الرئيسية » الأخبار » هدوء حذر في مقديشو العاصمة الصومالية

هدوء حذر في مقديشو العاصمة الصومالية

مقديشو – قراءات صومالية – تشهد مدينة مقديشو العاصمة الصومالية هدوءا حذرا والذي قد يسبق العاصفة، إثر يوم دام درات فيها معارك ضارية بين القوات الموالية، وقوات إتحاد المرشحين في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وقد عززت قوات المعارضة وجودها في مواقع استراتيجية مختلفة من مقديشو العاصمة صباح اليوم الإثنين.

فقد قطعت المعارضة الشارع الرئيسي الذي يربط القصر الرئاسي مع تقاطع ٤ كيلومتر، وهو الشارع المؤدي الي المطار عن طريق فندق الجزيرة.

كما عززت تواجدها بالقرب من المدخل الرئيسي للقصر الرئاسي الجنوبي حيث لا يفصل بين الجانبين سوي بضعة امتار فقط.

ويعتبر هذا الشارع حيويا، وشريان الحياة في مقديشو العاصمة، وهو مقطوع حاليا، والمحلات التجارية مغلقة، وتحركات قوات الحكومة ممنوعة منها لوجود قوات المعارضة

ويرى مراقبون أن سيطرة المعارضة على المنطقة المتاخمة للقصر الرئاسي، ضربة عسكرية واستراتيجية موجهة إلى الحكومة الفدرالية، علما بأن تحركات قوات الحكومة أصابها ما يشبه بشلل تام في مقديشو.

اما علي صعيد شمال مقديشو العاصمة فقد وسعت قوات المعارضة  رقعة وجودها في كل مديريات عبدالعزيز،وكاران،وياقشيد،بينما ترابط قوات اخري في مديرية هولوداغ وهي التي قطعت المدخل الجنوبي للقصر الرئاسي.

وقد صدت هذه القوات هجومين لقوات القصر الرئاسي عصر يوم امس الاحد على هجومين شنتها على مقر حسن شيخ محمود الرئيس السابق للصومال، وقد أعطبت قوات المعارضة عربتين عسكرييين من طراز تركيا التي كانت بحوزة قوات الحكومة، الامر الذي غيّر المعادلة العسكرية لصالح المعارضة حيث إنسحبت سريعا من ميدان القتال.

اما ناحية مديرية هودن التي يقيم فيها زعيم حزب ودجر عبدالرحمن عبدالشكور ورسمة، فقد وسعت رقعة وجودها في المديرية حيث قطعت الطرق المؤدية إلى كيلومتر 4، قطع الطريق الإستراتيجي والحيوي الذي يربط كيلومتر 4 مع تربونكا في مديرية هودن بمقديشو العاصمة، يعد هو الآخر ضربة عسكرية موجهة إلى الحكومة.

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *