الرئيسية » د.محمد علي عمر شيدو

د.محمد علي عمر شيدو

د.محمد علي عمر شيدو
أكاديمي صومالي

طائرات حربية كينية تشن غارات على بلدات صومالية

مقديشو- قراءات صومالية- شنت طائرات حربية يعتقد أنها كينية غارات جوية على خمس قرى تابعة لمدينة عيلواق الصومالية الواقعة في محافظة جدو في ولاية جوبالاند الصومالية، ومنها وألحقت الغارات خسائرفي صفوف المواشي، خاصة الجمال وفق إفادات شهود عيان الذين تحدثوا عن خسائركبيرة وقعت في  المواشي. ولم يصدر من إدارة ولاية جوبالاند، ولا الحكومة الإتحادية أي تعليق حول الغارات الجوية الكينية …

أكمل القراءة »

مقتل ضابط صومالي بتفجير إنتحاري في مقديشو العاصمة

مقديشو- قراءات صومالية- لقي ضباط في الأجهزة الأمنية الصومالية جراء تفجير إنتحار نفسه أثناء تفتيشها الأحياء الواقعة في مديرية هودن بمقديشو العاصمة يوم أمس الخميس. وكانت القوات المستهدفة متمركزة لحظة التفجير في تقاطع شارع الثلاثين في مقديشو العاصمة أثناء التفجير الإنتحاري، وأوقع خسائر في صفوف القوات التابعة للأجهزة الأمنية الصومالية الإتحادية. تجدر الإشارة إلى أن التفجير الإنتحاري ليس هو الأول …

أكمل القراءة »

قَاْوِم الْفَسَاْدَ بما تَقْدِر

مكافحة الفساد، يعني مقاومة الظلم، ومقاومة الظلم أصل من أصول الدين؛ لأنه يدخل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من جهة، ومن جهة أخرى لبّ رسالة الإسلام، التي هي رحمة للعالمين، وعدل وإنصاف للبشرية، سواء بين بعضها البعض، أو بينها وبين خالقها؛ لذلك يكون مقاومة الفساد واجب ديني؛ لمن يؤمن بقدسية محتوى الرّسالة، وفرضية إنزالها إلى الواقع المعاش. وانظلاقًا من هذا …

أكمل القراءة »

الورع المفقود بين الماضي والحاضر

لا أحد يجادل في أهميّة الورع، وفداحة فقده في المجتمع، ولا سيما المجتمع المسلم الذي يتقرّب إلى الله بالتزام أنواع الحلال وطيّبات الأرزاق، ولكن إذا التفتنا إلى تاريخ مجتمعنا الماضى والمعاصر نجد أنّ الورع مفقود، وإن تنوعت آليات كسب الحرام، وأكل أموال النّاس بالباطل، وتعددت أساليبها، فقبل بداية الدولة الحديثة، كانت العشائر تمارس النهب والسّلب فيما بينها، خاصة الرُّحل الذين …

أكمل القراءة »

قصتي مع التسيب!

أثيرت هذه الأيام أسئلة عديدة حول أسباب التسيب الحاصل في القطاع الحكومي، وأسند كثيرون سببه إلى غياب المسؤولين الكبار عن مكاتبهم، ما يؤدي إلى الغياب التلقائي للآخرين الذين يعملون تحتهم. وهنا أود أن أشارك معكم قصة حدثت معي في بداية تسعينيات القرن الماضي، حين بدأتُ العمل مع الهلال الأحمر الصومالي في بلدوين، وكنت آنئذ حديث عهد بالعمل، لكن كما يقول …

أكمل القراءة »