الرئيسية » مقالات

مقالات

الغريب في بلدي!

• الغريب في بلدي أن الذين يطبلون للنظام ويزينون له سوء أعماله ليل نهار هم الفاشلون أكاديميا أو مهنيا، وربما يفعلون هذا لانهم سيفقدون حزمة من القات أو قارورة من الكولا إذا تبدلت الأوضاع وتغيرت الأنظمة، وذلك لفقدانهم آليات التوافق والتكيف مع المتغيرات الجديدة والانسان مفطور بطبعه على المقاومة من كل ما هو آت على سلوكه القديم. • الغريب في …

أكمل القراءة »

بيت الزكاة الصومالي

الزكاة ركن من أركان الإسلام العظمي وفريضة من فرائضه المقررة على كل مال بلغ النصاب وحال عليه الحول ،وهو يشمل المنقول وغير المنقول والأثمان والحيوان بأصنافه المختلفة والمطعوم وعروض التجارة وما في باطن الأرض وغير ذلك من الأصناف الواجبة على الزكاة ، وأما التفاصيل والأحكام المصاحبة لهذه الفريضة في موجودة في كتب الحديث والفقه . وأما مستحقي الزكاة ومصارفها فقد …

أكمل القراءة »

السلفية الصومالية: عودة الى الجذور ام استباق للأخطار؟

ينظر كثير من الناس الى المذاهب الفقهية كمذاهب دينية فقط تعنى بتنظيم سلوك الأفراد والجماعات، ويرون مهمة الفقهاء منحصرة في معرفة الاحكام الشرعية ولكن المتأمل في المذاهب الفقهية وتطورها وانتشارها فلن تخطي عينه ان لها ابعادا سياسية واجتماعية اخرى تجعلها في كثير من الأحيان جزء من الهوية الثقافية في بعض البلدان. فعلي سبيل المثال نرى المدهب المالكي انتشر انتشارا واسعا …

أكمل القراءة »

كنتُ يتيماً!

كنا نصيح بصوت عال نستمتع بصدى الجدران وهدير الحديد الصلب وأصوات الخفافيش المفزوعة من شدة صراخنا، ونتحدث عن حرب القبائل، والمليشيات المسلحة، والأساطير، والحكايات الشعبية مثلما يتحدث الإيطاليون عن كرة القدم وعن أقدام ذيل الحصان وعازف الهرمونيكا روبرتو باجيو الذي قال عنه مدربه يوماً “الملائكة تغني بين قدميه”. كنا نطلق ضحكات صبيانية حادة ونحن نناقش بحس طفولي كرة القدم والألفية …

أكمل القراءة »

قناة إسلامية صومالية

رسالة الإسلام خالدة جاءت لإسعاد البشرية جمعاء ،ولا تحدها زمان ولا مكان، وبسبب جهود دعاتها وعلمائها ومنسوبيها يتردد صداها اليوم في أرجاء المعمورة بعزّ عزيز أو بذل ذليل. والدعوة إلى الله تعالى من أفضل وأحسن الطاعات والأعمال، وفي التنزيل ﴿وَمَن أَحسَنُ قَولًا مِمَّن دَعا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صالِحًا وَقالَ إِنَّني مِنَ المُسلِمينَ﴾ فصلتت ٣٣ . وسائل الدعوة إلى الله تعالى …

أكمل القراءة »

الحروب العبثية!

تعتبر القومية العفر والعيسى المنتمية إلى القومية “الصومالية” من أبرز الإثنيات القاطنة في الشريط الساحلي من مضيق باب المندب وشرق إثيوبيا، بشكل متجاور، وأن تلك القومتين من أوائل المسلمين اعتناقا بالإسلام في القرن الإفريقي، ويتحدث العفر والعيسى الصوماليون لهجتين متشابهتين تنتميان إلى أصل اللغة الكوشتية، حيث أن مفردات تلك اللهجتين تلتقيان في 10% من ألفاظها، وبذلك لا توجد بينهم صعوبة …

أكمل القراءة »

بل ننتمي اليهم!

صرت مذنبا لأنني لا انتمي اليهم ، لم يعد هناك ما هو اشد آلماً من ان يستخف بك احدهم بسبب لون بشرتك او نسبك او حتى لأجل البلد الذي تنتمي اليه . طبعا لا يمكن ان نستشعر بمدى الآلام التي قد ربما يسببه موقف عنصري نقوم به اتجاه شخص معين ، الا اذا واجهنا في حياتنا موقف عنصري مماثل . …

أكمل القراءة »

هل أنا مخطئ؟!

عزیزي القارئ بعد إکمال القرآة أرجو منک الجواب، ولا تحکم علي قبل إتمام المشهد الأخیرتسکن العشیرة في موقع سهل في الربیع، کان الربیع ربیعا استثنائيا، أشجار خضراء وأزهار وزرع، الأرض قد لبست رداء أخضرا، وتزينت وازدانت، نِمْنا لیلة هادٸة والحمد لله سری اللیل وسری وسری. قرب موعد صلاة الفجر کعادته قام والدي وأیقظني لأداء صلاة الفجر، صلینا معا رکعتي الفجر بعد التسبیحات …

أكمل القراءة »

مالكم كيف تحكمون؟!

دين الإسلام هي دين الفطرة، ولا تحتاج إلى فلسفات وجدليّات عقيمة وعلم كلام، ولا تحتاج إلى عقائد الفرق المتناحرة. انظر هذه الآيات الواضحات الجليّات التي توضّح الأدلّة والبراهين المثبتة بوجود الله وعظمته وقدرته، والّتي يفهمها العالم المتخصّص على حسب عمق علمه، كما يفهمها البدويّ البسيط على حسب بساطة علمه. {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ …

أكمل القراءة »

من يقود العالم بعد فيروس كورونا؟

صدق من كانت مقولته “مرضٌ أشبه بالطاعون، ولكنه ليس بطاعون .. ظهر في حالات متفرقة ثم بدأ يكنس الناس كأنهم ذباب يتساقطون أمام رذاذ غير مرئي .. يشمونه يتورمون ويموتون كأكياس نتنـة… ولأول مرة في تاريخ البشرية وقف البشر جميعاً أمام منجلٍ يساوي بينهم كأسنان المشط ويحصدهم جميعاً في عدالة مروعة … ولأول مرة في تاريخ الإنسانية الدامي جمعت الناس …

أكمل القراءة »