الرئيسية » الأخبار » ثلاث خطوات إتخذها الرئيس الصومالي تشبه خطوات الإنقلاب!

ثلاث خطوات إتخذها الرئيس الصومالي تشبه خطوات الإنقلاب!

مقديشو – قراءات صومالية – إنتهت خطة إنقلابية لإسقاط حكومة حسن علي خيري بسلام في ليلة السبت الموافق 25-7-2020م إثر سحب مجلس النواب الصومالي الثقة من الحكومة في جلسة عاصفة ارتفعت فيها الصيحات والفوضى والذي وصفت بأنها غير دستورية ويتناقض  مع اللوائح الداخلية للمجلس.

ثم أعلن رئيس مجلس النواب محمد مرسل شيخ عبدالرحمن اسقاط الحكومة بتصويت 170 من أعضاء البرلمان ضدها، وبعدها برزت خطوات بادية بأنها كانت مخططة من قبل وفي نفس الوقت اتخذت الرئاسية الجمهورية خطوات متتالية.

وسادت حالة من الفوضى في  الساعات الأولى التي أعقبت القرار الصادر من رئيس مجلس النواب، ولكن في هذه اللحظة تولى  القصر الرئاسي، خاصة الرئيس فرماجو زمام الأمور

ونشر بيانا مكتوبا باللغتين العربية والإنجليزية في الحساب الرسمي في التويتر والفيس بوك التابع للقصر الرئاسي والذي أكد سحب الثقة من رئيس الوزراء، وكانت هذه الخطة تشبه إلى حد كبير خطة الإنقلاب على حسن علي خيري.

ورغم أن لدى  القصر الرئاسي مخاوف كبيرة من ردة فعل قوية قد تأتي من رئيس الوزراء حسن علي خيري وأنصاره إثر سحب الثقة منه، ومواجهة القصر الرئاسي تحديات إلا أنهم أعدوا خطة ذات أوجه متعددة، مثل الجيش، والإعلام، وتعيين مهدي محمد جوليد رئيسا للوزراء بصورة مؤقتة.

ومن تلك الخطوات المتتالية والتي اتخذها الرئيس الصومالي حيال سحب الثقة من رئيس الوزراء خيري والتي قيل إنها تشبه صورة الإنقلاب ما يلي:-

  1. سرعة الترحيب لقرار رئيس مجلس النواب محمد مرسل شيخ عبدالرحمن، ثم إصداره مرسوما جمهوريا يقضي بتعيين مهدي محمد جوليد رئيسا للوزراء بصورة مؤقتة.
  2. نشر قوات جديدة في جميع المداخل المؤدية إلى القصر الرئاسي، وتغيير قوات الحرس المتمركزة في مقر رئيس الوزراء، ونشرها قوات جديدة.
  3. عقد اجتماع عاجل مع قادة مختلف القوات الصومالية، وإعطائهم أوامر وتوجيهات صارمة وهي عدم تنفيذهم أي أمر قد يصدر من رئيس الوزراء إليهم، ومراقبة الأوضاع الراهنة عن قرب، وإعداد وحدة خاصة من الجيش والتي تتابع تحركات رئيس الوزراء لحظة وصوله إلى مطار آدم عدي الدولي قادما من مدينة طوسمريب إلى مقر إقامته الواقعة في قصر فيلا هرجيسا

وفي النهاية تغيرت الأحوال عندما ألقى رئيس الوزراء حسن علي خيري خطبته الأولى حيث أعلن تخليه عن المنصب، ونشره في مواقع التواصل الاجتماعي، ثم هدأت الأوضاع المضطربة سياسيا بتنازل خيري لصالح الشعب والوطن

المصدر: موقع جوهر

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *