الرئيسية » الأخبار » آبي أحمد: “فوز كاسح” للحزب الحاكم في إثيوبيا

آبي أحمد: “فوز كاسح” للحزب الحاكم في إثيوبيا

مقديشو- قراءات صومالية – قالت لجنة الانتخابات الإثيوبية إن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد فاز في الانتخابات في البلاد، بأغلبية ساحقة.

وقال مجلس الإدارة، إن حزب الرخاء الذي يتزعمه أبي، فاز بـ 410 مقاعد من أصل 436، مما يمنحه فترة ولاية أخرى مدتها خمس سنوات.

ومع ذلك، ستكون هناك إعادة انتخاب في 10 دوائر وإعادة فرز للأصوات في ثلاث دوائر أخرى. ولم تجر الانتخابات في منطقة تيغراي التي مزقتها الحرب، حيث يعيش الآلاف في ظروف مزرية.

كما أثر انعدام الأمن والمشاكل اللوجستية على مناطق أخرى، ولم يتمكن خمس سكان البلاد من الإقتراع. وتم تحديد جولة أخرى من الاقتراع في 6 سبتمبر/أيلول في تلك المناطق، لكن لم يتم تأكيد موعد تيغراي.

ووصف أبي، الحائز على جائزة نوبل للسلام، التصويت، بأنه “انتخابات شاملة تاريخية” في بيان نشره على تويتر. ومع ذلك، هناك مخاوف بشأن نزاهة الانتخابات. واشتكت أحزاب المعارضة، من أن الحملة الحكومية ضد مسؤوليها أدت إلى تعطيل خططهم للتحضير للانتخابات.

وقال برهانو نيغا إن حزبه، “مواطنون إثيوبيون من أجل العدالة الاجتماعية”، قدّم أكثر من 200 شكوى بعد أن قام مسؤولون محليون ورجال الميليشيات، بحظر حضور المراقبين في عدد من المناطق.

وقالت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية التابعة للدولة إنه “لا توجد انتهاكات خطيرة أو واسعة النطاق لحقوق الإنسان” في المراكز التي رصدتها.

ومع ذلك، أشارت اللجنة في تقرير أولي إلى أن بعض الدوائر الانتخابية شهدت “اعتقالات غير لائقة، وترهيبا للناخبين ومضايقات للمراقبين والصحفيين” .

وقالت أيضا إنها رصدت عدة عمليات قتل في الأيام التي سبقت التصويت في أوروميا.

في مايو/أيار، اتهم الاتحاد الأوروبي إثيوبيا بالفشل في ضمان استقلال انتخاباتها.

كانت الانتخابات التي تأخرت بسبب الوباء، أول اختبار انتخابي لأبي منذ وصوله إلى السلطة في عام 2018، إذ أطلق سراح سجناء سياسيين وعيّن المزيد من النساء في مجلس الوزراء، وأبرم اتفاق سلام مع إريتريا المجاورة بعد حرب حدودية امتدت بين عامي 1998و2000، خلّفت عشرات الآلاف من القتلى.

وفاز أبي بجائزة نوبل للسلام لعام 2019، لكن بعد عام واحد فقط، شن عملية عسكرية في بلده، عبر نشر قوات في مقاطعة تيغراي الشمالية للإطاحة بجبهة تحرير شعب تيغراي، باعتبارها الحزب الحاكم في المنطقة بعد أن استولى على قواعد عسكرية، فيما رآه أبي محاولة للإطاحة به.

وأدى الصراع في تيغراي إلى مقتل الآلاف وأدى إلى مجاعة جماعية وتقارير عن مجاعة في المنطقة.

يوم السبت، وللمرة الأولى منذ أسبوعين، بدأ برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بنقل المساعدات إلى تيغراي. وتتهم أطراف الصراع بعضها البعض بعرقلة الشحنات التي تشتد الحاجة إليها.

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة، إن العمليات الإنسانية مقيدة بغياب الخدمات الأساسية، بما في ذلك الوقود والاتصالات والكهرباء.

المصدر: البي بي سي العربية

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *