الرئيسية » الأخبار » ملحمة الجاسوس المقتول تلقي بظلالها على انتخابات الصومال التي مزقتها الحرب

ملحمة الجاسوس المقتول تلقي بظلالها على انتخابات الصومال التي مزقتها الحرب

قالت شبكة “بلومبيرغ” الإعلامية إن مقتل جاسوس صومالي كبير كان على علم باتفاق أمني إقليمي سري وتشكيل وحدة عسكرية جديدة للنخبة، ألقى بظلاله على الانتخابات التي طال تأجيلها في الدولة التي مزقتها الحرب.

تضيف “بلومبيرغ” في تقرير مطول: “كان من المقرر في الأصل إجراء الاستفتاء في فبراير، ولكن تم تأجيله بسبب الخلاف حول طرائق التصويت، وخرجت الخطط اللاحقة لعقده يوم الأحد عن مسارها بسبب مواطن الخلل الإدارية”.

لم يتم تحديد موعد جديد بعد، وهناك مخاوف من أن الجماعات المتشددة من حركة الشباب والدولة الإسلامية قد تملأ فراغًا في السلطة في حالة انهيار العملية السياسية.

كان من المقرر أن يواجه الرئيس محمد عبد الله محمد، المعروف على نطاق واسع باسم فارماجو، مجموعة من المتنافسين في سعيه لولاية أخرى. ومن بينهم حسن شيخ محمود، سلفه، وعبد الرحمن عبد الشكور، زعيم حزب وداجير وأحد منتقديه الأكثر صخباً.

 

خيّم نزاع مع رئيس وزرائه وحليفه السابق حسين روبل على احتمالات فوز فارماجو بشأن طريقة تعامله مع مقتل إكران التهليل، خبير الأمن السيبراني في وكالة الاستخبارات والأمن الوطنية الصومالية، البالغ من العمر 24 عامًا.

وبينما ألقت الوكالة باللائمة في مقتل الجاسوس على حركة الشباب، نفت الجماعة الإسلامية المرتبطة بالقاعدة (المحظورة في روسيا) ضلوعها فيها.

واتهم روبل فارماجو بعرقلة التحقيق في اختفاء التهليل في يونيو/حزيران، وتم تشكيل لجنة من 5 أعضاء للسعي لتحقيق العدالة في القضية.

ودعت الولايات المتحدة، التي ترى أن الصومال يشكل تهديدا إرهابيا كبيرا ودفعت من أجل الحفاظ على الاستقرار، الزعيمين في الشهر الماضي إلى حل نزاعهما “على الفور وبطريقة سلمية”.

وبحسب “بلومبيرغ”، هناك اعتقاد سائد في الصومال بأن الحكومة تحاول التستر على الظروف المحيطة بوفاة التهليل، وفقًا لمسؤولين ومحللين غربيين يتابعون القضية. كما زعمت عائلتها أن التحقيق في مقتلها معيب لأن وكالة المخابرات تشارك.

 

يمتلك التهليل معرفة وثيقة باتفاق أمني تم إبرامه في 2018 بين إريتريا وإثيوبيا والصومال، أرادت الدول الثلاث إخفاء تفاصيله، وفقًا لثلاثة مسؤولين أمميين وغربيين يعملون في الصومال وتحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مصرح لهم بمناقشة تقييمات الاستخبارات السرية.

وقال المسؤولون إن الصومال يشتبه منذ فترة طويلة في أن الحكومة الإريترية تقدم الدعم لحركة الشباب، وأن الاتفاق ساعد في تهدئة التوترات بين قوات الأمن في البلدين.

وكشفوا أيضًا أن الارتباط شهد وجود ضباط استخبارات إريتريين في الصومال وإثيوبيا، مما منح رئيسها إسياس أفورقي موطئ قدم مهم في المنطقة. تدعم إريتريا حرب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ضد المنشقين في منطقة تيغراي الشمالية.

وقال عمر محمود الخبير الصومالي في مجموعة الأزمات الدولية إن الكشف عن جوهر الاتفاق والأسباب وراء وفاة التهليل قد يؤجج التوتر الدبلوماسي في منطقة القرن الأفريقي.

وبحسب “بلومبيرغ”، التهليل، الذي أمضى عدة أشهر في التدريب على الأمن السيبراني الجنائي في سكوتلاند يارد بلندن في عام 2019 ، يمتلك أيضًا معلومات حساسة تتعلق بحوالي 5000 جندي صومالي، تم إرسالهم إلى إريتريا العام الماضي للمشاركة في تدريبات عسكرية، وفقًا لأحد المسؤولين. وقال إن حوالي 450 من هؤلاء الجنود جندوا في وحدة النخبة القتالية التي لا يزال مكان وجودهم ودورهم الدقيق غير واضحين.

كان التهليل “على وشك إطلاق صافرة” بشأن العملية العسكرية المثيرة للجدل، وفقًا لتقرير صدر الشهر الماضي عن مجموعة الأزمات الدولية.

لم يكتمل التحقيق الصومالي بعد، ولا يزال يتعين تحديد سبب مقتل التهليل بشكل قاطع.

وتختم “بلومبيرغ”، مجموعات العشائر والقادة من منطقتي بونتلاند وجوبالاند حزينة لقراره تغيير نظام التصويت للسماح بالاقتراع العام ، بدلاً من السماح لزعماء العشائر باختيار نوابهم. كما اتهم مسؤولو المعارضة الرئيس بتغيير القواعد من أجل التمسك بالسلطة.

يذكر وأن التلفزيون الصومالي كان وقد غرد في وقت سابق، أن رئيس الصومال استقبل أحمد مادوبي، رئيس ولاية جوبالاند، اليوم في قصر الولاية بالمنطقة في كيسمايو وناقش ضباط عسكريون في الصومال بقيادة العقيد توماس صروف تعزيز التعاون الأمني ومكافحة الإرهاب.

المصدر: سبوتيك نيوز

 

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *