الرئيسية » مقالات

مقالات

في الصومال ..بعيدا عن السياسة(2)

كلما ابتعدت عن السياسة وحرف السين والقاف في الصومال،لا تنجو من شظاياها بل تحيط بك من كل جانب،ولو اعتزلت على رأس جبل تأتيك الشظايا من تحيت ومن عل،فكم من بدويّ  في مرعاه أو مزارع في مزرعته أوداهم القصف العشوائي بالطائرات المسيرة،ومدني في وسط الشارع أوعامل في مكتبه أوطالب في مدرسته أو عابد في مسجده لقي حتفه بالرصاصات سابقا ،وبالتفجيرات حديثا،تلك …

أكمل القراءة »

الاختصار صار هو شغل الشاغل للمتأخرين من العلماء

اليوم وانا في مطار دوحة للعبور عليه الى اسطنبول، وكلنا في هذه الأيام اسطنبول، فعلى غير العادة نسيت ان اصطحب الورق معي في هذه السفرة، ففكرت فيما اشغل نفسي به، فلم يكن امامي خيارات كثيرة، فقلت في نفسي: دعني القي نظرة على كتب الفقه للمتأخرين، فلما نظرت إليها تأسفت من الجهود التي أهدرت في الأعمال المكررة، ففي قرون الانحطاط أوقبلها …

أكمل القراءة »

تلك الشجرة!

تلك الشجرة في آخر أيام حياتها كانت تصرخ وتصدر أنينا، حملت الرياح لي تلك الصرخات : ” إني شجرة قد بلغت من الكبر عتيا ، ووهن عظمها واشتدت قسوة الحياة عليها ، ومع هذا كنت أبتسم ولا أبالي ، عشت طويلا ورأيت إخوتي من صنفي من الأشجار يستسلمون ويختفون من هذا العالم ، لكني لم أنكسر أبدا ولم أعلن اليأس …

أكمل القراءة »

نبذة يسيرة عن الشيخ عمر الفاروق رحمة الله عليه.

اعرف انني لست احسن من يكتب عن الشيخ عمر الفاروق، فانما يكتب الكبير عن الكبير، ولكن طلب مني الكتابة، فاضطررت الى الإجابة على غرار مكره أخاك لا بطل، ولا اكتمكم حيرتي في الامر، ولم ادر من اين أبداً والى اين انتهي، وكنت متهيبا في الكتابة عن الشيخ عمر الفاروق، وكأنني امام بحر عاصف متلاطم الامواج لا أحسن السباحة فيها، وكنت …

أكمل القراءة »

للتاريخ!

منذ السنوات العشر الأخيرة يتضائل رجائي تجاه حكومة صومالية تعمل لصالح الوطن وتقوم لخدمة الأمة حيث تترك مصالحها السياسية وتبعيّتها لدول الغرب والشرق ولكني كنتُ آمل في بداية أي انتخاب جديد ان يتغير شيئ ما،حيث يستحيل انعدام الأمة من افراد خيريّين وقادة وطنيين على الأقل فأرشّح واحد منهم من قبلي وكان افضل واحد لديّ الرئيس الحالي محمد عبدالله فرماجو ،بل …

أكمل القراءة »

تحت القمر ومرابع الإبل (1)

الحمد الله والصلاة والسلام علی رسول الله علیه أفضل الصلاة وأزکی التسليم. أما بعد:  فهنا مدینة کسمایو التي تقع أقصی جنوب الصومال، وهي العاصمة الثالثة -بعد مقدیشو وهرجیسا – للصومال وکذالک عاصمة محافظة جوبا السفلی، التي یتکون مد نها خمسة مدن رٸیسیة  بطاطی وأفمدو وجمامة، وطوبلي، وعشرات القری الصغیرة. کسمایو من المدن الکبیرة والشهیرة باسمها الممیز، ذات الوقع الخاص في …

أكمل القراءة »

الإعلام العربي والتطاول على الشخص الصومالي

اعتاد الإعلام المخابراتي العربي، تخويف شعوبه التي يحرسها في حظائر أسماها أوطانا، ببعبع اسمه الصومال، ولأن الناس فيهم من ينطبق عليه قوله تعالى: (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)) ودون أن تخدعك …

أكمل القراءة »

كتب في الذاكرة (٣)

عام ٢٠٠٤م كان مثاليا بالنسبة لي. كنت قارئا نهما ومتمرسا عندما انتقل خالي العزيز شيخ حسين أحمد طاهر الذي رباني في الصغر، وأرشدني في الكبر، وكفل حياتي في اليتم من مقديشو إلى كسمايو ومعه مكتبة كبيرة نوعا ما كانت كتبها فأسا كسر البحر المتجمد فيني، وهذه المقولة اقتبستها من الكاتب التشيكي الألماني فرانز كافكا ( ١٨٨٣ – ١٩٢٤م). كانت لحظة …

أكمل القراءة »

كنتُ!

لا شيء يميزني عن غيري فأنا إنسان بسيط يتابع خطواته اليومية بحذر أو بتهوّر إن صح التعبير، لا أدّعي التميّز لأنني لا أستطيع أن أؤكد معيار التميز حتى أدعيه، وأيضا لا أعرف عن الآخرين شيئا حتى أزعم أنني أشبههم، حسبي بأني أنا ولست شخصية تحاكي الآخرين أو يهمها منافستهم أو التقدّم عليهم. في حياتنا مواقف كثيرة تجبرنا على الوقوف والتأمّل …

أكمل القراءة »

رواندا نموذجا

رايت بعض الاخوة من بني وطننا يتذمرون كلما سمعوا من يضرب بلدنا الحبيب مثلا للبؤس والدمار والخراب، خاصة ادا جاء هذا الكلام على سبيل المقارنة مع دول تشتعل فيها نار الحروب، مثل سوريا واليمن وليبيا، وأصابها خراب ودمار مثل الخراب الذي اصابنا. والهدف من ضرب الأمثال هو الإيجاز دون إخلال للمعنى المراد، فالصوملة تفي هذا الغرض احسن وفاء. ويحتج هولاء …

أكمل القراءة »