الرئيسية » هند أحمد نور

هند أحمد نور

هند أحمد نور
كاتبة وأديبة صومالية في كيسمايو

لحظات من الثرثرة!

مرحبا ساذجتي أرجو أنك ما زلت كما أنت، بعيدة عن تيار الإعتياد والتفاهات التي تسيطر على عالمنا. كنت جالسة أفكر بكل هذا الدوامة التي تتجسد فوق رأسي لتخلق لحظة من الفوضي العقلية والتي تنتج عنها عصبية غير معروفة تسيطر علي بضعة دقائق، أو ربما صداع يهجم على رأسي فيجعلني في حالة بائسة لا أستطيع معها إلا ان أجلس وأبدأ بكتابة …

أكمل القراءة »

فتاة من الإنس!

أيّها المراقبون فوق منصات النقد ، أعيروني إنتباه عقولكم خالصة من الوشوشة، لا بأس، فشيء من العقل يكفي؛ لتمرَّ عليكم حكايتي كنسمة غير مرئية، لستُ أدري لما أُتعب حنْجرتي بسرد أحداث لا معنى ولا مغزى لها عندكم!، لكن على الأقل دعوني أسرق بعضا من وقتكم المزيف، علّكم تصادفون من خلالي حقيقتكم المخيفة!. كفتاة لا يُعترفُ لها بالجدارة في مجتمع إشتهر …

أكمل القراءة »

القدّيسة! (1)

أنا لا أنتمي إلى هذا المكان، حتي عروقي تحس بذالك، يبدو وكأن هذا المكان يرفضه قلبي عقلي وكياني، قد تنعتني بالسفاهة والهلوسة لكني أشعر بذالك وإحساسي الشعوري لا يكذب بثلاث حالات: الأول عند التحدي، وعند الترقب، والأخير هو حين أكون وسط الغربة بعيدا عن صومعتي! .. هل بتروا أذنيك أم أُصبت بالصمِّ، أم تراكَ تستخف بكلامي لما لا تجيب؟! بالله …

أكمل القراءة »

أضغاث أحلام!

صادفتها فی الطریق وهي تمشي کبطة جریحة تتأرجح بمشیتها وتترنح بعلتها اللعینه… کان الجو ملائما بسرد كلمات من الشعر، وقطرات المطر الندیة تراقص وجنتیها الحزینتین… لم أستطع فک شیفرة حزنها وأنا التی أسمیتها عروس المطر، کانت تتحول إلي عروسة حین تلمح نسیم المطر تبث بشری مجیٸه إلي کل العالم بابتسامتها الساحرة التی تنبع من قلبها البريء وترقص بتمایل عجیب مع …

أكمل القراءة »

صراع الحب في عالم الزيف!

في عالم التناقض الذي أعيشه شاهدت جلاّدين تجردوا من الرحمة، تتطاير من أعينهم حمم نارية، في أيديهم سياط مطرزة بالأشواك، يجلدون المشاعر حتى يردوها قتيلة!. في ذاك العالم تراهم يتكلمون عن الحب بحروف الكراهية!، يزفونه إلى الجنازة الموعودة، تراهم ركعا على سجادات الفراق تبجيلا وتكريما، يمسحون دمع العاشقين بأنياب ملتهبة!. أصبح الحب عندهم لعبة مسلية يمارسونها أحيانا ويتفرجون عليها تارة …

أكمل القراءة »