الرئيسية » الأخبار » “جيروزاليم بوست “: لماذا يجب أن تهتم إسرائيل بأرض الصومال؟

“جيروزاليم بوست “: لماذا يجب أن تهتم إسرائيل بأرض الصومال؟

ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية أنه مع التغييرات في السياق الجيوسياسي للمنطقة التي تربط بين إسرائيل والإمارات واليونان وقبرص ومصر في شبكة أوثق من المصالح المشتركة، يمكن أن تكون أرض الصومال منطقة مهمة لهذه المجموعة من البلدان.

نشرت صحيفة “جيروزاليم بوست” مقالاً حول سبب اهتمام إسرائيل بأرض الصومال. فيما يلي ترجمة نص المقال

جمهورية أرض الصومال هي دولة صغيرة على الساحل الجنوبي لخليج عدن وأعلنت استقلالها في التسعينيات ويُنظر إليها عموماً على أنها جزء من الصومال. إنها مثال لمنطقة ناشئة ومستقرة ذات إمكانات اقتصادية وأهمية استراتيجية في القرن الأفريقي.

بناءً على المحادثات الأخيرة مع أولئك المطلعين على المنطقة، فإن أزمة كوفيد-19 والتطورات الأخيرة في العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة تُقدّم فرصة للنظر إلى أرض الصومال ومنطقتها كمكان يجب أن تنتبه إليه القدس والشرق الأوسط أكثر.

أرض الصومال، التي تشكل الثلث الشمالي من الصومال، كانت تاريخياً منطقة مستقلة. كانت في السابق تحت الحماية البريطانية، واستقلت لفترة وجيزة في عام 1960 قبل أن تنضم إلى الصومال الكبرى. اليوم، أصبحت المنطقة مستقلة مرة أخرى ولكن غير معترف بها إلى حد كبير من قبل المجتمع الدولي.

تتمتع أرض الصومال بعلاقات مهمة بشكل متزايد مع الإمارات العربية المتحدة. وتتمتع المنطقة بواحد من أطول مدارج الطائرات في إفريقيا، وهو إرث من الحقبة السوفيتية. ميناء بربرة استراتيجي وله استثمارات من الإمارات. قال أحد المطلعين على أرض الصومال: “الشيء الوحيد الذي نفتقده هو الاعتراف”.

تتمتع أرض الصومال بعلاقات جيدة مع جيبوتي المجاورة، والتي تعد مركز قاعدة بحرية فرنسية وأيضاً أصول عسكرية أميركية، ولديها ممثلون في عدد من البلدان. تم تدريب خفر السواحل، المهم بسبب القرصنة في المياه المجاورة، من قبل المملكة المتحدة.

تشهد دول القرن الأفريقي حالياً منافسة متزايدة من قبل القوى العالمية على النفوذ. تبني تركيا قاعدة كبيرة في الصومال، وتستثمر الصين في الموانئ. على هذا النحو، فإن أرض الصومال لها أهمية استراتيجية. يقول السكان المحليون إنها منطقة واجهت المتطرفين الذين يسيطرون على الصومال المجاورة، وكانت مستقرة منذ عقود.

هل إسرائيل مكان يمكن لأرض الصومال أن تتطلع إليه الآن؟ التقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالزعيم السوداني في وقت سابق من هذا العام، وتواصل مع تشاد. بعد الإمارات العربية المتحدة، يمكن أن تكون أماكن مثل أرض الصومال ذات أهمية لإسرائيل ولها مصالح مشتركة. قال أحد سكان أرض الصومال الذين تمت مقابلتهم من أجل هذا المقال: “ليست لدينا مشكلة مع إسرائيل”.

لأرض الصومال دور تلعبه في استقرار القرن الأفريقي. يقع اليمن عبر البحر من البلاد، حيث تدور رحى حرب أهلية طاحنة. دول مثل الإمارات العربية المتحدة لديها مصالح في جزيرة سقطرى، التي تقع قبالة سواحل الصومال واليمن. هناك مخاوف من تهريب الأسلحة الإيرانية إلى المتمردين الحوثيين في اليمن. أوقفت البحرية الأميركية ثلاث شحنات إلى اليمن في العام الماضي وحده.

بالإضافة إلى ذلك، تحتاج القيادة الأميركية في إفريقيا إلى أماكن مستقرة مثل أرض الصومال لأن أميركا تحاول بشكل متزايد استخدام الطائرات بدون طيار ضد المتطرفين في الصومال المجاورة وعبر منطقة الساحل. تحارب فرنسا التطرف المتزايد الذي ابتليت به مالي والدول الأخرى. نيجيريا والنيجر تعانيان من نفس البلاء. ومع ذلك، تبدو أرض الصومال بمثابة مرساة للاستقرار في أحد طرفي منطقة الساحل، مع السنغال على الطرف الآخر في غرب إفريقيا.

يشكل المسلمون 99٪ من سكان أرض الصومال. يقول السكان المحليون إن معظم السكان معتدلون ويتبعون المذهب الشافعي للشريعة الإسلامية. لقد تم تهديدهم منذ سبعينيات القرن الماضي بالتطرف المتزايد في البلدان المجاورة. ومع ذلك، يزعمون أنهم أبعدوا المتطرفين.

مع التغييرات في السياق الجيوسياسي للمنطقة التي تربط بين إسرائيل والإمارات واليونان وقبرص ومصر في شبكة أوثق من المصالح المشتركة، يمكن أن تكون أرض الصومال منطقة مهمة لهذه المجموعة من البلدان.

نظراً لأنها أبقت التطرف بعيداً وتلعب أيضاً دوراً مهماً في القرن الأفريقي عبر اليمن، فهي ذات أهمية متزايدة بالنسبة للبلدان الواقعة على المحيط الهندي وعبر الشرق الأوسط.

المصدر: موقع قناة الميادين

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *