الرئيسية » مقالات

مقالات

الطريق إلى التمديد!

يبدو أن ما أعلنه وزير الإعلام الصومالي عثمان دوبي من فشل المفاوضات بين الرئيس ورؤساء الولايات وتحميل مسؤولية على رئيسي بونتلاند وجوبالاند واتهامه بأنهم مازالوا يضعون العراقيل أمام تحقيق اتفاقية ١٧ سبتمبر، يعتبر نهاية المفاوضات وإعلانا من قبل الحكومة بانتهائها إلى طريق مسدود. وعليه فإن المراقبين يرون أن الخطوة التالية هي التوجه إلى البرلمان وطلب التمديد بحجة عدم وجود شركاء …

أكمل القراءة »

جناية على التعليم أم دفاع عن مصلحة “وطنية”؟!!

 عندما تصاعدت وتيرة الإصابات والوفيات بسبب فيروس كورونا في مقديشو والمناطق الصومالية الأخرى منذ مطلع فبراير الماضي تصاعدت الأصوات المفجوعة والمطالبة بتحرك حكومي سريع نحو كبح جماح انتشار الفيروس القاتل الذي قضى على نحو ألف شخص، إلا أن وزارة التربية والتعليم أدركت – مبكّرًا بعد إجرائها مشاورات مع من يهمّه الأمر من الخبراء – عدم إمكانية إغلاق الحركة الطبيعية بالكامل …

أكمل القراءة »

قضاة الاستعمار وشرعنته!

لما جاء الإسلام ـ وكانت العبودية واستعباد الناس غطت على أرجاء العالم ـ أغلق جميع منافذ العبودية، ولم يُبق للاستعباد بابا إلا وأغلق، فلم يترك إلا بابا واحدا ـ ضغطا على الأعداء، وكبحا لجماع عدوانهم ـ وهو باب أسرى الحرب من الكفار المعتدين، والظالمين المهاجمين، ومع هذا حفظ لهم حقوقهم؛ لأنه لم يَبن لهم سجونا ومعتقلات مثل السجون السيئة السمعة …

أكمل القراءة »

أزمة النهضة في إفريقيا

يعتبر مسألة غياب المؤسسات الدستورية في أفريقيا من أهم أسباب التخلف والتقاعس والاستبداد مما تسبب استمرار ية تبعيتها للاستعمرين!. وفي ضوء ما سبق تأثرت أفريقيا بعد رحيل الرجل الأبيض تأثيراً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وأصبحت المسألة غياب المؤسسات القوية أحد العقبات الرئيسية أمام بناء الدولة القانونية في عموم أفريقيا. وقد سهلت هذه المسألة وصول رؤساء غير أكفاء إلى سدة الحكم في …

أكمل القراءة »

الصومال… منابر الوعظ ومجالس السياسة

رغم أن الصومال مرَّ في مراحل كثيرة كان للدعاة فيها رنة وشنة إلا أن جهودهم انحصرت في الآونة الأخيرة في التأييد المفرط المتماهي مع النظام أو معارضته على استحياء مع وجود بعض الأصوات المتخبطة التي ماترال تعيش في أيام التسعينات ومازالت تسيطر عليهم عقلية المعسكرات ودفع الصائل، وليس من المستغرب أن تتبنى هذه الأصوات الموغلة في القدم والضبابية فكرا رافضا …

أكمل القراءة »

ثقافة المسلم في مواسم الجوائح والأمراض المعدية (جائحة كورونا)

المسلم حسن الظن بالله، واثق برحمته ولطفه، راض بقضائه وقدره، ومع هذا كله فهو حريص على سلامة دينه ونفسه وعرضه وعقله ونسله، فيقتضيه هذا الحرص وهذه الثقة التوكل على الله تعالى وأخذ الأسباب وبذل النصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم. وانطلاقا من هذا الفهم الواسع والإدراك العميق، فإن جملة ما ينبغي على المسلم في ظل انتشار جائحة كورونا: أولا الإلنزام …

أكمل القراءة »

علاقتي بعلم الفلك

قال تعالى: ( وَآيَةٌ لَّهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ (37) وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38) وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّىٰ عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39) لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40) يس. علم الفلك هو علم طبيعي يدرس الظواهر الفلكية والأجرام السماوية. يستخدم …

أكمل القراءة »

صاحب أطول سيرة سياسية في الصومال،وصاحب أعلى برج في العاصمة

رحلة عامرة من عهد الحكومات المدنية إلى أيام الولايات الفيدرالية (أبرز سماته: التواضع والسخاء،والثورة والكفاح) لزمته سبحته ولزم سجادته، صحب العلماء وجالس الحكماء، ألمّ بالثقافة الإسلامية بحكم انتمائه لأسرة دينية علمية، ذات توجه صوفي واتجاه سلوكي، تلقى تعليم الخلوة وترقى في مراحل الدراسة بين القرية والعاصمة ثم الرحلة حول العالم، وخاصة إلى قاهرة المعتز. المرحلة الأولى: كان دخوله للسياسة – …

أكمل القراءة »

حتي لا تتكرر مأساة موناليزا- فتاة تغراي

الصور كانت مرعبة والمشاهد كانت مأساوية، وشهادات الناجين التي كانت تعكس لحظات الرعب التي عانوها من قصف وقتل وتشريد واغتصاب، لم تكن أقل مأساوية لتكتمل حلقات القصة التراجيدية لإقليم تغراي الإثيوبي. الدموع التي انهمرت على خدود موناليزا التي لم تبلغ بعد ربيعها الثامن عشر، كانت كافية لتلخيص القصة المأساوية باكملها. كانت الفتاة التي تبدو كزهرة ذابلة، مستلقية على سريرها في …

أكمل القراءة »

بادرة ابن فرماجو في الحكم: رؤية نقدية تحليلية

عرف الصومال بعد الاستقلال نظامي حكم أحدهما: انتخابي ديمقراطي و الآخرعسكري دكتاتوري، وذلك قبل انهيار النظام في البلاد سنة 1991م،ودخول البلاد في دوامة الحرب الاهلية واستمرت الفوضى وغياب حكومة وطنية معترفة بها حوالي عقد من الزمن. وفي عام 2000م انتخب الرئيس عبدالقاسم صلاد حسن بعد جولات من المصالحة الوطنية في منتجع عرتا الجيبوتي. ولم تستطع الحكومة الانتقالية بسط سيطرتها في …

أكمل القراءة »