الرئيسية » الأخبار » مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة بشأن الأزمة السياسية بالصومال

مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة بشأن الأزمة السياسية بالصومال

مقديشو-قراءات صومالية- أجرى مجلس الأمن أمس مشاورات طارئة بشأن الأزمة السياسية المتفاقمة في الصومال، التي قد تهدد إجراء الانتخابات هناك المعطلة منذ فترة طويلة وتزيد من زعزعة الاستقرار بمنطقة شرق إفريقيا.

وأعربت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة، باربرا وودوارد، التي دعت إلى جلسة إحاطة مغلقة للمبعوث الخاص للأمم المتحدة، جيمس سوان، أعربت عن قلقها الشديد بشأن “التوترات المتصاعدة بين رئيس الوزراء والرئيس في الصومال”.

وجاء الاجتماع بعد بيان الرئيس محمد عبد الله محمد، الخميس، الذي قال فيه إنه علق صلاحيات رئيس الوزراء محمد حسين روبل، في تعيين وفصل المسؤولين.

وشددت وودوارد على أن التوترات المتزايدة لها تداعيات على العملية الانتخابية في الصومال، ويمكن أن تؤدي إلى “أزمة دستورية تضاف إلى التحديات الأخرى في البلاد المتمثلة في متطرفي حركة الشباب، والمجاعة، والجراد، والجوع”.

وقالت وودوارد إن “مجلس الأمن يجب أن يواصل الضغط لإعادة العملية الانتخابية إلى مسارها الصحيح، ورؤية رئيس الوزراء والرئيس يحلان خلافاتهما بسرعة، لضمان الأمن والسلام والاستقرار الذي يحتاجه الصومال”.

المصدر: “أسوشيتد برس”

Share This:

عن قراءات صومالية (التحرير)

قراءات صومالية (التحرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *