الرئيسية » الأخبار » مقتل 60 من مقاتلي “الشباب” في غارة جوية وسط الصومال

مقتل 60 من مقاتلي “الشباب” في غارة جوية وسط الصومال

أعلنت السلطات الصومالية، يوم أمس الثلاثاء، مقتل 60 من عناصر حركة “الشباب” المسلحة جراء غارة جوية استهدفت الحركة في إقليم “مدغ” بولاية غلمذغ  وسط البلاد.

وقالت وزارة الأمن في ولاية “غلمدغ” التي يتبع لها إقليم “مدغ”، في بيان، إن الغارة استهدفت موقعا لمقاتلي “الشباب” بالقرب من بلدة “عمارة” ما أدى إلى مقتل 60 من مقاتلي الشباب على الأقل وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

ورغم أن البيان لم يحدد هوية الغارة، غير أن وزير الإعلام لولاية غلمذغ تحدث عن غارات جوية عنيفة أدت إلى الحاق خسائر في صفوف الحركة، ويعتقد أنها مقاتلات أمريكية.

وتعد هذه الغارة الرابعة من نوعها في إقليم “مدغ” منذ بدء العمليات الأمنية التي تجريها القوات الحكومية ضد مقاتلي “الشباب” بالإقليم والذين ينشطون بقراه وبلداته قبل نحو شهرين.

وفي وقت سابق الثلاثاء، شن مسلحو حركة “الشباب”، هجوما انتحاريا على مركز عسكري حكومي في بلدة “عمارة” بإقليم مدغ وسط الصومال، أعقبته مواجهات خلفت خسائر بشرية.

وآنذاك، ذكرت إذاعة مقديشو، أن “غارة جوية (يعتقد أنها أمريكية) استهدفت تجمعا لمقاتلي الشباب بالقرب من بلدة عمارة”. وأضافت أن الغارة “حققت هدفها بنجاح حيث قتلت عددا من مقاتلي الشباب” دون إعلان حجم الخسائر البشرية على الفور.

يذكر أن القوات الحكومية استعادت بلدة “عمارة” من قبضة حركة “الشباب” بعد مواجهات عنيفة معها في يوليو/ تموز الماضي.وتمكنت حركة الشباب المتشددة السيطرة عليها لساعات، ثم انسحبت منها،كما ذكرت وسائل إعلام موالية للحركة مقتل 30 جنديا صوماليا في الهجوم الذي شنته الحركة صباح يوم أمس الثلاثاء.

وتخوض “حركة الشباب” المسلحة التي تأسست 2006، في مقديشو العاصمة، وتتبع تنظيميا لتنظيم “القاعدة”،حيث أعلن أميرها الدكتور أيمن الظواهري إنضمام حركة الشباب المجاهدين ‘إلى تنظيم القاعدة في فبراير 2012م. وقد تبنت الحركة  العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات من المدنيين الصوماليين.

المصدر: الأناضول + قراءات صومالية

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *