الرئيسية » الأخبار » قوات أفريكوم في منطقة القرن الإفريقي فشلت في تقويض قدرات حركة الشباب المتشددة

قوات أفريكوم في منطقة القرن الإفريقي فشلت في تقويض قدرات حركة الشباب المتشددة

مقديشو – قراءات صومالية- وصل جنرال الجيش الأمريكي (ستيفن تاونسند) ، قائد القيادة الأمريكية لإفريقيا ، إلى جيبوتي والصومال في جولة استغرقت عدة أيام، حيث ترأس حفل انتقال قيادة قوة المهام المشتركة – القرن الأفريقي (CJTF-HOA) واجراء لقاءات مع الشركاء في المنطقة في الفترة ما بين  14 و18 مايو2021م

وقال ستيفن تاونسند: “لقد قمت في هذه الرحلة إلى شرق إفريقيا لثلاثة أسباب ، أولاً: إلى جيبوتي للإشراف على انتقال قيادة CJTF-HOA حيث سلم اللواء (لابتي فلورا) المسؤولية إلى اللواء(بيل زانا) ، وثانيًا: لزيارة قواتنا في الصومال التي تعمل مع شركائنا الصوماليين وبعثة الاتحاد الأفريقي هناك ، وثالثًا: لإجراء لقاءات مع القادة الجيبوتيين والصوماليين ومع شركائنا  من المجتمع الدولي. لقد كانت زيارة مفيدة ومثمرة “.

وكرئيس لحفل انتقال  قيادة CJTF-HOA ، أشاد (تاونسند) بإنجازات القائد المنتهية ولايته ، لواء  الجيش الأمريكي (لابتي فلورا)  ورحب بالقائد القادم ، لواء الجيش الأمريكي (وليام زانا).

وقال تاونسند: “تحت قيادة اللواء (فلورا) ، عززت قوة المهام المشتركة- الموجودة في القرن االافريقي، وهي  أهم قاعدة عسكرية أمريكية في إفريقيا ، الاستقرار ،والاستجابة للأزمات، وحماية المصالح الأمريكية في جميع أنحاء شرق إفريقيا”.

وأثناء وجوده في شرق إفريقيا أجرى تاونسند العديد من اللقااءات مع القادة الرئيسيين وشركاء الولايات المتحدة الدوليين والأفارقة.

وأثناء زيارته إلى جيبوتي ، التقى (تاونسند) بقادة جيبوتيين من بينهم السيد محمود علي يوسف وزير الخارجية والتعاون الدولي، والسيد حسن عمر محمد وزير الدفاع، واللواء زكريا شيخ ابراهيم رئيس هيئة الأركان العامة. كما التقى (تاونسند) مع العميد الفرنسي (ستيفان دوبون) قائد القوات الفرنسية في جيبوتي وبأعضاء السفارة الأمريكية في جيبوتي ، بمن فيهم السفير (جوناثان ج. برات). وخلال هذه اللقاءات، ناقش (تاونسند) التعاون مع الحلفاء والشركاء لدعم الجهود الأمنية في شرق إفريقيا.

الإستقرار والأمن

وأضاف تاونسند: “ الاستقرار والأمن في شرق إفريقيا في الشراكة عبر الحكومة الأمريكية ومع مجموعة واسعة من الشركاء،وتستفيد المنطقة من ذلك. ولهذا السبب تظل اللقاءات المتكررة مع شركائنا الدوليين وفي شرق إفريقيا أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق الأمن والنجاح.”

وشارك (تاونسند) و(برات) في حفل تسليم مستشفى ميداني إلى حكومة جيبوتي لدعم استجابة جيبوتي لوباء الفيروس التاجي.

وقال (برات): “إن هدفنا الأول هو تعزيز سلامة الولايات المتحدة الأمريكية، وجيبوتي والمنطقة لتحسين وصول كل مواطن إلى الخدمات الطبية الأساسية”.

كما سافر (تاونسند) إلى الصومال ، حيث أجرى عدة لقاءات مع القادة الرئيسيين. وأثناء زيارته لمدينة كيسمايو  العاصمة المؤقتة لولاية جوبالاند، التقى تاونسند برئيس حكومة جوبالاند السيد أحمد محمد إسلام مادوبي وناقش الجانبان سبل التعاون في مكافحة الإرهاب في الولاية.

بالإضافة إلى ذلك ، وأثناء وجوده في الصومال ، التقى تاونسند بوزير الدفاع السيد حسن حسين حاجي ونائب رئيس أركان الجيش الوطني الصومالي العميد عباس أمين علي ؛ وزملاء من السفارة الأمريكية في مقديشو ، بما في ذلك (كولين كرينويلج) ، نائب رئيس البعثة والقائم بالأعمال ، لمناقشة جهود التعاون الأمني وتعزيز علاقات الشراكة الحاسمة في المنطقة.

كما التقى تاونسند بالعديد من السفراء من المجتمع الدولي لمناقشة كيف يمكن للجهود المتعددة الجنسيات والاتصالات أن تستمر في تعزيز الأمن في المنطقة.

الخلافات الصومالية المستمرة

“وتعمل القيادة الامريكية لأفريقيا مع شركائنا الدوليين لمساعدة الصومال على مواجهة تحدياتها الأمنية العديدة. وقال تاونسند إنه لا يزال من المهم جدا للقادة الصوماليين أن يحلوا خلافاتهم السياسية المستمرة من أجل إعادة التركيزعلى التهديدات الأمنية الكبيرة. كما أنه أمر بالغ الأهمية أن يظل نفوذ حركة الشباب وطموحاتهم تحت السيطرة. يجب أن تتدهور قدرة الشباب على تهديد الاستقرار الإقليمي والقيام بعمليات خارجية “.

وخلال الرحلة ، رافق تاونسند رئيس عرفاء أفريكوم (ريتشارد ثريشر). أظهر حضور ثريشر الأولوية المعطاة لتطوير ضباط صف القوات الشريكة. خلال الرحلة ، أجرى (ثريشر) و (تاونسند) لقاءات مختلفة وكرما عناصر من القوات الامريكية في المنطقة.

وقال ثريشر: “في كل مرة أتيحت لي الفرصة للسفر إلى القارة الافريقية للقاء مع شركائنا الأفارقة والدوليين ، فإن ذلك يعمق قدرتنا الجماعية على العمل معًا بطريقة هادفة لتعزيز الأمن والاستقرار وقابلية التشغيل البيني في المنطقة “.

تتولى قيادة الولايات المتحدة لإفريقيا (يو إيس أفريكوم) ، جنبًا إلى جنب مع شركائها الأفارقة والوكالات الحكومية الامريكية ، مسؤولية تعزيز الأمن والاستقرار في إفريقيا لتعزيز وحماية المصالح الوطنية الامريكية.

فشل مهمة الجيش الأمريكي في الصومال

وبرغم وجود قوات أفريكوم في القرن الإفريقي،وتنفيذها غارات جوية تستهدف على معاقل حركة الشباب، وقياداتها الميدانية، إلا أنها لم تستطع  تقويض قدرات الحركة، وهي تشكل تهديدا وجوديا للدولة الصومالية، ولمصالح الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، فضلا عن مصالح كينيا،.

وقد تعرضت لمصالح الولايات  المتحدة الأمريكية للخطر حيث شنت حركة الشباب هجوما عسكريا واسعا على  قاعدة عسكرية أمريكية تقع في منطقة لامو الكينية السياحية في يناير 2020م، أسفرت عن مقتل ثلاثة ضباط أمريكيين، وتدمير طائرات هلوكتبر عسكرية. كما لقي عدد من جنودها مصرعهم في عمليات عسكرية نفذتها في جنوب الصومال

ويرى مراقبون صوماليون أن الوجود العسكري الأمريكي في الصومال لم يحقق استقرارا ولا سلاما للصومال، كما أن الغارات الجوية لم تحرر المناطق الخاضعة لسيطرة حركة الشباب المتشددة، ولكنها أدت إلى سقوط مدنيين في بعض الغارات الجوية.

ويعتقد البعض أن استراتيجية أمريكا في مكافحة الإرهاب في العراق وسوريا، مختلفة تماما في استراتيجيتها الحالية في الصومال، فالجيش الأمريكي قاد حملات عسكرية جوية، وبرية أدت إلى إنهاء تنظيم داعش في العراق، وسوريا، بينما في الصومال الصورة مختلفة تماما حيث ينفذ الجيش الأمريكي غارات جوية محدودة تستهدف على قيادات محددة، ما يعنى أن الوقت لم يحن بعد لتنفيذ خطة شبيه بخطة أمريكا في العراق،وسوريا، في الصومال.

تجدر الإشارة إلى أن الغارات الجوية الأمريكية في الصومال انطلقت بداية 2007م، ولا تزال مستمرة حتى الآن، وأدت إلى مقتل عدد من قيادات حركة الشباب الصوماليين، وغير الصوماليين، وأبرزهم أمير الحركة أحمد عبدي غودني في 2014م، إلا أن الرأي العام الصومالي يعتقد أن الوجود العسكري في الصومال هو مصدر عدم الإستقرار لغياب خطة عسكرية مشتركة بين الدولة الصومالية، وبين قوات أفريكوم، وانعدام رؤية أمريكية لإنهاء الوجود العسكري للحركة، ما يعني أن الحروب، والغارات، والهجمات العسكرية، والسيارات المفخخة ستستمر إلى أجل غير محدود.

المصدر: صونا+ أفريكوم+ قراءات صومالية

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *