى الأحزاب الوطنية ما يلي:

  1. إجراء تحقيق مستقل وبصورة عاجلة حول الهجوم الذي وقع في مقر إدارة إقليم بنادر
  2. إجراء تحقيق مستقل حول المعلومات المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي المتصلة بوجود تعاون بين جهاز المخابرات والأمن الوطني، وبين حركة الشباب الإرهابية لعرض الحقائق الموجودة على الشعب الصومالي.
  3. عدم استعمال وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة للجهاز لأغراض شخصية، ولتضليل الرأي العام،وفي نفس الوقت ينشر دعاية لتحسين صور أشخاص ينتمون إلى حركة الشباب، لتحقيق أغراض خاصة أيضا.
  4. إبعاد قيادة الجهاز عن السياسيين الذين لهم أهداف سياسية، وتعيين قيادات ذات خبرة في مجالات المخابرات والأمن الوطني.
  5. ويعبر المنتدى عن أسفه البالغ حيال الضباط، والخبراء، والفنيين الذين درسوا علم المخابرات،وتدربوا علية، وأبعادهم عن جهاز المخابرات والأمن الوطني، وتسليم قيادة الجهاز إلى شخصيات لها مطامع سياسية، مأ أدى إلى أن ينحرف الجهاز عن مهامه، وأعماله، ومسؤولياته.

وفي الختام، يوضح المنتدى أن البيان الصادر من الحكومة الصومالية الفدرالية بتاريخ 17-4-2020م ردا لما نشر في وسائل الإعلام الكينية، ليس ردا كافيا ومقنعا للشعب الصومالي، وكذلك الداعمون الدوليون لهم.

انتهى

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *