الرئيسية » الأخبار » قوات المتمردين تدخل عاصمة إقليم تيغراي،ورئيس الوزراء الإثيوبي يعلن وقفا لإطلاق النار من جانب واحد

قوات المتمردين تدخل عاصمة إقليم تيغراي،ورئيس الوزراء الإثيوبي يعلن وقفا لإطلاق النار من جانب واحد

مقديشو – قراءات صومالية – دخلت القوات المتمردة في إثيوبيا، الإثنين، مدينة ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي شمالي البلاد، بحسب وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية.

ونقلت الوكالة عن أشخاص مطلعين على الأمر (لم تسمهم) قولهم إن قوات المتمردين دخلوا، ظهر اليوم، عاصمة تيغراي، مما يمثل انتكاسة لجهود رئيس الوزراء آبي أحمد لوضع المنطقة تحت سيطرة القوات الفيدرالية.

وأكد مصدر دبلوماسي دخول قوات تيغراي إلى عاصمة الإقليم، مشيرا إلى وقوع خسائر كبيرة في صفوف قوات الجيش الإثيوبي على خلفية اقتحامها المدينة.

وقالت جبهة تحرير تيغراي “سيطرنا على عاصمة الإقليم وتم طرد قوات آبي أحمد”، فيما دعت حكومة إثيوبيا إلى وقف إطلاق النار بعد سقوط عاصمة تيغراي.

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، اندلعت اشتباكات في الإقليم بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، بعد أن أوعز آبي أحمد للقوات الحكومية بدخول المنطقة الشمالية ردا على هجوم على قاعدة للجيش.

وفي 28 من الشهر ذاته، أعلنت أديس أبابا انتهاء عملية “إنفاذ للقانون” بالسيطرة على الإقليم بالكامل، رغم ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية بالمنطقة منذ وقتها، حيث قُتل آلاف المدنيين ونزح أكثر من مليوني شخص.

 قالت الحكومة الفيدرالية الإثيوبية إنها قبلت طلبًا من حكومة تيغراي المؤقتة الموالية للسلطة التنفيذية في أديس أبابا، وأعلنت وقف إطلاق النار في جميع أنحاء المنطقة.

وأعلنت الحكومة، في بيان نقلته محطة EBC الحكومية، أن وقف إطلاق النار من جانب واحد سيستمر حتى نهاية موسم الزراعة الحاسم في تيغراي، الذي ينتهي في نهاية سبتمبر/ أيلول.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي استعادت فيه قوات جبهة تحرير تيغراي عاصمة الإقليم ميكيلي من الجيش الإثيوبي المنسحب.

وفي وقت سابق، طلبت الإدارة المؤقتة في منطقة تيغراي الإثيوبية من الحكومة الفيدرالية وقف إطلاق النار للسماح بإيصال مساعدات هم في أمسّ الحاجة إليها، بعد ما يقرب من ثمانية أشهر من الحرب، في حين قال سكان في العاصمة الإقليمية ميكيلي إن الجنود الإثيوبيين يغادرون المدينة.

وجاء إعلان الإدارة المؤقتة، المعينة من قبل الحكومة الفيدرالية الإثيوبية، وسط بعض أعنف المعارك في الصراع، وتوقع بعض سكان ميكيلي وصول قوات تيغراي.

وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، إن قوات الجيش الإثيوبي “دخلت مكاتبنا بأقسام ميكليي شمالي إثيوبيا، وفككت معداتنا”، وطالبت في تغريدة عبر حسابها بموقع تويتر جميع أطراف النزاع في تيغراي بحماية الوكالات الإنسانية.

وأضافت “هذا العمل ينتهك امتيازات وحصانات الأمم المتحدة وقواعد القانون الإنساني الدولي. يجب على أطراف النزاع عدم التدخل في عمل المنظمات الإغاثية، والسماح لها بالوصول إلى المحتاجين وحماية

المصدر:وكالات

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *