الرئيسية » الأخبار » تباين المواقف بين المجتمع الدولي حيال البيان الختامي لمؤتمر قادة الصومال

تباين المواقف بين المجتمع الدولي حيال البيان الختامي لمؤتمر قادة الصومال

مقديشو -قراءات صومالية-أصدر الشركاء الدوليين بشأن الصومال بيانا مشتركا إثر اجتماع قادة الحكومة الإتحادية الصومالية، ورؤساء الدول الأعضاء في الحكومة الإتحادية المنعقد في مدينة دوسامريب

ويأمل شركاء الصومال الدوليون أن يمثل الاجتماع المهم بين قادة الحكومة الفيدرالية الصومالية وقادة الدول الأعضاء في الدولة الصومالية استئنافًا طال انتظاره للتعاون البناء بين الجانبين.

ويرحب الشركاء الدوليون بقرار القادة بتشكيل لجنة فنية لوضع الطرق الانتخابية لإجراء الانتخابات  الوطنية لعام 2020.ومع تقدم عمل اللجنة الفنية إلى الأمام ، سيكون من الضروري التوصل إلى اتفاق واسع النطاق بين أصحاب المصلحة الصوماليين.

 ويكرر الشركاء الدوليون من  أن العملية الانتخابية يجب أن تحرك البلاد بعيدًا عن عمليات الاختيار وتتجه إلى انتخابات مباشرة، كما هو مدون في الدستور الاتحادي المؤقت،وهذا بتعارض مع القرار الصادر من المؤتمر وهو صعوبة إجراء الإنتخابات المباشرة في الصومال خلال 2020م.

ويحث الشركاء الدوليون جميع أصحاب المصلحة الصوماليين على مواصلة جهودهم بسرعة لتحقيق هذه الأهداف وإبقاء البلاد على مسار سياسي مستقر ، لصالح الشعب الصومالي.

بالإضافة إلى النموذج الانتخابي ، يحث الشركاء الدوليون أيضًا القادة الصوماليين على الاتفاق على خطة لتنفيذ جوانب أخرى من الإصلاح الديمقراطي الصومالي ، بما في ذلك المراجعة الدستورية ، وتشكيل نظام ديمقراطي متعددة الأحزاب ، وإنشاء مجلس القضاء، ولجنة حقوق الإنسان ، والمحكمة الدستورية.

 كما يشدّدون على ضرورة التأكد من أن المرشحين والأحزاب والنساء والشباب والأقليات ووسائل الإعلام في جميع أنحاء البلاد أن يتمكنوا من التعبير عن آرائهم بحرية ، خاصة خلال فترة الانتخابات.

تجدر الإِشارة إلى أن الشركاء الدوليين الذين أصدروا البيان يتكونون من الدول الآتية أسمائهم وهم : بلجيكا ، وكندا ، والدنمارك، وجيبوتي ، ومصر ، وإثيوبيا ، والاتحاد الأوروبي ، وفرنسا ، وألمانيا ، وهيئة الإيغاد ، وأيرلندا ، وإيطاليا ، واليابان ، وكينيا ، وهولندا، والنرويج.

ولم تشارك الولايات المتحدة الأمريكية في هذا البيان فضلا عن دول أخرى محورية في الشركاء الدوليين مثل بريطانيا، والسويد، وقطر، والإمارت العربية المتحدة.

وقد رحب سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى الصومال ياماماتو البيان الختامي الصادر دون تحفظ، كما أشاد تشكيل اللجنة الفنية المشتركة بين الحكومة الفدرالية، والولايات المنية بدراسة الطريقة المناسبة لإجراء الإنتخابات العامة في الصومال، وشجع السفير قادة الصومال مزيدا من التنازل لإجراء الإنتخابات في موعدها المحدد، وأن تكون سلمية لدفع عملية الديمقراطية إلى الأمام.

وأكد  السفير ياماماتو وقوف الولايات المتحدة الأمريكية بقوة مع الدولة الصومالية في تحقيق الديمقراطية والسلام والإزدهار للصومال.

 

 

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *