الرئيسية » الأخبار » رئيس مجلس النواب الصومالي يناقش قضية الإنتخابات مع رئاسة منتدى المعارضة الوطنية

رئيس مجلس النواب الصومالي يناقش قضية الإنتخابات مع رئاسة منتدى المعارضة الوطنية

مقديشو- قراءات صومالية- عقدت رئاسة مجلس النواب الصومالي إجتماعا مغلقا مع قيادة منتدى أحزاب المعارضة الوطنية في مقر المنتدى بمقديشو العاصمة الليلة وسط اهتمام بالغ من الأحزاب السياسية، والحكومة، ووسائل الإعلام.

ويأتي هذا التحرك المفاجئ إثر سحب أعضاء مجلس النواب الثقة من حكومة حسن علي خيري، علما بأن زيارة رئيس مجلس النواب محمد مرسل شيخ عبدالرحمن، والنائب الأول للمجلس عبدولي إبراهيم مودي إلى مقر المنتدى،ورحيب رئيس المنتدي شريف شيخ أحمد الرئيس الأسبق للصومال، وحسن شيخ محمود الرئيس السابق للصومال إلى مقر المنتدي، حدث له دلالات سياسية.

وذكر رئيس مجلس النواب أثناء الاجتماع الذي استغرق عدة ساعات بأن زيارتهم لا علاقة لها بجهة أخرى في إشارة إلى الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو، وأنها زيارة عادية بغرض الإستماع إلى أفكار قادة منتدى أحزا ب المعارضة الوطنية المتصلة بالإنتخابات العامة المزمع إجرائها في 2020-2021م

وشرحت رئاسة منتدى أحزاب المعارضة الوطنية موقفهم  لرئاسة مجلس النواب في الاجتماع، وأكدت ضرورة تنظيم الانتخابات في موعدها، وأن يشارك الجميع في تقريرها.كما يعمل المنتدى حماية الدستور الإنتقالي، ووحدة الشعب الصومالي.

وتحرص رئاسة مجلس النواب أن تلعب ما في بلورة الأفكار المتصلة بالإنتخابات العامة، والدفاع عن دورها التشريعي في رسم المعالم الرئسية للإنتخابات، غير أن مصادر أخرى تشير إلى مشاركة أحزاب المعارضة في تشكيل الحكومة المرتقبة، وأخذ حقائب وزارية مهمة عدا رئيس الوزراء.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس النواب لم يكن جزءا من مؤتمر طوسمريب الثاثي، كما أن مخرجاته تجاهلت دوره في الإنتخابات العامة، وهو ما يرفضه رئيس البرلمان، كما تدعم الرئاسة الجمهورية موقف مجلس النواب.

ويرى المراقبون الصوماليون أن زيارة رئيس مجلس النواب ونائبه إلى مقر اكبر كتلة سياسية معارضة للحكومة ربما تأتي في سياق تسويق المشروع السياسي للحكومة، واستطلاع أفكار قادة  الأحزاب السياسية، وهي إعطاء رئيس الوزراء الجديد المرتقب تعيينه من قبل الرئيس الصومالي لمدة عام تبدأ من شهر أغسطس الجاري، وإجراء الإنتخابات في شهر أغسطس 2021م وهو نفس مقترح اللجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات.

إلا أن أحزاب المعارضة الوطنية لا تزال متمسكة على مواقفها السابقة وهي إجراء الإنتخاباب البرلمانية والرئاسية في موعدها الدستورية، وعدم قبولهم التأجيل ولو يوما واحدا.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *