الرئيسية » الأخبار » جيبوتي: أمن القرن الأفريقي يتطلب صومالاً مستقراً

جيبوتي: أمن القرن الأفريقي يتطلب صومالاً مستقراً

مقديشو (قراءات صومالية)- قال السفير الجيبوتي لدى السعودية ضياء الدين سعيد بامخرمة إن جمهورية جيبوتي كانت ولا تزال حريصة على جوار صومالي قوي آمن ومستقر ومزدهر؛ لما لذلك من انعكاس إيجابي على أمن واستقرار المنطقة برمتها، والحد من تدفق اللاجئين؛ لأن المنطقة مرتبطة ببعضها بعضاً جغرافياً وثقافياً وإنسانياً واقتصادياً.

ومن هذا المنطلق، بادرت جمهورية جيبوتي باستضافة أول مؤتمرات المصالحة الصومالية عقب انهيار الحكومة المركزية الصومالية؛ ففي شهري يونيو ويوليو (تموز) عام 1991 انعقد في جيبوتي مؤتمران للمصالحة بين أطراف الصراع آنذاك في الصومال، وتم التوافق على تشكيل حكومة مؤقتة وانتخاب علي مهدي محمد رئيساً مؤقتاً للبلاد، وبعدها استضافت مؤتمرات مصالحة شكلت فيها حكومات انتقالية في عامي 2000 و2009م.

وقال السفير بامخرمة في مقال رأي بصحفية الشرق الأوسط افتتحه بقوله: ” استمراراً للجهود المبذولة في دعم الأشقاء الصوماليين ورعاية المصالحات الصومالية، شهدت جيبوتي يومي 14 و15 يونيو (حزيران) 2020، بمبادرة ورعاية من رئيس جمهورية جيبوتي إسماعيل عمر جيله، قمة تشاورية جمعت رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية محمد عبد الله فرماجو، ورئيس أرض الصومال موسى بيحي عبدي، وخلصت إلى استئناف المباحثات بين الجانبين، وتشكيل لجنة فنية لمتابعة المسائل العالقة وتفعيل مخرجات القمة، وعدم تسييس المساعدات الإنسانية والاستثمارات”.

وأضاف: “إن انعدام الاستقرار في اليمن والعجز عن وضع حد لنتائج الانقلاب على مؤسسات الحكومة الشرعية يجعل اليمن بؤرة غير آمنة، علماً بأن جيبوتي مرتبطة باليمن، كارتباطها بالصومال، جغرافياً وإنسانياً وثقافياً. وهذا يحتم أكثر من أي وقت مضى تقريب وجهات النظر بين الحكومة الفيدرالية الصومالية وحكومة أرض الصومال في الشمال المجاور لجيبوتي، من أجل سد الباب أمام أي خلافات من شأنها أن تستقطب تدخلات خارجية غير حميدة تؤثر سلباً في استقرار المنطقة.

ويذكر المتابعون أن جمهورية جيبوتي، وانطلاقاً من دورها الطليعي في رعاية السلام بمنطقة القرن الأفريقي، رعت على مدى أكثر من عقدين الكثير من المبادرات والمؤتمرات لمساعدة الصومال الشقيق على استعادة مكانته، كما رعت مبادرات ولقاءات مصالحة غير صومالية مثل مؤتمر الفرقاء السودانيين الذي جمع الرئيس السوداني السابق عمر البشير، ورئيس حزب الأمة المعارض الصادق المهدي أواخر عام 1999″.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط عدد الأربعاء الأول من يوليو 2020.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *