الرئيسية » الأخبار » جدل حول كلمة رئيسة اللجنة المستقلة للإنتخابات أمام مجلس النواب الصومالي

جدل حول كلمة رئيسة اللجنة المستقلة للإنتخابات أمام مجلس النواب الصومالي

مقديشو- قراءات صومالية – صدرت ردود أفعال متباينة من المجتمع الدولي، وأحزاب المعارضة الصومالية حول عرض رئيسة اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات يوم أمس السبت الموافق 27-6-2020م أمام أعضاء البرلمان الصومالي في مقديشو العاصمة.

فقد رحب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة جيمس إسوان خطة الانتخابية المقترحة والتي ألقت رئيسة اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات السيدة حليمة إسماعيل إبراهيم أمام البرلمان الصومالي في مقديشو العاصمة.

وشجّع جيمس إسوان قادة الحكومة الصومالية الفدرالية وقادة الولايات  الفدرالية، وأحزاب المعارضة السياسية إجراء المناقشات والحوار للوصول إلى تفاهمات حول  كيفية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

بدوره رحب وكيل الإتحاد الأوربي نيكولاس خطة رئيسة اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات السيدة حليمة يري،غير أنه في نفس الوقت شدد ضرورة وصول الأطراف الصومالية إلى إتفاق حول الانتخابات، وطريقة تسجيل الناخبين، وموعد الانتخابات كذلك.

على صعيد آخر دعا منتدى أحزاب المعارضة الوطنية أعضاء اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات إلى الإستقالة فورا لفشلها في أداء مسؤوليتها وواجباتها، وذكر المنتدى في بيان أصدره اليوم الأحد أن قادة الحكومة الصومالية، وأعضاء اللجنة شاركوا في إعداد خطة الانتخابات التي ألقت رئيسة اللجنة أمام البرلمان في 27-6-2020م، والهدف الرئيسي هو تأجيل الانتخابات عن موعدها وتمديد فترة الحكومة الفدرالية.

وأتهم المنتدى، اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات بعدم الحيادية وأنها لم تعد لجنة مستقلة بل أصبحت مسيسة وتخضع لتوجيهات قادة الحكومة الصومالية الفدرالية، وهذا ينتقاض مع الدستور الإنتقالي الصومالي.

وأكد المنتدى بأقوى العبارات أنهم لن يقبلون تأجيل الانتخابات عن موعدها، ولا تمديد فترة الحكومة الصومالية الفدرالية مطلقا، كما حذر المنتدى من العواقب الوخيمة التي تترتب على تأجيل الانتخابات عن موعدها، وخرق الدستور،والتشبث على الكرسي، وأن قادة الحكومة الصومالية الفدرالية هي التي تتحمل المسؤولية والعواقب التي تترب على ذلك.

من جانبه أكد زعيم حزب سهن السيد عبدالكريم حسين جوليد ضرورة إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها، وفي بيان صحفي صدر من قيادة الحزب أكد وجود عقبات حقيقية أمام  اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات والتي لا تسمح لها تنفيذ الخطة التي عرضتها أمام مجلس النواب.

وشدد عبدالكريم حسين جوليد رئيس حكومة إقليم غلمذغ السابق ضرورة تهدئة الأجواء، وإجراء المشاورات بين الأطراف المعنية في قضية الانتخابات العامة.

وحذر جوليد مجلس الشعب من إجازة قوانين تعرض مصير الدولة الصومالية إلى خطر، وتتكون الدولة  الحكومة الفدرالية، ومن الولايات، وفي معرض حديثه عن عدم قدرة لجنة الإنتخابات إجراء الانتخابات في موعدها، اقترح عقد اجتماع بين قادة الحكومة الفدرالية، وقادة الولايات، وقادة أحزاب المعارضة السياسية للوصول إلى الكيفية المناسبة لإجراء الإنتخاباب.

ودعا جوليد قادة مجلسي الشيوخ والنواب إحتواء الخلافات التي نشبت مؤخرا بينهما حماية للمصالح العليا للشعب الصومالي.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *