الرئيسية » مقالات » كيفَ تَكْتَسِبُ مهاراتِ اللغةِ العربيةِ بِسُهُوْلَةٍ؟

كيفَ تَكْتَسِبُ مهاراتِ اللغةِ العربيةِ بِسُهُوْلَةٍ؟

قواعد الكتابة الإملائية الصحيحة (استخدامات همزة الوصل في الكتابة العربية):

بدأتُ السلسلةَ بمقالي الأول عن تعليم الأصوات، ومخارج الحروف، والذي نُشرَ في صحيفة العلم بتاريخ  الجمعة  الثالث من أبريل 2020م وكان ذلك بغرض معالجة أصغر الأجزاء  مِن عناصر اللغة العربية وهي الأصوات، ومخارج الحروفِ، لتلافي أخطاء النطق في مهارتي الاستماع والكلام، أما مقال اليوم فهو امتداد، للمقال السابق، ويُعالجُ الأخطاءَ في كتابة  المفردات على مستوى قواعد الإملاء؛ وهي تُعدُّ أصغر الأجزاء أيضاً على مستوى بناء الجُملِ، لأنَّ الجُملةَ تتكوَّنُ من كلمات مُفردة؛ والكلمات بدورها تتكوَّنُ من حروف المباني، وأول حرف فيها الألف اللينة، وهو حرف العلة،(ا)  وقواعد الإملاء  تُصَنَّفُ ضمن َ مهارة الكتابة، وهي المهارةُ اللغوية  الرابعة في الترتيب المنطقي لمهارات اللغة العربية، إلا أنها لابدَّ أنْ تكُوْنَ  سابقةً لوجودِ القراءةِ؛ لأنَّ ميدانَ القراءة هو الكلمةُ المكتوبةُ ، ومن ثَمَّ لا يمكن للإنسانِ أنْ يكتبَ كلمةً دونَ أنْ يكونَ  قدْ قرأها، أو رآها، أو أَتْقَنَ تهجئَتها؛ وهكذا نجدُ أَنَّ الكتابةَ – في آنٍ واحدٍ- فنٌ سابقٌ، ولاحقٌ للقراءةِ. (أيمن أمين عبدالغني، الكافي في قواعد الإملاء والكتابة، ص4)، وإتقان ضوابط الكتابة الإملائية  من المشكلات التي تُقابلُ كثيرأ من الطلابِ، والمعلمينَ، والصحفيينَ، والمذيعينَ، ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية، والخطأُ في الإملاءِ يترتَّبُ عليه خطأٌ في فهمِ المعنى، وتعتبرُ الكتابةُ الإملائيةُ الصحيحةُ مِن أهمِ شروط صحة المعنى، ووضوحهِ، مما يَنْتجُ عنه سرعة الفهمِ،والإفهامِ عن طريق الكتابةِ، منِ خلال توضيحِ بناءِ الكلمةِ من حيث وضْعِ حروفِهَا في مواضعِهَا، حتَّى  يَسْتَقِيْمَ اللفْظُ، ويتَّضحُ المعنى، والإخلال بقواعد الإملاءِ مِن الأمور التي تَحُطُّ مِن شأنِ الكاتبِ، وممَّا يَكتبُ، مهما كانت الفكرةُ التي يكتبُهَا رائعةً، وإنْ كانتْ ثقافتُه عاليةً، فالقارئُ لا يحترمُ الكاتبَ الذي يُخْطِئُ في الإملاءِ لذا لابدَّ للكاتب أن يُتقنَ أصولَ الكتابةِ الصحيحةِ، لتحقيق أهداف الوضوح، والضبط والدِّقة في الكتابة، كما يَنبغي تحقيق نفس القَدْرِ من الوضوح في جودةِ النُّطْقِ على مستوى الأصوات ومخارج الحروف  وبذلك يعصمُ الدارسُ للغةِ العربيةِ، أوالكاتبُ بها، لسانَهُ من اللَّحْنِ أثناءَ الكلامِ، وقلمَهُ من الخطإِ أثناءَ الكتابةِ؛ وممَّا يجدرُ ذكرُه، أنَّ موضوعَ أصولِ الكتابةِ الصحيحةِ،وقواعدَ ضَبْطِ الهمزةِ، وتنظيمَ كتابتِهَا، من الموضوعات التي استغرقتْ دراستُها مِن قِبَلِ مجمعِ اللغةِ العربيةِ بالقاهرة، حوالي ثلاثةَ عشرَ عاماً (1947- 1960)، فقد تناولت اللجانُ  العلميةُ للمجمعِ  دراسةَ قواعد الإملاء مِن الدورة الأُولَى  إلى الدورةِ الثامنةِ والعشرين، وهذا الجهد العلمي أُقدمه للقارئ الكريم؛ مُبَسَّطاً، وسهلَ التطبيقِ، لأساتذة اللغة العربية، ومتعلميها، والكُتَّاب بها؛ من الصحفيين، والمذيعين، وهواة الكتابة باللغة العربية في مجالات: المقالات، والقصص، والروايات، والمسرحيات العربية، وغيرها مِن المواد التي تُنشرُ باللغةِ العربيةِ قي وسائلِ التواصلِ الاجتماعي.

 تعريف الإملاء لغة:

أصل كلمةِ الإملاء، مشتقَّةٌ  مِن الفعلِ الرباعي، أمْلَى، يُمْلِي، إملاءً، فهي مصدرٌ صريحٌ للفعل أمْلَى، مثل: أَمْلَى المعلِّمُ على طلابهِ مادةَ الدَّرْسِ. ومما يأتي في معناه من الألفاظِ؛ لفظ الإملالِ؛ وهو كذلك مصدرٌ للفعلِ الرباعي: أَمَلَّ، يُمِلُّ، إملالاً، فتقولُ: أَمَلَّ المعلِّمُ على طلابهِ مادةَ الدَّرْسِ؛ بمعنى تلا عليهم مادةَ الدَّرْسِ؛ ليكتبوها في كرَّاساتهم، ولفظ إملاء هو المتداول لدى الدارسين، وكلاهما صحيح في اللغة العربية. ( الكافي في قواعد الإملاء، والكتابة، مرجع سابق، ص17).

 وتُشكِّلُ الهمزةُ الركيزةَ الأساسيةَ في علم قواعد الإملاء، لتعدد كتابتها على مستوى  الحروف، والأفعال، والأسماء، ولأنَّها تأتي في أول الكلمة، كما تأتي في وسط الكلمةِ، وآخرها سواء كانت همزةُ قطعٍ، أو همزة وَصْلٍ، وبذلك تنقسم إلى قسمين؛ هما:

أ. همزة الوصل: هي ألف زائدة، تأتي في أول الكلمة، للتخلُّص من البدءِ بحرفٍ ساكنٍ، وتُسَمَّى الألفُ الليِّنَةُ، أوحرفُ الجَوْفِ، وحَرْفُ العِلَّةِ؛ وهي لا تَقبلُ الحركاتِ.

 ب. همزةُ القطعِ، وتُسمَّى الألفُ اليابِسَةُ، وَتَثْبُتُ في بدايةِ الكلمةِ، ووسطِهَا، وآخرها، وتَقبلُ الحركاتِ؛ وهي: الكَسْرَةُ، والضَّمَّةُ، والْفَتْحَةُ، فالحرف الأول مِن الْفِعْلِ  (أَمَرَ) همزَتُهُ تقْبَلُ الحركةَ، والحرفُ الأخيرُ مِن (الفتي) أَلِفٌ ليِّنَةٌ لا تقبلُ الحركةَ.(عبدالسلام محمد هارون، قواعد الإملاء، ص7).

طريقةُ كتابةِ همزةِ الوصل، ومواضع استخدامها في الكتابة العربية:

  تُكتبُ همزةُ الوصل عاريةً من الهمزة، هكذا: (ا)، في حالتي الوصل، والوقف. أما مِن حيثُ نُطْقِهَا فتأتي على النجوِ الآتي:

  1. إذا جاءتْ في أَوَّلِ الكلمةِ تُنْطَقُ مفتوحةً، بدون همزة (ء) مثل: اَلْحَقُّ..، أو مضمومةً، مثل: اُدْخُلْ..، أو مكسورةً، مثلُ: اِذْهَبْ.
  2. إذا جاءتْ في وسطِ الكلامِ، فلا تُنْطَقُ، بل تَخْتَفِي، نُطْقَاً، وكتابةً، مثل: قُلْتُ للطالبِ اقرأ بصوتٍ عالٍ، فكلمة الطالب، كانت تبدأ بهمزة الوصل (ا) وعندما دخلت لام الجر، حُذِفَتْ همزة الوصل، وصارت الكلمة للطالبِ، بدون ألف.

أحكامُ همزةِ الوصلِ:

تتميَّزُ همزةُ الوصْلِ بثلاثةِ أحكامٍ، هي:

أ. تَسْقُطُ في النُّطْقِ عندَ وصْلِ الكلمةِ بما قبلها، مثل:  الكتابُ للطالبِ.

ب. تَظْهَرُ في الكتابةِ في صورةِ ألف بدون همزة، هكذا: (ا)

ج. تُضْبَطُ حين البدْءِ بها بحركةٍ مُعَيَّنَةٍ،على النحوِ الآتي:

  1. فتح همزة الوصل: وتُفْتَحُ في (ال) التي للتعريف، مثل: اَلْعِلْمُ.
  2. تأتي همزةُ الوَصْلِ مضمومةً في حالتين:

أ. فعل الأمر الثُّلاثِي،المضموم العين في المضارعِ، مثل: اُكْتُبْ- اُنْظٌرْ- اُنْصُرْ.. فهذه أفعالُ أمرٍ؛ ماضيها ثلاثي (عدد حروفه ثلاثة أحرفٍ) وهي بالترتيب: كَتَبَ- نَظَرَ- نَصَرَ.ومضارعها مضموم العينِ، مثل: يَكْتُبُ، فحرف التاء هو عين الكلمة، وهو مضموم هنا، ومثلُه؛ ينظُرُ، وينصُرُ.

ب. ماضي الفعلِ الخُماسي، والسُّداسي، المبني للمجهولِ، مثل: اُبْتُلِيَ، وماضيه المبني للمعلوم اِبْتَلَى، ومثال السداسي: اُسْتُخْدِمَ.

  1. تأتي همزةُ الوصلِ مكسورةً، في جميع الحالات (ما عدا ما ذُكِرَ أعلاهُ) ومِن أمثلة كسر همزة الوصْل: اِقْرأْ- اِجْلِسْ- اِسْتَقِمْ- اِذْهَبْ- اِفْهَمْ، وهي كثيرةٌ في اللغة العربية، لأنَّ الكسرةَ هي أقوى الحركاتِ.

وخُلاصة الأمر بشأن كتابةِ همزة الوصل، أنها إذا جاءتْ في أَوَّلِ الكلمةِ تُنْطَقُ مفتوحةً، (بدون ء) مثل: اَلْحَقّ، أو مضمومةً، مثل: اُدْخُلْ، أو مكسورةً، مثلُ: اِذْهَبْ. (الكافي في قواعد الإملاء والكتابة، ص 70- 75 )

مواضع استخدامات همزةِ الوصل في الكتابةِ العربيةِ:

 تثستَخْدَمُ همزةُ الوصلِ، وهي الألفُ التي لا تَقبلُ الحركاتِ،- أي تخلو من الكسرةِ، والضمة، والفتحة- وهي من حروف المد المُنقلِبَةِ عن حركةِ الفتحة، هكذا (َ ا)، وتأتي في الحروف والأفعالِ، والأسماء على النحْوِ الآتي:

  1. على مستوى الحروف: وتأتي في حرف التعريف، ال، مثل: الْعِلْمُ نورٌ.
  2. على مستوى الأفعال، وتفاصيلها كالآتي:

أ. فِعْلُ الأمرِ من الثلاثي: مثل: اكتبْ، اقرأْ، افهمْ. فالهمزة في هذا الأفعال همزةُ وصلٍ، تُكتبُ  هكذا (ا).

ب. الفعلُ الخماسيُّ، إذا جاء ماضياً، أو أمراً، أو مصدراً، مثل: انطلقَ الطالبُ في السِّبَاقِ. انطلقْ، انطلاقاً. فجاءت الهمزة همزة وصل (ا).

ج. الفعلُ السُّداسي: سواء كان ماضياً، أو أمراً، أو مصدراً، مثل: استغفرَ المؤمنُ ربَّهُ. استغفرْ. استغفاراً.

  1. على مستوى الأسماء:

أ. تأتي همزةُ الوصلِ في أسماء سماعية؛ أي جاءت هكذا مَسْمُوعةً عن العرب، – لا قياسَ لها-  ومن أشهرها في الاستخدام اللغوي: اسم، اسمان، اثنان، اثنتان، ابن، ابنة، امرئ، امرأة، امرأتان. (مجمع اللغة العربية بدمشق، قواعد الإملاء، ص19)

مواضع كتابة همزة الوصل:

تأتي همزةُ الوصل، في وسط الكلمة، وفي آخرها، على النحو الآتي:

أ. وسط الكلمة أصالةً، مثل: صام، قال، قام. والمتوسط عرضاً، مثل: يخشاهُ، ويرضاهُ.

ب. تُكتبُ همزةُ الوصلِ في سبعة مواضع على شكل الياء غير منقوطةٍ، وهي:

1.في كل اسم ثلاثي ألفه منقلبة عن ياءٍ، مثل الألف في نهاية كلمتي: الفَتَي، الهُدَى.

  1. كل اسم عربي، زائد على ثلاثة حروفٍ، وليس قبلَ آخره، ياء، مثل: صُغرَى، كُبرَى، حُبْلَى، عذارى، سُكارَى، حيَارَى، وحاشى للتنزيه، مثل: حاشَى للهِ.أما إذا كانت قبل آخر الكلمة ياء، تُكتبُ همزة الوصل، ألفاً قائمةً، مثل: دُنيا، قضايا، ثُريَّا؛ وأسماء القارات، مثل: آسيا، إفريقيا، أمريكا، استراليا، وأسماء الدول، مثل: فرنسا، كندا، إيطاليا، كوبا، تركيا، ماليزيا؛ إلا في اسم يحْييَ؛ فإنها تُكتب بالياء.
  2. في أربعة أسماء أعجمية، وهي: موسى، عيسى، كِسْرَى، بُخارَى، أما غيرها من أسماء الأعلام، فتُكتبُ على الألف القائمة، مثل: زليخا، يافا، حيفا.
  3. في خمسة أسماء مبنية، وهي: لدى، أنَّى، متى، أُولَى (اسم إشارة)، الأُلَى: (اسم موصول)، أما في غيرها من الأسماء المبنية، فتُكتبُ على الألف القائمة، مثل: مهما، أنا.
  4. في كل فِعْلٍ ثُلاثي، ألِفُهُ مُنقلِبَةٌ عن ياءٍ، مثل: سعي، مشى، رَعَى، رَمَى. فإنْ كانت الألفُ منقلبةٌ عن واوٍ، فتكتبُ همزةُ الوصلِ ألفاً قائمةً، مثل: دعا، من يدعو، عفا،يعفو.

6.في  نهايةكل فِعْلٍ زائدٍ على ثلاثة حروفٍ؛ إذا لم يكن قبلَ الألفِ ياءٌ، مثل: أَهْدَى، اهتدَى، آتي، صَلَّى.

  1. في نهاية أربعةِ أحرفٍ، هي: إلى، على، حتَّى، بلى (في جواب الاستفهام بالهمزة، والنفي). (عبدالسلام محمد هارون، مرجع سابق، ص23- 27).

مواضع حذف همزة الوصل في الحروف، والأفعال، والأسماء:

  1. مواضع حذف همزة الوصل في الحروف:

أ.  أذا اتصلت ال التعريف، بلام الجرِ، مثل: الكتاب للطالبِ. فقبل دخول لام الجر، كان تعريف الطالب بال التعريف، وبعد دخول اللام حُذفتْ همزة الوصل (ا).

ب. تُحذفُ همزة الوصل، بعد الواو، والفاء؛ إذا كانت الكلمةُ في أصلها همزة قطع ساكنة، كما في الفعل الماضي أمَر َ(ثلاثي مهموز) فنقول في فعل الأمر منه، إذا اتصل بالواو، أوالفاء، وأْمُرْ، فأْمُرْ.. أصلها أامر.

ج. تُحذفُ همزة الوصل، إذا دخلت على الكلمة لام الابتداء، مثل: لَلْخيرُ قيمةٌ أسمَى من كل القيمِ. فكلمة لَلخيرُ.. كانت الخيرُ بال التتعريف، فلما دخلت لام الابتداء، حُذفت همزة الوصل.(ا) وبقية لام التعريف، وسبقتها لام الابتداء.لَلْخيرُ.

  1. مواضع حذف همزة الوصل في الأسماء:

أ.حذفُ الألف من أولِ الكلمةِ:

تُحذفُ الألف في أول الكلمةِ من (ابن) و (ابنة) بشروطٍ، هي:

  1. أنْ يكونَ كلٌ من ابن وابنة، مفرداً، ليس مثنَّى ولاجمعاً.
  2. ألا يقع كلٌ من (ابن- ابنة) في أول السطْرِ.
  3. إذا جاءا بين علَمَيْنِ بدون فاصلٍ، وكان الأول غيرَ منوَّنٍ، والثاني أباً، مثل: مريمُ بنت عمران عبدالله بن عباس، وفي حال حذف الاسم العلم، تُكتبُ ابن عباس، وكذلك، ابنة عمران.

ب.  تُحذف همزة الوصلِ، من البسملة الكاملة، مثل: بسم الله ارحمن الرحيم.. ولاتحذف في غيرها من أمثال البسملة، مثل: باسم الله أبدأ.

ج. تُحذف همزة الوصلِ إذا سُبِقَت الكلمةُ بألف استفهامٍ، مثل: أبنكَ هذا الذي نجحَ.. كانت قبل الاستفهام ابنك، وبسبب الاستفهام حُذفت همزة الوصل؛ وجاءت همزة القطع أ للاستفهام.

د. في حالة الاستفهام للاسم المعرفة، تُكتبُ مدَّاً، مثل: آلكتابُ مفيدٌ؟ قبل الاستفهام كانت الجملة: الكتابُ مفيدٌ.. فاجتمعت همزة الاستفهام أ، مع همزة الوصل، فَقُلبتْ، مدَّاً (آ).

  1. حذف همزة الوصل مِن وسط الكلمة:

تُحذف الألف (همزة الوصل) مِن وسط الأسماء الآتية:

اسم الجلالة (اللهُ) وكلمة (إله) – لكنَّ- أولئك- يسين- طَهَ- الرحمن. وكانت قبل الحذفِ كالآتي: اللاه- إلاه- لاكنَّ- أولائك- ياسين- طاها- الرحمان, فحذفت همزةُ الوصلِ من وسط كل كلمة.

  1. حذف همزة الوصل من الأفعال:

أ. تُحذفُ همزة الوصل (الألف) من الفعل الماضي الأجوف، أي وسطه ألف، مثل: (قال) إذا اتصل به ضمير رفعٍ متحرِّكٍ، مثل: (تاء الفاعل- نون النسوة- ناء الفاعلين)  ومِن أمثلة ذلك: قُلْتُ الحقَّ – المعلماتُ قُلْنَ الجقَّ- نحن قُلْنا الحقَّ. فحُذِفَتْ الألف من قُلْت لاتصالها بتاء الفاعل، ونون النسوة في قُلْنَ، وناء الفاعلين في قُلْنا، أي نحن.

ب. تُحذفُ همزة الوصل (الألف) بعد همزة القطع، وتُقلَبُ مدَّاً في الأفعال، مثل: آمن- آخر- تآمرَ، وكانت قبل الحذف: أامن- أاخر- تأامر، فحُذِفَت، وتحوَّلتْ إلى مدٍّ.. وقد تأتي في الأسماء، مثل: كآبة- مكافآت.

  1. حذفُ همزةِ الوصل من آخر الكلمةِ:

أ.تُحذَفُ همزةُ الوصل (الألف) إذا جاء حرفُ جرٍ؛ ثُمَّ جاءتْ بعده (ما) الاستفهامية؛ فتحذفُ الألف من الاستفهامِ، مثل: مِمَّ؟ – إلامَ؟- عَمَّ؟ وأصلها: مِنْ ما- إلى ما- عنْ ما. فقُلبت النون الساكنة إلى ميم، ثُمَّ أُدغمت الميم في الميم، وحُذفَتْ الألف للاستفهام.

ب. إذا جاء حرف يا (الندائية)، ثُمَّ جاء بعدَها اسم عَلَمٌ مبدوءٌ بهمزة (الألف)  حُذفت الألف (همزة الوصل) من ياء النداء، مثل: يأحمد- يأبراهيم.. كانت قبل الحذف: يا أحمد- يا إبراهيمُ.. فحذفت همزة الوصل، وبقيت همزة القطع لأنها حرفٌ صحيح. أما إذا كانت همزة الاسم العَلمِ ممدودة، مثل: آدم-آية- فلا تُحذف الألف، فنقول: يا آدمُ بدون حذفٍ.

ج. تُحذفُ همزة الوصل مِنْ  (ذا)، في: (ذلك- ذلكما- ذلكم- ذلكنَّ)

د. تُحذفُ الألف من (ها) في: (هذا- هذه- هذي- هذان- هؤلاء)، أما إذا دخلت (ها) على اسم إشارة مبدوءٍ بالتاء، فلا تُحذق ألفها، مثل: (هاته- هاتي- هاتان، وكذلك: هاهنا).

هـ. تُحذفُ الألف من هاء التنبيه، إذا جاء بعدها ضميرٌ، أوله همزة قطعٍ، مثل: (هأنا- هأنتم) (الكافي في قواعد الإملاء والكتابة، ض48- 50).

ملاحظة:

تأتي همزةُ الوصل زائدةً في  وسط الكلمة، في كلمة، مائة، مفردة، أو مركَّبة، مثل: خمسمائة، وتسعمائة. والأصل أنْ تُكتبَ مِئة، وخمسمئة، وتسعمئة. كما تأتي زائدة متطرفة، بعد واو الجماعة، في مثل: الطلابُ خرجوا، وذهبوا، وذلك لكي يتمَّ تمييزها من واو الفعل المضارع، مثل: يدعو المسلمُ ربَّهُ. ونحن ندعو الله أنْ يُفرِّجَ  عنَّا وباء الكرونا. إذن القاعدة، تُزاد الألفُ بعد واو الجماعة، للتمييز بين واو الجماعة الزائدة، والواو التي هي جزء من الفعل في الفعل دعا، يدعو. (عبدالسلام محمد هارون، مرجع سابق، ص35)

Share This:

عن د.محمود محمد علي

د.محمود محمد علي
مدير الأكاديمية العالمية للغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *